قييم جوانب ضعف اللاجئين السوريين في لبنان

الأداة الحيوية للإستجابة الإنسانية في فهم إحتياجات اللاجئين السوريين في لبنان.

Child behind a bar
UNICEF/ Lebanon2018/ Diego Ibarra Sanchez

نقاط مهمة

"تقييم جوانب ضعف اللاجئين السوريين في لبنان"، دراسة سنوية تقوم بها المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وبرنامج الأغذية العالمي ويونيسف. هي أداة حيوية للإستجابة الإنسانية لفهم إحتياجات اللاجئين السوريين في لبنان.

تتضمن تفاصيل التقرير الكاملة سلسلة من التوصيات من شأنها توضيح مستقبل البرمجة الإنسانية في لبنان.

خلص تقييم جوانب ضعف اللاجئين السوريين في لبنان لعام 2018 الى أنه على الرغم من بعض التحسينات في بعض المناطق، بفضل الإستجابة الإنسانية الواسعة النطاق في البلد، غير أن وضع اللاجئين يستمرّ محفوفا بالمخاطر.

يُسلط التقرير الضوء على إستمرار 69 في المئة من عائلات اللاجئين السوريين تحت خط الفقر، وأكثر من نصفِ هؤلاء يعيشون دون الحد الأدني لسلة الإنفاق، أي دون 2,90 دولار أميركي في اليوم الواحد.

تعويضا عن الضعف الإقتصادي، يواصل أكثر من 90 في المئة من عائلات اللاجئين السوريين تطبيق مجموعة متنوعة من إستراتيجيات المواجهة السلبية، منها ما يضرّ بالأطفال. تتراوح إستراتيجيات المواجهة المتعلقة بالغذاء بين تناول طعام رديء الى قضاء أيام من دون تناول أيّ طعام.

في حين تستمرّ مشكلة عمالة الأطفال بين اللاجئين السوريين، وتزايد زواج الأطفال منهم، تظهر أنباء إيجابية عن إستمرار إرتفاع تسجيل الأطفال في المدارس. في المقابل، شهدت الأشهر الإثني عشر الماضية تراجعا لافتا في ظروف مساكن عائلات اللاجئين السوريين وزيادة عدد اللاجئين الذين يعيشون في مساكن مؤقتة.

"تُذكرنا هذه النتائج، في شكلٍ مستمرّ، بأن الوضع أصبح حساسا ودقيقا للأطفال " تقول تانيا تشابويسات- ممثلة يونيسف.

Child behind a bar
تأليف
اليونيسيف ، مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ، برنامج الأغذية العالمي
تاريخ النشر
اللغات
الإنجليزية