اليابان تساهم بحوالي النصف مليون دولار أمريكي دعماً لاستجابة اليونيسف الطارئة من أجل الأطفال في مخيم الهول

أكثر من 37 ألف شخص سيستفيدون من وصول أفضل لخدمات المياه والصرف الصحي والنظافة المنقذة للحياة

19 آذار / مارس 2019

دمشق،  19آذار/مارس 2019 – قامت الحكومة اليابانية بالمساهمة بمبلغ 56 مليون ين ياباني (مايعادل حوالي النصف مليون دولار أمريكي) لدعم الإستجابة الطارئة التي تقدمها اليونيسف لأكثر الأطفال والعائلات هشاشة، من الواصلين إلى مخيم الهول في شمال شرق سورية. ستضمن هذه المساهمة استفادة مايفوق 37 ألف شخص -معظمهم من النساء والأطفال- من وصول أفضل إلى خدمات المياه والإصحاح والنظافة.

فقد أدت النزاعات الدائرة في دير الزور، شمال شرق سورية، منذ كانون الأول/ديسمبر العام الماضي، إلى تدفق موجات النازحين. فقام عشرات الآلاف من الأشخاص بالفرار -ضمن ظروف مناخية قاسية- بحثاً عن ملاذ آمن في مخيم الهول، الواقع حوالي 300 كيلومتراً نحو الشمال. و قد وصل هؤلاء بحالة صحية سيئة بعد تكبدهم عناء رحلة طويلة و صعبة.

كما صرح ممثل منظمة اليونيسف في سورية السيد فران إيكيثا أنه: "ومع دخول النزاع عامه التاسع، لايوجد مايبين المحنة الأليمة التي يمر بها الأطفال في سورية بقدر ماتظهره حالة الأطفال والنساء الفارين بحثاً عن مأوى في مخيم الهول خلال الأشهر القليلة الماضية." و أضاف السيد إيكيثا بأنّ: "أكثر من 66 ألف شخص -غالبيتهم العظمى من النساء والأطفال- كانوا قد وصلوا إلى المخيم بحاجة ماسة إلى المساعدات المنقدة للحياة. حيث يعدّ احتياجهم إلى خدمات المياه والصرف الصحي و النظافة أكثر الإحتياجات إلحاحاً. ونود أن نتوجه بخالص الشكر إلى الحكومة اليابانية على مساهمتها الحثيثة التي ستمكننا من الإستجابة الفورية للإحتياجات."

وصرح السيد فوتوشي ماسوموتو، المنسق الخاص لسورية والقائم بالأعمال في السفارة اليابانية في سورية، بأنه: "لطالما شاركت اليابان في المساعدات الإنسانية الهادفة لدعم الأطفال والشباب والنساء، أينما تواجدوا في سورية، وذلك من أجل تلبية احتياجاتهم الملحّة". وأضاف السيد ماسوموتو: "نحن نأمل بشدة أن تخفف هذه المساهمة من وطأة المعاناة التي يسببها هذا الوضع الأليم للناس الأكثر هشاشةً، وعلى الأخص الأطفال والنساء ممن نزحوا إلى مخيم الهول."

ستمكن هذه المساهمة اليونيسف من تأمين وصول آمن لأكثر من 37,500 شخص من الأطفال والنساء والرجال، النازحين و الأكثر هشاشة، إلى المياه عن طريق توفير صهاريج امداد المياه، بالإضافة إلى بناء وإصلاح المراحيض ونقاط المياه.

تشكل هذه المساهمة حوالي ثلث المساعدات التي قدمتها اليابان استجابةً للأزمة السورية، وذلك دعماً للأطفال والعائلات في سورية. كما قامت اليابان بالتعهد بمبلغ 187 مليون دولار أمريكي في مؤتمر بروكسل 3، الذي تم عقده العام الحالي. وقد قدمت اليابان، منذ العام 2012، مايفوق 2.7 مليار دولار أمريكي دعماً للأطفال وعائلاتهم في سورية والدول المجاورة.

###

 

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

سلام الجنابي

يونيسف سوريا

هاتف: +963-9-500-44-371

عن اليونيسف

نعمل في اليونيسف على تعزيز حقوق ورفاهيّة كلّ طفلٍ من خلال أيّ عمل نقوم به. بالتّعاون مع شركائنا في 190 دولة ومنطقة نقوم بترجمة التزامنا هذا إلى واقع عملي، باذلين جهداً خاصّاً للوصول إلى الأطفال الأكثر هشاشة واستقصاءً، وذلك من أجل صالح كلّ الأطفال، وفي كلّ مكان.

للمزيد من المعلومات حول اليونيسف وما تقوم به نحو الأطفال، يمكنكم زيارة موقعنا www.unicef.org

تابعوا اليونيسف على  Twitter،  Facebook 

 

جديد: انضم إلى مجموعة الواتس آب التابعة لليونيسف - الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، واحصل تباعاً على آخر الأخبار. أرسل لنا رسالة على الرقم التالي وسوف نضيفك إلى قائمتنا: ٩٦٢٧٩٠٠٨٢٥٣١+