لإبقاء الأطفال في إطار التعليم، تبدأ اليونيسف صرف حوافز لموظفي المدارس في اليمن

تصريح منسوب إلى خِيرْت كابالاري، المدير الإقليمي لليونيسف في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

10 آذار / مارس 2019

 

عمّان/صنعاء،  10 آذار/مارس 2019 – " "بدأت اليونيسف في صرف حوافز لأكثر من 136,000 معلم وموظف في المدارس في اليمن ممن لم يتلقوا رواتبهم منذ أكثر من عامين، من أجل المساعدة على إبقاء الأطفال في المدرسة والاستمرار في التعليم.

 

"يُتطلب من المعلمين والموظفين العاملين في المدرسة الخضوع لعملية تحقق كشرط مسبق للدفع. استفاد أكثر من 97,000 معلم من الدورة الأولى لعملية الصرف.

 

"إن وضع قطاع التعليم في اليمن مروع. من أصل 7 ملايين طفل في سن المدرسة ، هناك أكثر من 2 مليون طفل خارج المدرسة. تضررت البنية التحتية للمدارس بشدة، كما وأن مواد التعليمة شحيحة. لم يعد من الممكن استخدام واحدة من كل خمس مدارس في اليمن بسبب الضرر الذي لحق بها أواستخدامها بأغراض عسكرية أو لإيواء عائلات نازحة.

 

"بدون رواتب منتظمة وبسبب النزاع والأزمة الاقتصادية المستمرة، لم يتمكن المعلمون من الوصول إلى مدارسهم، أو اضطروا إلى البحث عن فرص أخرى لكسب العيش لإعالة عائلاتهم.

 

"توفر الحوافز المقدمة من اليونيسف للمعلمين المؤهلين والعاملين في المدارس دفعة شهرية تعادل 50 دولار وبالعملة المحلية، حتى يتمكنوا من مواصلة التدريس والمساعدة في منع انقطاع المزيد من الأطفال عن الدراسة. يغطي هذا البرنامج الموظفين في أكثر من 10,300 مدرسة يرتادها حوالي 3,7 مليون طفل.

 

"في أوقات النزاع، يوفر تواجد الاطفال في المدرسة ملاذاً وشعوراً بالحياة الطبيعية. إن التعليم ضروري لتزويد جميع الأطفال في اليمن بالمهارات التي يحتاجونها لتحقيق مستقبل أفضل لأنفسهم ولإعادة بناء بلدهم عندما يعود السلام. يجب أن يحصل جميع الأطفال على تعليم شامل وذي جودة."


 

 

###### 

 

 

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

جولييت توما

مديرة الإعلام

مكتب يونيسف للشرق الأوسط وشمال أفريقيا

هاتف: 00962798674628

لينا الكرد

مسؤولة إعلام

مكتب يونيسف للشرق الأوسط وشمال أفريقيا

هاتف: 00962791096644

عن اليونيسف

نعمل في اليونيسف على تعزيز حقوق ورفاهيّة كلّ طفلٍ من خلال أيّ عمل نقوم به. بالتّعاون مع شركائنا في 190 دولة ومنطقة نقوم بترجمة التزامنا هذا إلى واقع عملي، باذلين جهداً خاصّاً للوصول إلى الأطفال الأكثر هشاشة واستقصاءً، وذلك من أجل صالح كلّ الأطفال، وفي كلّ مكان.

للمزيد من المعلومات حول اليونيسف وما تقوم به نحو الأطفال، يمكنكم زيارة موقعنا www.unicef.org

تابعوا اليونيسف على  Twitter،  Facebook 

 

جديد: انضم إلى مجموعة الواتس آب التابعة لليونيسف - الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، واحصل تباعاً على آخر الأخبار. أرسل لنا رسالة على الرقم التالي وسوف نضيفك إلى قائمتنا: ٩٦٢٧٩٨٦٧٤٦٢٨+