طفل يفارق الحياة في هجمات بغداد

من حميدة لاسيكو، ممثلة اليونيسف في العراق

18 تشرين الثاني / نوفمبر 2020
UNICEF LOGO
UNICEF

بغداد – 18 تشرين الثاني (نوفمبر) 2020 – "يؤسفنا جدا ويحزننا أن هجمات البارحة في بغداد قد قتلت طفلا وحرجت عدة أشخاص آخرين.

الغرض من البيوت هو أن تكون أكثر الأماكن أمنا للأطفال. فالبيت هو المكان الذي يتمتع فيه الأطفال بالحماية ويحاطون بالحب والحنان والرعاية من أهلهم وأسرهم.

ما يزال العنف هو المعيار السائد في العراق منذ ما يقارب الأربعين عاما وما زال الأطفال هم الذين يتحملون وطأته ويدفعون ثمنه.

 ندعو كافة الاطراف في العراق الى حماية الأطفال في كل الأوقات، والامتناع عن مهاجمة المدنيين والبنى التحتية المدنية والمناطق المأهولة، بما في ذلك مساكن الناس الآمنين.

آن الأوان لكي يحصل أطفال العراق على الراحة التي يستحقونها كثيرا. آن أوان انهاء العنف وألى الأبد في بلد ما برح يدفع ثمنا باهضا خلال الأربعين عاما الماضية."

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

جولييت توما
المديرة الاقليمية للإعلام
مكتب يونيسف للشرق الأوسط وشمال أفريقيا
هاتف: 00962798674628
بريد إلكتروني: jtouma@unicef.org
زينة عوض
مديرة الإعلام
مكتب اليونيسف في العراق
هاتف: +964 782 782 0238
بريد إلكتروني: zawad@unicef.org

عن اليونيسف

 

نعمل في اليونيسف على تعزيز حقوق ورفاهيّة كلّ طفلٍ من خلال أيّ عمل نقوم به. بالتّعاون مع شركائنا في 190 دولة ومنطقة نقوم بترجمة التزامنا هذا إلى واقع عملي، باذلين جهداً خاصّاً للوصول إلى الأطفال الأكثر هشاشة واستقصاءً، وذلك من أجل صالح كلّ الأطفال، وفي كلّ مكان.

للمزيد من المعلومات حول اليونيسف وما تقوم به نحو الأطفال، يمكنكم زيارة موقعنا www.unicef.org/mena

تابعوا اليونيسف على

 Twitter   Facebook   Instagram   LinkedIn   Youtube   TikTok

 

انضموا إلى مجموعة الواتس آب التابعة لليونيسف - الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، واحصل تباعاً على آخر الأخبار. أرسلوا لنا رسالة على الرقم التالي وسوف نضيفكم إلى قائمتنا: ٠٠٩٦٢٧٩٠٠٨٢٥٣١