10 تشرين الثاني / نوفمبر 2022

برنامج حماية الطفل

التحدي, أدّت الأزمات المتفاقمة وغير المسبوقة في لبنان الى محاصرة الأسر في براثن الفقر، ودفعت الخدمات الأساسية نحو شفير الهاوية وعرّضت الأطفال الى مزيد من الخطر. أدت سيول الأزمات التي ضربت لبنان، من إنهيار إقتصادي، الى جائحة كوفيد-19، ونتائج تفجيرات مرفأ بيروت عام 2020 ،بالتزامن مع حال اللاإستقرار السياسي ، الى تدني إمكانية وصول الأطفال والأسر الضعيفة الى…, الموارد, الحلول, لكلِ طفل كلّ الحقّ في الحماية من العنف والإستغلال وسوء المعاملة. وهذا معناه حماية إحتياجات الأطفال الجسدية والنفسية والذهنية لضمان مستقبلهم. وهذا يتطلب إستجابة واسعة تشمل جميع قطاعات المجتمع وتضمن فاعلية وجود وعمل أنظمة رعاية الطفل والأسرة والحماية القانونية والإجتماعية للأسر الأكثر ضعفا. تتمثل الأولويات الرئيسيّة لليونيسف في تعزيز التحوّل الطويل…, إنجازاتنا الرئيسيّة, في العام 2022، وصلت خدمات برنامج اليونيسف الخاص بحماية الطفل الى 249,796 طفلا. إستفاد 23,302 شخصا من خدمات الدعم النفسي- الإجتماعي المركّز للأطفال ومقدمي الرعاية، ومن دعم الأفراد المعرضين لمخاطر متوسطة الى عالية، وذلك من خلال تعزيز آليات التأقلم الإيجابية والمرونة العاطفية، بالإضافة الى التعامل مع الضغوطات الخاصة الناتجة عن الإصابة بفيروس كورونا…
27 كانون الأول / ديسمبر 2019

اليونيسف - الحفاظ على سلامة الأطفال من الألغام الأرضية

بعد سنوات من خوض المعركة وتجاوزها ، تظل الألغام الأرضية مخبأة في الحقول والغابات والطرق وممرات المشاة - إلى أن يتجول شخص ما ويدري انفجارا مميتا ، أو يجد طفل ويلعب بقذائف الهاون غير المنفجرة. يتفاقم خطر الألغام الأرضية والذخائر غير المنفجرة بالنسبة للأطفال ، الذين يثير اهتمامهم تصاميمهم الملونة والغريبة في بعض الأحيان. تنتهك الألغام الأرضية التي لم…, منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) ، جامعة LMAC & BALAMAND, في حين أن إزالة الألغام الأرضية تستغرق عقدين من الزمن ، فإن حماية الأطفال منها تعد التزامًا كبيرًا علينا. تعمل اليونيسف مع مركز لبنان لإزالة الألغام (LMAC) وجامعة البلمند للتوعية بمخاطر الألغام (MRE) ، بهدف توعية الأطفال والأسر بالتهديد وتمكينهم من العيش بأمان أكبر مع وجود الألغام الأرضية وغيرها من المتفجرات من مخلفات الحرب. حرب. بين نوفمبر 2015…