على الرغم من جائحة "كوفيد-19"، يستمر التلقيح الروتيني للأطفال في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

قدمت اليونيسف أكثر من 17.5 مليون جرعة من اللقاحات وسط القيود المشدّدة المفروضة على الحركة

03 أيار / مايو 2020
A girl being vaccinated via shot in the arm
UNICEF/Iraq/2019/Anmar

رابط محتوى الوسائط متعددة هنا

عمان، 3 أيار/ مايو 2020 - على الرغم من تفشي "كوفيد-19"، يستمر التلقيح الروتيني للأطفال في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مع تطبيق التدابير الصحية والوقائية الصارمة. هذا وقد توقفت حملات التلقيح الخاصة في بعض البلدان بسبب تحويل العاملين في مجال الصحة إلى الاستجابة لـ "كوفيد-19". ونتيجة لذلك فإن واحداً من بين كل خمسة أطفال أو ما يصل عدده إلى 10 ملايين طفل دون سن الخمس سنوات باتوا معرضين لخطر عدم حصولهم على اللقاح ضد شلل الأطفال، وحوالي 4.5 مليون طفل دون سن الخامسة عشر معرضون لخطر عدم حصولهم على اللقاح ضد الحصبة.

ويقول تيد شيبان، المدير الإقليمي لليونيسف في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: "إن تلقيح الأطفال ممكن حتى أثناء "كوفيد-19"، وذلك باستخدام التدابير الوقائية التي تحمي الطفل والأم والشخص الذي يزوّد اللقاح.  إن عملية تلقيح كل طفل ضد الأمراض الفتاكة، بما في ذلك شلل الأطفال والحصبة والدفتيريا (مرض الخناق) والتهاب الكبد، هو أمر في غاية الأهمية".

تشمل التدابير الوقائية التي تُتبع أثناء حملات التلقيح أمور عدّة، مثل الالتزام بعملية التعقيم، واستخدام أدوات الحماية الشخصية، بما في ذلك القفازات وأغطية الوجه والألبسة الطبية، وكذلك تجنب الاكتظاظ والالتزام بالتباعد الاجتماعي في مراكز الرعاية الصحية.

ويضيف شيبان: "في العام الماضي، وصلت اليونيسف وشركاؤها إلى حوالي من 34 مليون طفل ممن تلقوا لقاحات منقذة للحياة، بما في ذلك الحصبة وشلل الأطفال، وذلك في جميع أنحاء المنطقة. وفي العام الحاليّ، تفرض جائحة "كوفيد-19"ضغوطاً إضافية على الأنظمة الصحية، حيث يضطر العاملون على خط الدفاع الأول الاستجابة لتفشي الجائحة. وعلى الرغم من ذلك، يحصل حوالي 1.5 مليون طفل بالمعدّل كل شهر على لقاحاتهم.

لتسهيل حملات تلقيح الأطفال في جميع أنحاء المنطقة، ستواصل اليونيسف دعم السلطات المختصة والعاملين في مجال الصحة بواسطة:

•  إجراء رصد دقيق لمخزون اللقاحات الموجود في داخل البلاد لتجنب انتهاء صلاحية هذه اللقاحات، خاصة في البلدان التي تم فيها تعليق حملات التلقيح أو التلقيح الروتيني.

•  شراء وشحن اللقاحات بشكل خاص إلى البلدان التي اغلقت حدودها أو قامت بتعليق الرحلات الجوية.

•  بالرغم من التحديات والقيود المفروضة على الحركة وإغلاق الحدود والمجال الجوي في معظم بلدان المنطقة، تمكنت اليونيسف من احضار 17.5 مليون جرعة من اللقاحات إلى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا منذ بداية هذا العام. والمزيد من شحنات اللقاحات والإمدادات المنقذة للحياة هي الآن قيد الإعداد والتجهيز.

•  الاستمرار في دعم السلطات المختصة بالصحة والعاملين في مجال الصحة الموجودين على خط الدفاع الأول، وذلك من خلال توفير المستلزمات الطبية والصحية ومستلزمات النظافة الحيوية، بما في ذلك الحماية الشخصية مثل الكمّامات الجراحية (اغطية الوجه)  والألبسة الطبيّة والقفازات والنظارات الواقية وعبوات الفحص الطبي ل "كوفيد-19" والمواد المعقِّمة ومعقم اليدين واجهزة قياس الحرارة وكذلك تدريب العاملين في المجال الصحي على الوقاية من العدوى.

منذ عام 2017، قامت اليونيسف بشراء وشحن  حوالي نصف مليار جرعة من أنواع مختلفة من اللقاحات للشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بما في ذلك اللقاحات ضد الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية وشلل الأطفال.

 


 

ملاحظات إلى المحررين:

تتعرض الجهود المبذولة لتزويد كل طفل دون سن الخمس سنوات باللقاحات المنقذة للحياة إلى الخطر الشديد.

مضى أكثر من عامين على خلو المنطقة من شلل الأطفال. لكن بسبب تعليق حملات التلقيح، تعطّل الوصول إلى حوالي من 10.5 مليون طفل دون سن الخمس سنوات لتزويدهم باللقاح ضد شلل الأطفال، وذلك في كل من العراق والسودان وسوريا واليمن، مما يعرض حياة هؤلاء الأطفال للخطر.

هناك حوالي من 4.5 مليون طفل دون سن 15 ممن لم يتمّ الوصول إليهم وتزويدهم باللقاح ضد الحصبة في كلّ العراق ولبنان واليمن وجيبوتي.

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

جولييت توما
المديرة الاقليمية للإعلام
مكتب يونيسف للشرق الأوسط وشمال أفريقيا
هاتف: 00962798674628
بريد إلكتروني: jtouma@unicef.org
لينا الكرد
مسؤولة إعلام
مكتب يونيسف للشرق الأوسط وشمال أفريقيا
هاتف: 00962791096644
بريد إلكتروني: lelkurd@unicef.org

محتوى الوسائط المتعددة

A girl being vaccinated via mouth drops
منسه، عامان، تتلقى اللقاح في نقطة لقاح متنقلة مدعومة من قبل اليونيسف في حي الحلوانية شرق حلب.

عن اليونيسف

نعمل في اليونيسف على تعزيز حقوق ورفاهيّة كلّ طفلٍ من خلال أيّ عمل نقوم به. بالتّعاون مع شركائنا في 190 دولة ومنطقة نقوم بترجمة التزامنا هذا إلى واقع عملي، باذلين جهداً خاصّاً للوصول إلى الأطفال الأكثر هشاشة واستقصاءً، وذلك من أجل صالح كلّ الأطفال، وفي كلّ مكان.

للمزيد من المعلومات حول اليونيسف وما تقوم به نحو الأطفال، يمكنكم زيارة موقعنا www.unicef.org/mena

تابعوا اليونيسف على  Twitter   Facebook   Instagram   LinkedIn   Youtube   TikTok

 

انضموا إلى مجموعة الواتس آب التابعة لليونيسف - الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، واحصل تباعاً على آخر الأخبار. أرسلوا لنا رسالة على الرقم التالي وسوف نضيفكم إلى قائمتنا: ٠٠٩٦٢٧٩٠٠٨٢٥٣١