أطفال الحرب - جيلان، جنسيتان - صوت واحد

فنّانون لبنانيون وسوريون يردّدون الذكريات الجماعية للحرب من خلال الفنّ

20 شباط / فبراير 2019
Children with UNICEF, Beyond and Yellow Studio
UNICEF LEB.

بيروت، 20 شباط/فبراير 2019 - أطلَقت منظّمة الامم التّحدة للطفولة (يونيسف) اليوم بحضور عدد كبير من السفراء وممثّلي منظّمات الأمم المتّحدة والرسميين والصحافيين والفنّانين والمجتمع المدني، معرضاً فنّيا بعنوان "حنين"، يُبرز آثار الحروب على الطفولة. يُقام المعرض في مبنى "بيت بيروت" التاريخي الذي شهدت جدرانه على ثلاثة حروب مؤلمة  منذ تشييده قبل 93 عام ويتضمّن المعرض لوحات ورسومات ومنحوتات ومؤلّفات موسيقية لفنّانين لبنانيّين وسوريّين، إختبر العديد منهم الحياة في ظلّ الحرب. وقد إستند الفناّنون في أعمالهم على قصائد وكتابات لأطفال سوريين لاجئين في لبنان.

جيلين مختلفين وجنسيّتين مختلفتين، يتكلّمان بصوتٍ واحد في هذا المعلم التاريخي لبيروت، يتقاسمان تجربة معاناة واحدة، لطفولة عاشت بشاعة وظلم الحرب، ويردّدان صدى ذكرياتها الجماعية في حاضرها وماضيها وبعدها الجغرافي. إن تأثير الحرب على الطفولة هو نفسه في جميع أنحاء العالم؛ فعندما يُقصف منزل إنسان، وعندما يتحولّ ملعب طفل إلى حاجزٍ عسكري، وعندما يُفقد أحد أفراد الأسرة؛ تكون مشاعر الخسارة والمعاناة واحدة. في هذا المعرض، ينضمّ الفنانون والموسيقيون اللبنانيون إلى الفنّانين والأطفال السوريين في التأمّل بآثار الحرب على الطفولة وتحويلها إلى أعمال فنّية بصرية وسمعية.

"ما من مكانٍ أفضل من "بيت بيروت" لاستضافة هذا المشروع"

"ما من مكانٍ أفضل من "بيت بيروت" لاستضافة هذا المشروع؛  إذ أنه مبنى ذو رمزيّة تاريخية لللبنانيين، ومكانا مثالياً لإيصال صدى الرسالة التي نريد نقلها: في زمن الحرب، الطفل هو طفل، بغض النظر عن جنسيته" تقول السيّدة تانيا شابويزا، ممثّلة اليونيسف في لبنان. وتضيف " كل الأطفال يعانون من الحرب بنفس الطريقة، سواء كانوا لبنانيين أو سوريّين. هذا هو السبب الذي دفعنا الى إختيار فنّانين، عاش العديد منهم إختباراً مباشراً مع الحرب ، لتجسيد كلمات أطفال، يعيشون في تمام هذه اللحظة ، تداعيات الحرب الدائرة. والأهم أننا فعلنا ذلك، لأنه في مثل هذه الأوقات تحديداً عندما تكون التوترات عالية، يدفعنا إلتزامنا الأخلاقي الى الدعوة للإتحاد والتركيز على ما يجمعنا من الأمور بدل ممّا يفرّقنا".

لقد إستغرق تحضير معرض وكتاب "حنين" أكثر من عامٍ كامل و سوف يجول هذا المشروع في عدد من مكاتب اليونيسف حول العالم فور إختتام العرض في بيروت.

 "بالنسبة إلى يلو ستوديو، المسؤول عن تنظيم وإدارة المعرض - كان هذا المشروع واحداً من أكثر مشاريعنا جذباً وقيمة معنوية على الإطلاق، رسالته الأساسية والملائمة للوقت الآني هي إعادة التذكير بما يهمّنا حقاً.  إن مشروع "حنين" كان مصدرا مستمرا للإعجاب والذهول بصمود شباب محبطين، يحلمون بعيونٍ واسعة بغدٍ أفضل" بحسب شادي عون، مدير يلو ستوديو.

"إن القصائد ال39، التى شكلّت إلهاماً للفنّانين، كُتبت في ال2016 من قبل أطفال سوريين شاركوا بأنشطة نادي الصحافة الذي تديره منظمة "بيوند" غير الحكومية. وتتكلّم تلك القصائد عن الخسارة، الماضي والمستقبل، الحرب والسلام؛ و قد كانت جميع المصطلحات فيها مألوفة جدا للفنانين الذين كُلّفوا تفسير القصائد من خلال الفن. فبطريقة ما، كان الشعر دعوة للفنّانين إلى التفكير بتأثير الحرب عليهم عندما كانوا أطفالاً وحتّى يومهم هذا.

يشرح جوزيف عوض، المدير العام لجمعية بيوند أنّ " نادي الصحافة الذي تم إنشاؤه في عام 2016 أعطى الأطفال السوريين اللاجئين مساحة للتعبير عن الذات. لقد كان لهذا المشروع، دون أدنى شك، تأثير إيجابي على دعمهم النفسي، وخلق الثقة والنضج، من خلال منحهم مساحة للتعبير بحرية عن أفكارهم ومخاوفهم حول مواضيع حساسة ".

في قصيدتها "الطفولة"، تكتب عائشة (13 عاما): "نعم، نحن أطفال، لكنّنا حملنا هموماً كالكبار". وفيما يتعلق بمسألة الهوية، يكتب موسى نوح الرزاق (10 سنوات) في قصيدته "بلا عنوان": "أنا إسمي موسى؟ لماذا ينادونني لاجئاً؟"

يفتح بيت بيروت أبوابه للعموم يومياً من 21 شباط 2018 الى 4 آذار 2018 من الساعة الحادية عشرة صباحاً إلى السادسة مساءً

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

راكيل فيرناندز
منظمة الأمم المتحدة للطفولة لبنان
مايا عتيق
منظمة الأمم المتحدة للطفولة لبنان

عن اليونيسف

نعمل في اليونيسف على تعزيز حقوق ورفاهيّة كلّ طفلٍ من خلال أيّ عمل نقوم به. بالتّعاون مع شركائنا في 190 دولة ومنطقة نقوم بترجمة التزامنا هذا إلى واقع عملي، باذلين جهداً خاصّاً للوصول إلى الأطفال الأكثر هشاشة واستقصاءً، وذلك من أجل صالح كلّ الأطفال، وفي كلّ مكان.

للمزيد من المعلومات حول اليونيسف وما تقوم به نحو الأطفال، يمكنكم زيارة موقعنا www.unicef.org

تابعوا اليونيسف على Twitter ،  Facebook