استئناف الحرب على الأطفال - مذكرة إحاطة في قصر الأمم في جنيف

فيما يلي ملخص لما قاله المتحدث باسم اليونيسف جيمس إلدر - الذي يمكن أن يُنسب إليه النص المقتبس - في المؤتمر الصحفي الذي عُقد اليوم في قصر الأمم في جنيف

01 كانون الأول / ديسمبر 2023
Gaza. A boy stands holding his cat next to the remains of damaged buildings.
UNICEF/UNI453264/El Baba

جنيف، 1 كانون الأول/ديسمبر – "اليوم قرر أصحاب السلطة أن يُستأنف قتل الأطفال في غزة.

"إذا سمحتم لي بدقيقة واحدة لأقول ما قمت بإعداده قبل بدء الهجمات.

"إن الوضع الإنساني في غزة محفوف بالمخاطر بحيث أن أي شيء آخر غير السلام المستدام والمساعدات الطارئة على نطاق واسع سيعني كارثة لأطفال غزة.

"كنت سأتحدث بعد ذلك عن الوضع المتردي في مجالات الصحة والتغذية والمياه والصرف الصحي، وكيف يهدد بمأساة لا مثيل لها بالنسبة لأطفال غزة.

"كذلك هي ضخامة الاحتياجات، وكذلك هي العوائق أمام المساعدات لفترة طويلة، بحيث أنه على الرغم من الجهود الضخمة التي بذلت في الأسبوع الماضي، إلا أن الوضع الصحي والغذائي والصرف الصحي يزداد سوءًا يومًا بعد يوم.

“كنت سأنهي كلامي بالقول: لذلك يجب تنفيذ وقف دائم لإطلاق النار. البديل لا يمكن تصوره بالنسبة للأشخاص الذين يعيشون في كابوس أصلاً. التقاعس، في جوهره، هو موافقة على قتل الأطفال.

"ولكن ها نحن. بدأت القنابل بعد ثوانٍ فقط من انتهاء وقف إطلاق النار.

"ذهبت على الفور إلى مستشفى ناصر. عندما اقتربنا رأيت أنه كان هناك ضربة على بعد 50 مترًا أو نحو ذلك. يعتبر مستشفى ناصر أكبر مستشفى لا يزال يعمل في غزة. إنه ممتلئ بـ 200٪ من سعته على الأقل. وينام مئات النساء والأطفال في غرف الانتظار والممرات. الأطفال المصابون بجراح الحرب موجودون في كل مكان. ولا تستطيع المستشفيات استيعاب المزيد من الجرحى. النظام محطم. زرت مستشفى في الشمال، وهو عادة ما ينبغي أن يكون للإحالات. الآن هو أكبر مستشفى عامل في الشمال. الدماء والضمادات الملطخة بالدماء تغطي الأرض. الطاقم الصحي منهك. الكنيسة الموجودة داخل المستشفى عبارة عن غرفة طوارئ، وقد تعرضت للهجوم أيضًا. رأيت أماً تبكي بينما نزف ابنها حتى الموت. الموت في كل مكان.

"كنت أذهب إلى مستشفى ناصر طوال الأسبوع. للاستماع إلى الأطفال، والعاملين الصحيين والعائلات الفلسطينيون الشجعان الذين لا يكلون. وللعب مع الأطفال؛ محاولا بلطف أن ألهيهم عن كابوسهم. وفي بعض الأحيان، كنت أرى تغيرًا لطيفًا في وجوههم. لمحة من عودة الطفولة. ليس بعد. لقد عاد الخوف. وكذلك الجرحى. أُسرع بإحضار الجثث الملطخة بالدماء بينما كنت هناك.

"من التهور الاعتقاد بأن المزيد من الهجمات على سكان غزة ستؤدي إلى أي شيء آخر غير القتل المهول. ومع ذلك، كانت هناك ثلاثة أو أربعة انفجارات كبيرة بالمقربة عندما كنت هناك.

“من المؤكد أن أي محادثة حول غزة يجب أن تبدأ بالتعاطف. من المقلق للغاية أن نسمع كيف تمكن البعض من التغاضي عن الموت المأساوي لهؤلاء الأطفال؛ والآن يبدو أنهم مرتاحون لعودة الرعب ـ الهجمات ـ من جديد.

"إن قبول تضحيات الأطفال في غزة هو استسلام الإنسانية.

"هذه فرصتنا الأخيرة، قبل أن نتعمق في محاولة تفسير مأساة أخرى يمكن تجنبها تمامًا."

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

عمار عمار
المدير الاقليمي للمناصرة والإعلام
مكتب يونيسف للشرق الأوسط وشمال أفريقيا
هاتف: 00962791837388
بريد إلكتروني: aammar@unicef.org
Kurtis Cooper
Communication Specialist
UNICEF New York
هاتف: 0019174761435
بريد إلكتروني: kacooper@unicef.org

عن اليونيسف

نعمل في اليونيسف على تعزيز حقوق ورفاهيّة كلّ طفلٍ من خلال أيّ عمل نقوم به. بالتّعاون مع شركائنا في 190 دولة ومنطقة نقوم بترجمة التزامنا هذا إلى واقع عملي، باذلين جهداً خاصّاً للوصول إلى الأطفال الأكثر هشاشة واستقصاءً، وذلك من أجل صالح كلّ الأطفال، وفي كلّ مكان.

للمزيد من المعلومات حول اليونيسف وما تقوم به نحو الأطفال، يمكنكم زيارة موقعنا www.unicef.org/mena

تابعوا اليونيسف على

 Twitter   Facebook   Instagram   LinkedIn   Youtube

 

انضموا إلى مجموعة الواتس آب التابعة لليونيسف - الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، واحصل تباعاً على آخر الأخبار. أرسلوا لنا رسالة على الرقم التالي وسوف نضيفكم إلى قائمتنا: ٠٠٩٦٢٧٩٠٠٨٢٥٣١