اليمن: استئناف برنامج اليونيسف للحوالات النقدية الطارئة المقدمة لـ 9 ملايين نسمة

استأنفت منظمة اليونيسف اليوم دورة الصرف الثالثة للمساعدات النقدية في عموم اليمن

07 تشرين الأول / أكتوبر 2018
UNICEF Logo in Arabic, white on cyan
UNICEF

عمّان/صنعاء، 7 أكتوبر/تشرين الأول 2018 – استأنفت منظمة اليونيسف اليوم دورة الصرف الثالثة للمساعدات النقدية في عموم اليمن. وسيستفيد من الحوالات النقدية الطارئة حوالي 1.5 مليون أسرة من أشد الأسر اليمنية فقراً – أي ما يقدّر بنحو 9 ملايين نسمة – وذلك بتمويل سخي من البنك الدولي.

ويقول خِيرْت كابالاري، المدير الإقليمي لليونيسف لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: "تعتبر هذه المساعدات النقدية، والتي تمثل شريان حياة لحوالي ثلث السكان في اليمن، أمراً حيوياً للغاية لمساعدة الأسر في اليمن على تدبير أمورها المعيشية".

ويعتبر كل طفل في اليمن تقريباً بحاجة للحصول على المساعدة في ظل تهديد خطير ينذر بمجاعة وبتكرار تفشي الأمراض بما في ذلك الدفتيريا والكوليرا والإسهال المائي الحاد. إن النزاع الشديد والذي أدى إلى مقتل وإصابة ما يزيد عن 6,000 طفل خلال السنوات الثلاث والنصف الماضية قد تسبب بشلل شبه كامل في البنية التحتية الحيوية كالمياه والصرف الصحي والصحة.

ويقول أحمد، وهو أب لستة أطفال: "اعتدت على بيع الخضراوات لكسب لقمة العيش، لكن حالياً ارتفعت الأسعار بصورة كبيرة ولذلك فأنا الآن بدون عمل. سوف أتمكن بفضل المساعدات النقدية التي تلقيتها للتو من إعادة إرسال بناتي إلى المدرسة".

لقد استنفدت معظم الأسر اليمنية مواردها المالية، وأُرغمت أسر عديدة على اللجوء لتدابير سلبية فقط من أجل تأمين القوت لعائلاتهم. كما أنّ حالات زواج الأطفال وعمالة الأطفال آخذة في التزايد ويشارك العديد من الأطفال في نزاع مسلح ليس من صنع أيديهم. ويوجد أكثر من 2 مليون من الأطفال غير الملتحقين بالمدارس مما يعني أن مستقبلهم ومستقبل بلدهم بات معرضاً لخطر خسارة فادحة.

ويضيف كابالاري: "نتيجة لهذه المبالغ النقدية البسيطة التي تتلقاها الأسر من خلال البرنامج، صار بإمكانها أن ترى بصيص أمل في نهاية النفق. كما بات بإمكان البعض إعادة أطفالهم إلى المدارس وشراء بعض احتياجاتهم الأساسية اليومية. ويمثل هذا الأمر الحد الأدنى لحفظ الكرامة الإنسانية في القرن الواحد والعشرين".

انتهى-

ملاحظات للمحررين الإعلاميين

  • ستستفيد من دورة الصرف الثالثة من مشروع الحوالات النقدية الطارئ 1.5 مليون أسرة من بين أكثر الأسر اليمنية ضعفاً أو ما يقدر بأكثر من 9 ملايين نسمة في كافة المديريات البالغ عددها 333 مديرية والواقعة ضمن المحافظات اليمنية البالغ عددها 22 محافظة.
  • تم إطلاق هذه المبادرة في أغسطس/آب من العام 2017م.
  • يوجد في عموم اليمن 10 ملايين طفل ممن هم بحاجة إلى المساعدة.
  • يهدد سوء التغذية أرواح الملايين من الأطفال حيث يعاني 400,000 طفل من سوء التغذية الحاد إذ أن النظام الصحي في اليمن بات على وشك الانهيار.

 

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

جولييت توما

المديرة الاقليمية للإعلام

مكتب يونيسف للشرق الأوسط وشمال أفريقيا

هاتف: 00962798674628

About UNICEF

UNICEF promotes the rights and wellbeing of every child, in everything we do. Together with our partners, we work in 190 countries and territories to translate that commitment into practical action, focusing special effort on reaching the most vulnerable and excluded children, to the benefit of all children, everywhere.

For more information about UNICEF and its work for children, visit www.unicef.org.

Follow UNICEF on Twitter and Facebook