نظمت وزارة التربية والتعليم العالي الحفل الختامي للمدرسة الصيفية 2023

25 آب / أغسطس 2023
During the summer school closing ceremony
UNICEF2023/Fouad-Choufany/Lebanon

24 آب 2023 – كجزء من مبادرة لبنان الوطنية لاستعادة الفاقد التعلّمي والتي يستفيد منها جميع الطلاب من الصف الأول حتى التاسع في المدارس الرسمية، نظّمت وزارة التربية والتعليم العالي حفلا ختاميا للمدرسة الصيفية لهذا العام، وهو برنامج يهدف إلى مساعدة الطلاب في اللحاق بما فاتهم من تعلّم وتهيئتهم للعام الدراسي القادم.

تم تطوير برنامج المدرسة الصيفية، للسنة الثالثة على التوالي، من قبل وزارة التربية والتعليم العالي-مركز البحوث والإنماء بالشراكة مع اليونيسف وتمويل من الاتحاد الأوروبي والحكومة الألمانية، من خلال بنك التنمية الألماني، والحكومة السويسرية ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وبرنامج الأغذية العالمي ومشروع "كتابي" الممول من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID)، ويعدّ برنامج  المدرسة الصيفية ضروريا لضمان استمرارية التعلم ل 157,941 طفلا، بغض النظر عن جنسيتهم، بعد تعرّضهم للعديد من الاضطرابات في تعلّمهم هذا العام.

اشار وزير التربية في حكومة تصريف الاعمال عباس الحلبي الى "إن التحدي الكبير الماثل أمامنا يتجلى بالقدرة على فتح المدارس للعام الدراسي الجديد،" ولفت "ان نجاح المدرسة الصيفية للسنة الثالثة هو نجاح انعكس على الجميع من تلامذة ومعلمين، وتم تعويض بعض من الفاقد التعلمي الذي لحق بالتلاميذ .وهذا النجاح يشكل الحجر الأساس للمزيد من التعاون وتحقيق نجاحات اخرى للتربية ، وللأجيال الصاعدة".

تم تنفيذ برنامج المدرسة الصيفية لعام 2023 في  588 مدرسة رسمية في جميع أنحاء لبنان، أستفاد منها العديد من الأطفال اللبنانيين وغير اللبنانيين من الصفّ الأوّل الى التاسع. وقد شمل المنهج دروساً في الرياضيات والعلوم واللغات الإنجليزية والفرنسية والعربية. كما قام البرنامج بدعم رفاهية الأطفال وتعلّمهم العاطفي الاجتماعي من خلال نشاطات التربية البدنية والدعم النفسي والاجتماعي والأنشطة الفنية مما جعل بيئة التعلم أكثر متعة وجاذبية.

أوليفييه بودار، رئيس فريق الحوكمة والقطاعات الاجتماعية في بعثة الاتحاد الأوروبي في لبنان قال: "إن التزام الاتحاد الأوروبي بدعم قطاع التعليم في لبنان يأتي من قناعتنا أن التعليم هو حق أساسي من حقوق الإنسان وأداة قوية للتمكين والتماسك الاجتماعي والتنمية المستدامة، إذ يهدف الاتحاد الأوروبي، من خلال الاستثمار في التعليم، إلى بناء مجتمع يستطيع فيه كل طفل أن يتعلم وينمو ويساهم في بناء مجتمعه." وختم قائلاً: "نحن نعتبر أن تعليم الأجيال القادمة ورأس المال البشري هما أغلى ثروات لبنان ويجب حمايتهما."

وبدورها قالت أليس طومان، نائبة مدير مكتب الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون في لبنان: "تثبت المدارس الصيفية أنها تقدم دعما كبيرا للأطفال لمواصلة تعليمهم على الرغم من كل الصعوبات. ويسعدنا أن نسخة 2023 أستفاد منها عدد أكبر من الأطفال مقارنة بالعام الماضي بفضل الجهد الجماعي والتنسيق بين جميع الشركاء".

أما ممثل اليونيسف في لبنان إدوارد بيجبدر قال: "حق الأطفال هو أن يكونوا في المدرسة ويتعلموا لأن التعليم هو السبيل الوحيد لمستقبل أفضل للأطفال والبلاد" وأضاف "لا ينبغي أن تًغلق المدارس أبداً، ولا يمكن لأطفال لبنان تحمل المزيد من الاضطرابات في تعلمهم بسبب إغلاق المدارس الذي يهدد جيلاً كاملاً بالتأخّر في التعلّم. نبقى، مع المجتمع الدولي، ملتزمين بدعم قطاع التعليم لضمان حصول جميع الأطفال في لبنان على التعليم الجيّد غير المنقطع."

 قدّم برنامج المدرسة الصيفية مساعدات نقدية للأطفال تساهم في تغطية تكاليف النقل واللوازم المدرسية والمواد التعليمية. كما دعم التكلفة التشغيلية للمدارس، والتأمين على الأطفال، بالإضافة الى الدعم المالي للمعلمين والموظفين الإداريين لتمكينهم من المشاركة الفعّالة في البرنامج.

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

كريستوف بوليراك
منظمة الأمم المتحدة للطفولة لبنان
بلانش باز
منظمة الأمم المتحدة للطفولة لبنان

حول اليونيسف

تعمل اليونيسف على تعزيز حقوق ورفاه كل طفل، في كل ما نقوم به. نعمل جنباً إلى جنب مع شركائنا في 190 بلداً وإقليماً لترجمة هذا الالتزام إلى إجراءات عملية، مع تركيز جهودنا بشكل خاص للوصول إلى الأطفال الأكثر ضعفاً واستبعادا، لصالح جميع الأطفال في كل مكان.

لمزيد من المعلومات حول اليونيسف وعملها للأطفال، الرجاء زيارة الموقع الالكتروني: https://www.unicef.org/lebanon/ar

تابعوا اليونيسف في لبنان على  Facebook، Twitter، Instagram، LinkedIn ، YouTube و TikTok.