تصريح مشترك حول وضع المُدرِّسين الوخيم في اليمن

05 تشرين الأول / أكتوبر 2018
Logos
UNICEF/2018

تصريح  مشترك حول وضع المُدرِّسين الوخيم في اليمن

5 تشرين الأول/أكتوبر، 2018 -- النزاع الضروس في اليمن يؤثر وبشدّة على تعليم ملايين الأطفال في جميع أنحاء البلاد، والمعلّمون هم من أكثر المتضرّرين.

دفعت الحرب ما لا يقل عن نصف مليون طفل خارج مقاعد الدراسة منذ عام 2015، وهناك 3.7 مليون طفل آخرين معرضون لخطر خسارة العام الدراسي الحالي إن لم تُدفع رواتب المعلمين.

في يوم المعلم العالمي والذي يحمل عنوان "الحق في التعلّم يعني الحق في وجود معلّم مؤهّل". تدعو كل من مبادرة "التعليم لا يمكن أن ينتظر"، و"الشراكة العالمية للتعليم" واليونسكو واليونيسف، إلى استئناف دفع رواتب المعلمين اليمنيين والبالغ عددهم 145ألف معلّم يعلّمون الأطفال تحت ظروف في غاية الصعوبة  تهدد حياتهم.

هذا ومن المرجح أن يؤدي المزيد من التأخير في دفع رواتب المعلمين إلى انهيار قطاع التعليم، مما سيؤثر على ملايين الأطفال في اليمن فيجعلهم عرضة لعمالة الأطفال والتجنيد في القتال، أو رضة للاتّجار ولسوء المعاملة كما وللزواج المبكر.

لم يعد بإمكان المعلمين الذين لم يحصلوا على رواتبهم بشكل منتظم لمدة عامين تلبية احتياجاتهم الأساسية جدّاً، مما دفعهم للبحث عن طرق أخرى للحصول على الدخل لإعالة عائلاتهم.

على المجتمع العالمي أن يتحّد لإنهاء العنف ضد الأطفال في اليمن وحماية حقهم في التعلّم.

لا مجال لإضاعة الوقت. يواجه جيل كامل من الأطفال ضياع فرصتهم للتعلّم- بل ومستقبلهم برمّته.

إن لم نقُم بالتزامنا وعملنا الجماعي، فسوف نفشل في الوفاء لما يطرحه جدول أعمال العام 2030 – لا لإهمال أيّ طفل أو معلم.

نلتزم جميعاً؛ مبادرة "التعليم لا يمكن أن ينتظر"، و"الشراكة العالمية من أجل التعليم"، واليونسكو، واليونيسف، بمواصلة دعمنا للتعليم المنصف والشامل والنوعي، لجميع أطفال اليمن.

----انتهى----

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

جولييت توما
المديرة الاقليمية للإعلام
مكتب يونيسف للشرق الأوسط وشمال أفريقيا
هاتف: 00962798674628
بريد إلكتروني: jtouma@unicef.org

About UNICEF

UNICEF promotes the rights and wellbeing of every child, in everything we do. Together with our partners, we work in 190 countries and territories to translate that commitment into practical action, focusing special effort on reaching the most vulnerable and excluded children, to the benefit of all children, everywhere.

For more information about UNICEF and its work for children, visit www.unicef.org.

Follow UNICEF on Twitter and Facebook