الإتحاد الأوروبي يساهم بما يزيد عن ثمانية مليون يورو من أجل دعم برامج اليونيسف الهادفة لمساعدة الأطفال والعائلات الأكثر تأثراً بالنزاع في سورية

أكثر من مليون شخص سيستفيد من الخدمات المنقذة للحياة في أرجاء سورية

28 آذار / مارس 2019

دمشق، 10 شباط 2019- ساهم الإتحاد الأوروبي بحوالي 8.3 مليون يورو في عام 2018، من أجل دعم الأطفال والعائلات الاكثر تأثراً بالنزاع في سورية. ستتيح هذه المساهمة لليونيسف دعم أكثر من مليون شخص من المتضررين جراء النزاع، غالبيتهم من الأطفال والنساء، و تأمين وصولهم لخدمات الحماية، والصحة، والتغذية، والتعليم، والمياه والصرف الصحي.

وقد صرّح السيد فران أيكيثا، ممثل منظمة اليونيسف في سورية بأنّه "على الرغم من مشارفة الأزمة السورية على إتمام عامها الثامن، ماتزال الإحتياجات الإنسانية في أمسّها لما يقدر بخمسة ملايين  طفل في أرجاء سورية. كما تأكد اليونيسف على التزامها بالوصول إلى كل طفل بحاجة إلى المساعدة أينما كان." كما أعرب السيد أيكيثا عن شكر اليونيسف "للاتحاد الاوروبي على مساهمته السخيّة ودعمه المتواصل اللذان أتاحا لنا الفرصة للاستجابة لاحتياجات الأطفال الأكثر تأثراً بالنزاع وعائلاتهم، وعلى وجه الخصوص أولئك اللذين نزحوا نتيجة النزاع، بالإضافة إلى من يصعب الوصول إليهم، كما أولئك المتواجدين في المناطق التي أصبح من الممكن الوصول إليها."

وقد قام الإتحاد الأوروبي بالمساهمة بما يفوق 48 مليون يورو لدعم برامج اليونيسف في سوريا منذ عام 2012.

وقد أشار السيد كريستوس ستيليانيديس، المفوض الأوروبي للمساعدات الإنسانية وإدارة الأزمات "أنّ شراكة الإتحاد الأوروبي مع اليونيسف قد أسهمت في تأمين الاحتياجات الغذائية والصحية للأطفال في سورية، كما ساهمت في حمايتهم وإعادتهم إلى التعليم." وأضاف السيد ستيليانيديس "بأنّ اليوم، الاستثمار في الأطفال الأكثر تأثراً بالنزاع في سورية هو ليس فحسب ضرورةً ملحّةً، بل سيسهم أيضاً في بناء مستقبل أكثر اشراقاً وشموليةً في سورية والمنطقة  المحيطة بها."

ستدعم مساهمة الإتحاد الأوروبي اليونيسف في الوصول إلى:

  • 5000 آلاف طفل من خلال برامج حماية الطفل، بما فيها من نشاطات الدعم النفسي الإجتماعي عن طريق فرق جوالة ومساحات صديقة للطفل،

 

  • 6000 آلاف طفل وآبائهم من الأكثر تأثراً بالنزاع، عن طريق التوعية بمخاطر مخلفات الحرب والألغام، على الأخص أولئك العائدين إلى المناطق التي تأثرت بالنزاع والمناطق التي أصبح من الممكن الوصول إليها مؤخراً.

و 11.800 من الأطفال وأفراد الكوادر التعليمية، من خلال توفير اللوازم الأساسية للتعلم، بما في ذلك طرائق التعليم البديلة، وذلك لمساعدة الأطفال على متابعة تعليمهم،

  • أكثر من 870.000 طفل وعائلاتهم من أولئك الأكثر تأثراً بالنزاع، من خلال توفير اللوازم الأساسية للحفاظ على النظافة، وإصلاح إمدادت المياه، و تأمين وسائل لتنقية المياه بالإضافة إلى تأمين الوصول إلى مصادر آمنة لمياه الشرب،

 

  • 200.000 من الأطفال والنساء والعاملين في المجال الصحي، عن طريق تحسين طرائق وصولهم إلى خدمات الصحة والتغذية المنقذة للحياة ولوازمها.

###

 

عن مفوضية الإتحاد الأوروبي للمساعدات اﻹنسانية والحماية المدنية

يعد الإتحاد الأوروبي والدول الاعضاء فيه من أبرز مانحي المساعدات الإنسانية في العالم. حيث تعتبر هذه المساعدات بمثابة وسيلة للتعبير عن تضامنه مع الشعوب الإنسانية في أنحاء العالم. تهدف المساعدات التي تقدمها المفوضية إلى إنقاذ الأرواح وتخفيف المعاناة الإنسانية، وحماية سلامة الإنسان وكرامته سواءً خلال الكوارث الطبيعية أو الأزمات الإنسانية.

يساعد الإتحاد الأوروبي من خلال قسم المساعدات اﻹنسانية والحماية المدنية الخاص به، الملايين من المتضررين من النزاعات و الكوارث في كل عام. وتقوم مفوضية الإتحاد الأوروبي، من خلال مقرها الرئيسي الواقع في بروكسل و عن طريق مكاتبها الميدانية المنتشرة في أرجاء العالم، بتقديم المساعدة للناس بناءً على احتياجاتهم الإنسانية.

 

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

سلام الجنابي

يونيسف سوريا

هاتف: +963-9-500-44-371

عن اليونيسف

نعمل في اليونيسف على تعزيز حقوق ورفاهيّة كلّ طفلٍ من خلال أيّ عمل نقوم به. بالتّعاون مع شركائنا في 190 دولة ومنطقة نقوم بترجمة التزامنا هذا إلى واقع عملي، باذلين جهداً خاصّاً للوصول إلى الأطفال الأكثر هشاشة واستقصاءً، وذلك من أجل صالح كلّ الأطفال، وفي كلّ مكان.

للمزيد من المعلومات حول اليونيسف وما تقوم به نحو الأطفال، يمكنكم زيارة موقعنا www.unicef.org

تابعوا اليونيسف على  Twitter،  Facebook 

 

جديد: انضم إلى مجموعة الواتس آب التابعة لليونيسف - الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، واحصل تباعاً على آخر الأخبار. أرسل لنا رسالة على الرقم التالي وسوف نضيفك إلى قائمتنا: ٩٦٢٧٩٠٠٨٢٥٣١+