أطلقت اليونيسف برنامج الرعاية الصحية الشامل لدعم الفئات الأكثر ضعفاً في بيروت

كجزء من تركيزهما على إعادة ترميم مدينة بيروت وسكانها، أطلقت الجمعية الخيرية المسيحية الأرثوذكسية الدولية واليونيسف - بالتنسيق مع وزارة الصحة العامة - برنامج خدمات رعاية طبية مدعوم وشامل

Simon Balsom
A doctor examining a patient
UNICEF Lebanon
12 نيسان / أبريل 2021

قبل أن يستقر الغبار في أنحاء بيروت مساء يوم 4 آب، كانت اليونيسف وشركاؤها المحليون يستعدون لتقديم أوسع استجابة إنسانية في تاريخ البلاد. الآن، وبالتنسيق الوثيق مع وزارة الصحة العامة، أطلقت اليونيسف - بالشراكة أيضًا مع الجمعية الخيرية المسيحية الأرثوذكسية الدولية (IOCC) - برنامجًا مبتكرًا وشاملًا للرعاية الصحية العامة. تم إطلاق مجموعة من الخدمات - المقدمة كجزء من بروتوكول دعم الرعاية الصحية الأولية طويل الأمد (LPSP) - من قبل وزارة الصحة العامة في منطقة الكارنتينا التي تعدّ واحدة من أكثر المناطق تضررًا في المدينة.

وأسفر الانفجاران اللذان هزا منطقة المرفأ في العاصمة اللبنانية عن مقتل 220 شخصا، وإصابة 6000 شخص، من بينهم 1000 طفل. تم تدمير البنية التحتية الحيوية، وأصبحت آلاف المنازل غير صالحة للسكن. واحدة من أكثر المناطق تضررا - على خط المواجهة من الانفجارات – كانت منطقة الكرنتينا، وهي منطقة سكنية قرب المرفأ وموطن لكثير من سكان المدينة الأكثر ضعفا.

تم تدمير كل من المستشفى ومركز الرعاية الصحية العامة (PHC) ومستودع الأدوية المحلي. كان من بين أولّ الذين دخلوا المنطقة، الجمعية الخيرية المسيحية الأرثوذكسية الدولية (IOCC)،  التي ساهمت في إعادة بناء مركز الرعاية الصحية الأولية في الكرنتينا، واليونيسف التي سهّلت بدورها نقل الأدوية والمستلزمات الطبية من المستودع إلى أماكن تخزين أكثر أماناً.

أطلقت الجمعية الخيرية المسيحية الأرثوذكسية الدولية واليونيسف، كجزء من تركيزهما المستمر على إعادة تأهيل مدينة بيروت وسكانها وبالتنسيق مع وزارة الصحة العامة، برنامجًا شاملاً لخدمات الرعاية الطبية المدعومة لسكان الكرنتينا.

وبذلك، فتحت الرعاية الصحية الأولية في الكرنتينا أبوابها للسكان المحليين مع دعوة للفحص والعلاج الطبي المدعوم في بداية شهر شباط، بتوجيه من وزارة الصحة العامة، وبالتعاون مع الجمعية الخيرية المسيحية الأرثوذكسية الدولية، وبدعم وشراكة اليونيسف، ومن خلال تمويل من حكومة اليابان.

ان منطقة الكارنتينا تواجه بالفعل تحديات اجتماعية نتيجة البطالة المرتفعة وتأثير فيروس الكورونا على الأعمال التجارية،  فيأتي هذا البرنامج لجعل الوصول إلى الرعاية الصحية أمرًا سهلاً، مقابل مبلغ رمزي قدره 3000 ليرة لبنانية (ما يعادل 0.25 دولارًا فقط بأسعار الصرف السائدة في "السوق السوداء") مما يجعل هذا البرنامج متاحًا للرعاية الصحية بأقل تكلفة.

الاستفادة كبيرة بالنسبة للعديد من سكان بيروت.

Child getting vaccinated

"يسعدني أنني وجدت أخيراً مكانًا يمكنني فيه الحصول على العلاج وأشعر الآن بتحسن فعلي"


"لا يمكنني تحمل تكاليف العلاج الطبي على الإطلاق. يسعدني أنني وجدت أخيراً مكانًا يمكنني فيه الحصول على العلاج وأشعر الآن بتحسن فعلي"، تقول امرأة لبنانية تبلغ من العمر 56 عامًا، تلقت استشارات في مجال جراحة العظام، وأجرت فحوصات بالرنين المغناطيسي والتصوير المقطعي لحوضها. حالتها الآن الى تحسّن بفضل تلقيها العلاج الصحيح للتخلص من الصعوبة في المشي، وهي تتابع حالتها المرضية مع طبيبها في مركز الرعاية الصحية الأولية في منطقة الكرنتينا.

ووفقًا لمديرة المستشفى كارين صقر، فإن الكلفة المتدّنية المدفوعة تعتبر بمثابة مساهمة تذهب لتغطية مصاريف المستشفى، وكان بحسب طلب ممولي البرنامج لجعل المريض يشعر بقيمة المشاركة والاعتراف بتكلفة العلاج.

تشمل الخدمات المشمولة الفحص الطبي ضمن مجال الصحة العامة، وصحة الأطفال، وأمراض النساء، والجراحة، وأمراض القلب والسكري والكلى والجهاز الهضمي والأذن والأنف والحنجرة، والأمراض الجلدية، كما الجراحة العامة وجراحة العظام.

بالإضافة إلى تغطية الفحوصات المخبرية (باستثناء تلك غير المتوفرة في المستشفى) ، يغطي البرنامج التصوير الصوتي، وتخطيط القلب الكهربائي، وتصوير الشرايين، والأشعة السينية بما في ذلك عمليات المسح والتصوير الشعاعي للثدي والتصوير بالصدى والتصوير بالرنين المغناطيسي.

يتم استقبال قرابة ال 35 مريضًا يوميًا، مع التقيد بإجراءات COVID-19 ، ويتم تقييم كل منهم من قبل أخصائي اجتماعي ثم يتم تمرير ملفهم إلى الجمعية الخيرية المسيحية الأرثوذكسية الدولية للموافقة عليه. ولم يتم رفض أي من الطلبات حتى الآن.

"يسعدني أنني تمكنت من الاطمئنان على طفلي من خلال دعم برنامج اليونيسف"

تقول امرأة تبلغ من العمر 35 عامًا بعد اجراء صورة بالأشعة فوق الصوتية للجنين مجانًا في مركز الرعاية الصحية الأولية في الكرنتينا: "إن محاولة العثور على ما يكفي من المال لتغطية نفقاتي ليس بالأمر السهل في لبنان اليوم. يسعدني أنني تمكنت من الاطمئنان على طفلي من خلال دعم برنامج اليونيسف. أشكر الله أن هناك من يفكر فينا ويساعدنا ".

مع الوصول إلى الرعاية الصحية الأساسية التي قد تكون باهظة الثمن، تم بالفعل تحسين حياة العديد من السكان المحليين الآخرين.

"إن العلاج الذي تلقيته من خلال مركز الرعاية الصحية الأولية غير حياتي تمامًا للأفضل"

"لم أتمكن من تلقي العلاج في مكان آخر لأنني لم أستطع تحمل التكاليف. يقول مريض لبناني يبلغ من العمر 42 عامًا، قد تلقى خدمات طبية من أخصائي المسالك البولية إضافة الى الدعم النفسي من طبيب نفسي في مركز الرعاية الصحية الأولية في الكرنتينا. "إن العلاج الذي تلقيته من خلال مركز الرعاية الصحية الأولية غير حياتي تمامًا للأفضل."

يتم تحديد المواعيد وفقًا لجدول الأيام المتاحة لكل تخصص. يعمل الأطباء الذين يتواجدون في مركز الرعاية الصحية الأولية في الكرنتينا في بعض أكبر المستشفيات الخاصة في لبنان.

يتزايد معدل الاستفادة من خدمات البرنامج من خلال التكلم عنه في المجتمع، ويتم مشاركة الأخبار عبر وسائل التواصل الاجتماعي. نرحب بجميع سكان الكرنتينا - بغض النظر عن الجنسية أو الوضع الاقتصادي.

"كان فريق الرعاية الصحية الأولية لطيفًا للغاية ومرحّبًا"

"كنت أظنّ أنه لن يكون مرحب بي، أوأنني سأضطر إلى الانتظار لفترة طويلة لرؤية الطبيب لأنني فقيرة. لكن على العكس، كان فريق الرعاية الصحية الأولية لطيفًا للغاية ومرحّبًا”، تقول امرأة تلقت خدمات من مركز الرعاية الصحية الأولية في الكرنتينا.

ستواصل وزارة الصحة العامة والجمعية الخيرية المسيحية الأرثوذكسية الدولية مع اليونيسف تنفيذ البرنامج في منطقة الكرنتينا حتى نهاية عام 2021 ، مؤكدين التزامهم بتوفير الدعم المستمر والمتزايد لمساعدة الأطفال والأسر المتضررة من أنفجارات بيروت.

 

على الراغبين في الاستفادة من هذه الخدمة الصحية المدعومة الاتصال على الأرقام التالية خلال ساعات العمل من الاثنين إلى الجمعة: 01442105 - 110 - 111