شحّ المياه: حماية المجتمعات الضعيفة من آثار التغير المناخي

قامت اليونيسف بزيارة وادي الجاموس حيث من المقرر أن يتم إيصال السكان بموارد مائية عالية الجودة من خلال مشروع ممول من قبل الاتحاد الأوروبي وتنفذه اليونيسف

سايمون بالسوم
Water pumping facility in Wadi el Jamous
UNICEF2021/Fouad-Choufany/Lebanon
29 نيسان / أبريل 2021

بالنسبة لنا جميعًا، المياه هي الحياة: ومن بدونها ، لا يمكننا البقاء على قيد الحياة. ومع ذلك ، فإن الافتقار إلى المياه الصالحة للشرب والصرف الصحي والنظافة لا يؤثر فقط على صحة الأطفال. وانما على نموهم الجسدي، ويؤدي إلى تفاقم سوء التغذية وبالتالي ضعف النمو. كما يؤثر على تعليمهم ، ويجبرهم أحيانًا على ترك المدرسة للسير مسافات طويلة لجلب المياه. تقلل ندرة المياه من فرص كسب العيش لأسر الأطفال ومجتمعاتهم، مما يؤدي إلى الهجرة وبروز الصراعات وعمل الأطفال.

ومع ذلك، لا يزال السكان اليوم، وفي العديد من المناطق اللبنانية، لا يحصلون على المياه النظيفة بشكل كافٍ. زارت اليونيسف وادي الجاموس في شمال لبنان ، حيث من المقرر إيصال السكان بموارد مائية عالية الجودة لأول مرة من خلال مشروع ممول من الاتحاد الأوروبي وتنفيذه اليونيسف.

ان المياه الصالحة للشرب ضرورية لصحة الأطفال وبقائهم على قيد الحياة، والمياه غير الآمنة يمكن أن تجعلهم مرضى أو حتى أن تعرض حياتهم للخطر.

عند بئر القرية قابلنا أدهم البالغ من العمر 11 عامًا. يقوم أدهم بجمع الماء في حاويتين بسعة ستة لترات ، وعند امتلائهما ، يعلقهما على  جانبي الدراجة ويعود بهما الى المنزل.

"أقوم بهذه الرحلة أربع مرات في اليوم على دراجتي لجلب المياه لعائلتي من نبع القرية مهما كانت حالة الطقس. أحيانًا يجف البئر في الصيف، ونقضي أيامًا من دون مياه".

بفضل مبادرة اليونيسف والاتحاد الأوروبي ، ستصبح رحلات أدهم النشيطة شيئًا من الماضي قريبًا.

Adham, 11 years old
UNICEF2021/Fouad-Choufany/Lebanon
Adham, 11 years old on his bike transporting water
UNICEF2021/Fouad-Choufany/Lebanon

ليس أدهم الوحيد الذي يتردد على البئر. إذ يزوره السكان المحليون بإستمرار، وكذلك شاحنات صهاريج المياه ، بالإضافة الى العديد من الأطفال الصغار الآخرين البعض منهم يأتي بمفرده ، والبعض الآخر مع الوالدين. إنهم يلتقون جميعا لتحقيق هدف مشترك -وهو تأمين مياه آمنة ونظيفة للاستخدام المنزلي.

"آتي مع والدي كل يوم لمساعدته في جلب الماء لعائلتي" ، تقول سيرين ، البالغة من العمر 10 أعوام ، وهي تلعب بعبوتين بلاستيكيتين كبيرتين أعيد تعبئتهما حديثًا. "في بعض الأحيان ، يأتي إخوتي وأخواتي معه ، فوالدي يتردد الى البئر خمس مرات في اليوم. أحلم بفتح صنبور في منزلي ورؤية المياه تخرج منه!"

يقع وادي الجاموس في محافظة عكار الشمالية. منطقة عكار هي موطن لأكثر من 500 ألف لبناني يعيشون تحت خط الفقر وأكثر من ربع مليون لاجئ سوري وفلسطيني.

 تنسق فرق المياه والصرف الصحي والنظافة التابعة لليونيسف إصلاح وتركيب البنية التحتية الجديدة للمياه المخصصة لإفادة مئات العائلات الأكثر ضعفًا في لبنان.

Syrine, 10 years.
UNICEF2021/Fouad-Choufany/Lebanon
Syrine, 10 years transporting water bottles .
UNICEF2021/Fouad-Choufany/Lebanon

خلال جائحة كوفيد-19، لم تكن المياه من قبل أكثر أهمية لصحتنا

أدى مشروع حفر بئر جديد بعمق 700 متر، إلى جانب  أنشاء مرافق جديدة، ومحطة معززة ، وكلورة ، وخط رفع بطول 3 كيلومترات إلى الخزان الحالي، إلى تأمين الاحتياجات المستقبلية ل4500 لبناني و 1800 لاجئ سوري يعيشون في القرية.

ان العائلات التي تعيش في عكار هي من أوائل العائلات التي تستفيد من هذا الإمداد المباشر بالمياه. حسن، أب لثمانية أطفال، يقول لنا: "نحن ننتظر تأمين المياه بفارغ الصبر. فشراء المياه يكلفنا الكثير من المال، والمصدر لا يمكن الاعتماد عليه - أحيانًا نقضي أيامًا بدون أي نقطة مياه على الإطلاق".

بينما يشعر الجميع بتأثير ندرة المياه ، لا أحد يعاني بقدر الأطفال الأكثر ضعفًا. يواجه الأطفال والأسر الذين يعيشون في المجتمعات الضعيفة سيفًا مذو حدّين يتمثل في التعامل مع المستوى العالي من شحّ المياه ومع وجود بعض خدمات المياه الهشّة، مما يجعل الوصول إلى المياه الكافية، رهناَ بالتغيرات المناخية بشكل خاص، وبالأحداث الخطيرة.

يوسف ابن حسن البالغ من العمر 6 سنوات هو بالفعل مؤيد قوي لقيمة المياه العذبة التي تحمي الحياة. "يقول والداي دائمًا وإخوتي أن نغسل أيدينا كلما نأتي الى المنزل وبشكل متكرر. لقد اعتادوا دائمًا التحدث إلينا عن النظافة ، لكن منذ العام الماضي قالوا إنها أكثر أهمية بسبب فيروس كورونا. نحن نعلم أن القدرة على الحفاظ على النظافة يمكن أن تنقذ حياتنا وحياة والدينا! "

Water distribution truck in wadi al jamous
UNICEF2021/Fouad-Choufany/Lebanon
Water distribution truck, takin water.
UNICEF2021/Fouad-Choufany/Lebanon

توفير الأمن المائي للأجيال القادمة

يتواصل دعم البنية التحتية للمياه في لبنان  بفضل شراكة طويلة الأمد بين الاتحاد الأوروبي واليونيسف ومؤسسات المياه اللبنانية. من أجل ضمان وصول الأفراد إلى موارد المياه الآن وفي المستقبل.

العمل المنجز في وادي الجاموس يبشر ببداية جديدة للقرية. المرافق التي تم إنشاؤها هنا هي على أحدث طراز وستوفر الأمن المائي للمنطقة وسكانها لسنوات عديدة قادمة.