توقيع شراكة جديدة بين الوكالة الفرنسية للتنمية واليونيسف لدعم تعليم الأطفال

بمناسبة اليوم الدولي للتعليم، وزير التربية والتعليم العالي يزور مدرسة أوروغواي الرسمية يرافقه وفد من الوكالة الفرنسية للتنمية واليونيسف

24 كانون الثاني / يناير 2024
During the signing ceremony - AFD
UNICEF2023/Fouad-Choufany/Lebanon

24 كانون الثاني/يناير 2024 – أعلنت فرنسا، من خلال الوكالة الفرنسية للتنمية، عن مساهمة جديدة بقيمة 14.7 مليون يورو في قطاع التعليم في لبنان لضمان الوصول العادل إلى خدمات التعلم والتنمية الجيدة وذات الصلة والدامجة للفتيات والفتيان الأكثر حرمانا على مدى عامين دراسيين. تهدف المساهمة أيضا إلى تحسين حوكمة وكفاءة قطاع التعليم مع دعم الإصلاحات الهيكلية من خلال الصندوق الائتماني للتربية (TREF). جاء هذا الإعلان في مناسبة اليوم الدولي للتعليم من قبل  السفير الفرنسي في لبنان  السيد هيرفي ماغرو ومديرة الوكالة الفرنسية للتنمية السيدة كاثرين بونو خلال زيارة ميدانية مشتركة إلى مدرسة الأورغواي الرسمية حضرها وزير التربية والتعليم العالي الدكتور عباس الحلبي وممثل اليونيسف إدوارد بيجبيدر.

 ستضمن اليونيسف، من خلال هذه المساهمة، حصول أكثر من 90,000 طفل على التعليم في بيئة دامجة وآمنة ومراعية للنوع الاجتماعي. بالإضافة إلى ذلك، سيستفيد أكثر من 16000 طفل من المساعدات النقدية للتعليم، في حين ستحصل أكثر من 33,000 فتاة في سن المراهقة على رزمة النظافة الشخصية. علاوة على ذلك، تمول الوكالة الفرنسية للتنمية إعادة تأهيل 30 مدرسة حكومية في عام 2024 بما في ذلك تجهيزها بالطاقة الشمسية لضمان تعلم غير منقطع. ومن ضمن هذا الإطار، ستدعم الوكالة الفرنسية للتنمية أيضا تنفيذ الإصلاحات الهيكلية لتحقيق نظام تعليمي جيد ومرن وفعال.

قال وزير التربية والتعليم العالي الدكتور عباس الحلبي : "ان هذه المساهمة الفرنسية السخيّة لصالح وزارة التربية من طريق الوكالة الفرنسية للتنمية واليونيسف، هي متابعة لمسار الشراكة القائمة بينننا وبين السفارة الفرنسية بأجهزتها كافة بما يعزز عمل وزارة التربية والتعليم العالي على ألا يبقى أحد خارج إطار التعليم، وعلى متابعة العام الدراسي دون انقطاع"

وبدوره قال السفير الفرنسي في لبنان  السيد هيرفي ماغرو : "إن فرنسا مقتنعة بأنه لن يكون هناك تعافي ممكن في لبنان دون نظام تعليمي قوي وحديث. المدرسة هي بالفعل المكان المثالي لتعلم العيش معا وبناء مواطن المستقبل. لذلك ، نحن فخورون بشكل خاص بأن نعلن رسميا اليوم ، من خلال AFD ، مساهمتنا الجديدة في  الصندوق الائتماني للتعليم ، استكمالاً لمجموعة البرامج العديدة التي تنفذها فرنسا بالفعل لدعم التعليم العادل والجيد والمتعدد اللغات في لبنان".

أما  مديرة الوكالة الفرنسية للتنمية السيدة كاثرين بونو فقالت : " من خلال مساهمتنا في TREF ، جنبا إلى جنب مع شركائنا الأوروبيين (الاتحاد الأوروبي و KFW) ، نؤكد من جديد التزامنا بالوصول العادل إلى التعليم الجيد لجميع الأطفال ، وخاصة الأكثر ضعفا. أصبح هذا الدعم لقطاع التعليم ممكنا الآن بفضل الجهود المشتركة لشركاء التنمية ، المجتمعين حول TREF ، مع اليونيسف كشريك موثوق به لتنفيذ البرنامج. وقد أصبح ذلك ممكنا بالطبع بفضل الالتزام القوي للحكومة اللبنانية، ولا سيما وزارة التربية والتعليم العالي، بالاستثمار أكثر في قطاع التعليم وتنفيذ الإصلاحات الهيكلية".

وقال إدوارد بيجبيدير، ممثل اليونيسف في لبنان : "في اليوم الدولي للتعليم، نكرر التزامنا بحق الأطفال في الالتحاق بالمدرسة والحصول على التعليم. إن شراكتنا الجديدة مع الحكومة الفرنسية ستدعمنا في تسريع نتائج التعلّم للأطفال والاستجابة للتحديات العديدة التي يواجهها قطاع التعليم". وأضاف : "التعليم هو أحد أفضل الاستثمارات التي يمكننا القيام بها لمستقبل الأطفال. وينبغي بذل كلّ جهد ممكن لإبقاء المدارس مفتوحة وضمان تعلم الأطفال. يجب أن نتأكد من حصول كل طفل على التعليم، بغض النظر عن مكان الاقامة والهوية".

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

كريستوف بوليراك
منظمة الأمم المتحدة للطفولة لبنان
بلانش باز
منظمة الأمم المتحدة للطفولة لبنان

حول اليونيسف

تعمل اليونيسف على تعزيز حقوق ورفاه كل طفل، في كل ما نقوم به. نعمل جنباً إلى جنب مع شركائنا في 190 بلداً وإقليماً لترجمة هذا الالتزام إلى إجراءات عملية، مع تركيز جهودنا بشكل خاص للوصول إلى الأطفال الأكثر ضعفاً واستبعادا، لصالح جميع الأطفال في كل مكان.

لمزيد من المعلومات حول اليونيسف وعملها للأطفال، الرجاء زيارة الموقع الالكتروني: https://www.unicef.org/lebanon/ar

تابعوا اليونيسف في لبنان على  Facebook، Twitter، Instagram، LinkedIn ، YouTube و TikTok.