يُجدد لبنان الإلتزام الكلي بضمان توفير لقاحات مجانية للأطفال

في موازاة الإقفال العالمي شبه التام الذي تسبب به وباء فيروس كورونا، يُجدد لبنان، بالشراكة مع الإتحاد الأوروبي واليونيسف، الإلتزام الكلي بضمان توفير لقاحات مجانية للأطفال

يونيسف لبنان
Nurse examining a child before his vaccination
UNICEF2020/Lebanon
27 نيسان / أبريل 2020

ينقذ التحصين حياة ملايين الأطفال سنويا. ويتزامن حلول أسبوع التحصين العالمي هذا العام مع البحث العالمي الدؤوب عن لقاحٍ ضد وباء فيروس كورونا، ما يُكسبه أهمية أكبر من أيّ وقت مضى ويُسلط الضوء على أهمية وجود لقاحات، وحصول المجتمعات عليها، في سبيل تشكيل درع وقائي ضدّ الأمراض المعدية. الوباء المعدي هو تذكير مباشر وقاس بمدى خطورة انتشار الفيروس عندما يفتقر الناس والمجتمعات الى لقاح.   

 في سبيل دعم جهود لبنان في الحفاظ على برنامج تحصين ناجح، ساهم الإتحاد الأوروبي، من خلال الصندوق الإئتماني الأوروبي "مدد"، بمبلغ إضافي قدره 10 ملايين يورو من أجل ضمان توفير اللقاحات الروتينية لجميع الأطفال الذين يعيشون في لبنان.

يواصل الإتحاد الأوروبي دعم الخدمات الصحيّة الأساسية، بما فيها توفير اللقاح، في لبنان الذي هو في أمس الحاجة إليها، وذلك لضمان توفير التغطية الصحية العامة لكل محتاج. وكان الإتحاد الأوروبي قد ركّز جهوده في الآونة الأخيرة على دعم لبنان في مكافحة وباء فيروس كورونا، مع إستمراره في دعمه الخدمات الصحية العامة.

اليوم، بغض النظر عن إستمرار تفشي وباء فيروس كورونا، تضمن وزارة الصحة العامة، بالشراكة مع اليونيسف والإتحاد الأوروبي، إستمرار توفير خدمات اللقاحات الروتينية، عالية الجودة، عبر جميع نقاط التحصين في شبكة الرعاية الصحية الأولية في لبنان.

واستجابة لذلك، جهزت اليونيسف جميع مراكز الرعاية الصحية الأولية بمعدات الحماية الشخصية للسماح بوجود بيئة آمنة خالية من العدوى لكل من المرضى والعاملين الصحيين. الى ذلك، جرى  توفير التجهيزات الضرورية، والعاملين الصحيين المدربين، وأنظمة البيانات، وتتبّع الأمراض ومراقبتها، ونشر الوعي الصحي. ونتيجة لذلك، جرى تحصين 44,679 طفلا خلال شهر واحد فقط، في شهر فبراير الماضي.   

تواصل اليونيسف، بدعم من الإتحاد الأوروبي، تأدية الدور المحوري في دعم جهود التحصين الحالية والمستقبلية في لبنان.

تحمي اللقاحات صحة الأطفال وتبقيهم على قيد الحياة من خلال حمايتهم من الأمراض، وكلّ طفل يحصل على التطعيمات المقررة، بحسب جدول برنامج التحصينات، هو طفل كتبت له الصحة والحياة.  

A young boy getting his vaccination
UNICEF2020/Lebanon