موجز: بيان مشترك حول التغذية في ظلّ جائحة كورونا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

الملخص التنفيذي والموجز المصاحب

two boys eating
UNICEF/MENA

نقاط مهمة

تعمل الحكومات وشركائها بجدٍّ ودون كلل في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على حماية المواطنين من فيروس كورونا المستجد، حيث أنّ هذه الجهود الهامة من شأنها أن تنقذ العديد من الأرواح، إلّا أنّ التدابير اللازمة لإبطاء انتقال المرض تؤدّي بدورها إلى معاناة العديد من الأسر المستضعفة ذلك لأنّ جائحة كورونا لها على وجه الخصوص آثار وتداعيات مقلقة على دخل الأسر وسلاسل الإمدادات الغذائية والخدمات الصحية والمدارس. 

يُبرز التقرير العالمي حول الأزمات الغذائية لعام 2020 الذي صدر حديثاً مدى خطورة تأثير الجائحة على البلدان التي تواجه أصلاً أزماتٍ غذائية، ويُحتمل أن يكون لها تأثيرٌ سلبي كبير على كمية الغذاء المخصص للأطفال ووتيرة توافره وتنوعه، وبالتالي خلق أزمات غذائية جديدة أو تفاقم الأزمات القائمة.

هذا وتتابع شبكة الأمم المتحدة للتغذية، التي تضم منظمة الأغذية والزراعة واليونيسف وبرنامج الأغذية العالمي ومنظمة الصحة العالمية، عن كثب تداعيات جائحة كورونا على الحالة التغذوية للأشخاص الأكثر تضرّراً، ولا سيما الفقراء والمستضعفين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وشرق البحر المتوسط والعالم العربي. 

ووفقاً لأحدث التقديرات، فقد عانى قرابة 110 مليون شخص في هذه المنطقة من نقص التغذية، فضلاً عن معاناة ما يقدّر بنحو 7.6 مليون طفل دون سن الخامسة من الهزال و20 مليون طفل من التقزم و5.4 مليون طفل من زيادة الوزن في هذه البقعة من المعمورة. 

إنّ الوضع الحالي يؤدّي إلى تفاقم الصعوبات التي تواجه العديد من الأسر أصلاً من حيث توافر أنواع أفضل من الأغذية الآمنة والمغذية وإمكانية الوصول إليها بتكلفة مُيسّرة.

ومن هنا فإنّنا نناشد الحكومات والشركاء في مجال التنمية الدولية والجهات المانحة وغيرهم من أصحاب الشأن إلى معالجة القضايا المتعلقة بتوافر الأغذية المأمونة والمغذية وإمكانية الوصول إليها بتكلفةٍ مُيسّرة والتي تثير قلق الكثيرين، وضرورة اتخاذ إجراءات فورية لحماية الوضع الغذائي للأسر الأكثر ضعفاً، وعلى وجه الخصوص الحوامل والمرضعات والأطفال الصغار عبر دول المنطقة، وفي الوقت ذاته تنفيذ تدابير الوقاية من العدوى ومكافحتها. وتشمل الإجراءات الرئيسية اللازمة ما يلي:

  1. الأمن الغذائي والنظام الغذائي الصحي
  2. تغذية الأم والرضع والأطفال الصغار
  3. إدارة الهزال
  4. مكملات المغذيات الدقيقة
  5. الغذاء والتغذية المدرسية 
  6. مراقبة جودة التغذية

يُشار إلى أنّه قد جرى إعداد هذا البيان بناءً على الفهم الحالي لفيروس كورونا المستجد والتوصيات المتعلقة بالتباعد الجسدي، وسيتم تحديث النصائح والإرشادات الواردة فيه بشكلٍ دوري كلما ظهرت أدلة جديدة وسنواصل بلورة فهمنا لكيفية تقديم برامج دعم فعّالة في مجال التغذية ضمن سياق جائحة كورونا. كما أنّ هناك موجزاً أكثر تفصيلاً مرتبط بهذا البيان يضم المجالات الستة المتعلقة بالتغذية ومسرد ومصادر حول النظم الغذائية الصحية ومجموعة من المراجع.

سنقوم نحن، المدراء الإقليميون لوكالات الأمم المتحدة الأربع، بدعم قيادة كافة الدول الأعضاء في المنطقة للاستجابة لتداعيات جائحة كورونا على قطاع التغذية والتعافي منها.

المؤلف
منظمة الأغذية والزراعة – الفاو ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة – اليونيسف وبرنامج الأغذية العالمي ومنظمة الصحة العالمية
تاريخ النشر
اللغات
العربية, الإنجليزية

تنزيل

(PDF, 494,15 KB) (PDF, 2,00 MB)