نجحت يونيسيف وشركاؤها في الوصولِ الى أكثر من مليون طفل في لبنان العام الماضي.

مكّنت الشراكات القوية مع 22 جهة مانحة و84 شريكا منفذا عمل يونيسيف من أجل الأطفال العام الماضي

23 كانون الأول / ديسمبر 2019
A girl in a child friendly space standing on the slide with a smile of her face. UNICEF and partners supported more than one million girls, boys, adolescents and young people across Lebanon in 2018 with health, nutrition, education and child protection services. Working in close collaboration with the Lebanese authorities, UNICEF continues to put children at the heart of its programmes, bridging humanitarian action and development work.
UNICEFLebanon/2018

بيروت، 10 إبريل 2019- دعمت يونيسيف وشركاؤها أكثر من مليوف فتى وفتاة من المراهقين والشباب في مختلف أنحاء لبنان عام 2018 من خلال حدمات الصحة والتغذية والتعليم وخدمات الحماية. وتعاونت المنظمة في شكلٍ وثيق مع السلطات اللبنانية من خلال وضعِ الطفل في لبّ برامجها المتنوعة والأعمال الإنسانية والتنموية.

في العام الماضي، إلتحق بدعمٍ من المجتمع الدولي 435 ألف فتى وفتاة في التعليم الرسمي، وانخراط نحو 50 ألف مراهق وشاب في برامج ساهمت في تحسين مهارات التعليم والقراءة، ووفرت هذه البرامج إمكانية أكبر لوصولِ أكثر من 550 ألف شخص الى المياه المأمونة ووسائل الصرف الصحي.

وسهّل دعم نظام حماية الطفل وصول 6500 صغير الى الدعم النفسي المتخصص وأتيح الى 18500 فتاة وإمرأة الوصول الى الهواتف المحمولة والى أماكن آمنة وثابتة.  ووصل برنامج المساعدة الإجتماعية الذي يُركزُ على الطفلِ الى 50 ألف طفلٍ. ونجح برنامج "الإستجابة الشتوية" الى تزويد الأطفال بالثيابِ الشتوية وبتحويلاتٍ نقدية للأطفال اللاجئين في مواقعٍ ومستوطناتٍ غير رسمية.

ممثلة اليونيسيف في لبنان تانيا شابويزا قالت: "كل طفل يستحق فرصة عادلة في الحياة" وأضافت "نُظهرُ للجميع من خلال تحقيق نتائج حقيقية وتقدم حقيقي للشباب والشابات الأكثر ضعفا ًأن التقدم ممكن عندما ننضمّ جميعا في الجهودِ المبذولة. وحققت "يونيسيف" هذه النتائج عام 2018 بفضلِ 22 جهة مانحة من جميع أنحاء العالم وشركاء المنظمة وعددهم 84. شكرا لهم بفضلهم نجحنا في تحقيق نتائج ملموسة الى الأطفال.ومع ذلك، لا يزال هناك الكثير الذي يتعين علينا القيام به للوصول الى كل طفل ضعيف. ونحن نعول على المانحين لمواصلةِ عملنا في جعلِ الأطفال والشباب اليوم أكثر أمانا وفي وضعٍ أفضل غدا".

الأطفال والشباب الذين استفادوا من برامجٍ تدعمُها يونيسيف في لبنان لبنانيون وسوريون وفلسطينيون. ويستمرُ جميع الأطفال المستضعفين هدفا الى يونيسيف في 2019 في الذكرى الثلاثين لاتفاقية حقوق الطفل

(CRC)

ومع ذلك، فإن الكثير من طفولة هؤلاء تتعرض للإضطراب بسبب حالات الصراع والعنف.

هذه السنة، في 2019، لدينا فرصة لزيادة العمل وتحصيل نتائج افضل الى الأطفال. و"يونيسيف" مصممة على الإستفادة القصوى من هذه الفرصة لمواصلة تسريع التقدم وإحراز نتائج جديدة في تنفيذ حقوق الطفل، وبهذا نتمكن من الإيفاء بكلِ حق من حقوق الأطفال، الآن وللأجيال القادمة.

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

راكيل فيرناندز
منظمة الأمم المتحدة للطفولة لبنان
مايا عتيق
منظمة الأمم المتحدة للطفولة لبنان

محتوى الوسائط المتعددة

UNICEF and partners supported more than one million girls, boys, adolescents and young people across Lebanon in 2018 with health, nutrition, education and child protection services. Working in close collaboration with the Lebanese authorities, UNICEF continues to put children at the heart of its programmes, bridging humanitarian action and development work.

#لكل_طفل_نتائج

عن اليونيسف

نعمل في اليونيسف على تعزيز حقوق ورفاهيّة كلّ طفلٍ من خلال أيّ عمل نقوم به. بالتّعاون مع شركائنا في 190 دولة ومنطقة نقوم بترجمة التزامنا هذا إلى واقع عملي، باذلين جهداً خاصّاً للوصول إلى الأطفال الأكثر هشاشة واستقصاءً، وذلك من أجل صالح كلّ الأطفال، وفي كلّ مكان.

للمزيد من المعلومات حول اليونيسف وما تقوم به نحو الأطفال، يمكنكم زيارة موقعنا www.unicef.org

تابعوا اليونيسف على Twitter ،  Facebook