26 تشرين الأول / أكتوبر 2023

كيف تعرف أن طفلك حزين ويشعر بالضيق

لدى الأطفال ردود فعل مختلفة تجاه الأحداث السلبية في محيطهم، فمنهم من يبكون بصوتٍ عالٍ، والبعض قد يصبحون عاطفيين كثيراً أو مفرطي الحساسية أو كثيري التطلّب. باختلاف العمر وباختلاف الشخصيات، تختلف الطرق التي يُظهر بها الطفل ضيقه، إليكم البعض من العلامات التي ستساعدكم في معرفة إذا ما كان الطفل يشعر بالضيق.  هل تعلم؟  يراقب الأطفال عواطف وسلوكيات…, ردود أفعال شائعة للتوتر عند الأطفال , العديد من ردود الفعل هذه تستمر لفترة قصيرة فقط، وهي ردود أفعال طبيعية للأحداث المسببة للضغط النفسي. ولكن في حال استمرت ردود الفعل هذه لفترة طويلة من الزمن، فقد يحتاج الطفل إلى دعم من قِبل أخصائي.     لجميع الفئات العمرية - ردود الفعل الجسدية للحزن والضيق النفسي  قد تكون هذه أيضاً دلالات على مرض جسدي، لذا يرجى اصطحاب طفلك لرؤية الطبيب لاستبعاد أي…, التفقّد العاطفي , غالباً ما تكون فترة الأزمات وقتاً عصيباً على المستوى العاطفي للجميع، ويتأثر خلالها العديد من الأطفال بشكل كبير. لذلك، يجب عليك دائماً الاطمئنان والتأكد مما يشعر به طفلك، من خلال سؤالك لهم: "كيف حالك". بإمكانك التأكد من حالته النفسية بطريقة غير مباشرة أيضاً، مثل أن تطلب من طفلك أن يرسم أو يلون صورة، ثم اطلب منه أن يخبرك عنها أو ع اختياره للألوان.…, أنشطة لتقليل التوتر ودعم صحة طفلك, يمكن القيام بهذه الأنشطة مع طفلك للمساعدة في تقليل توتره، ولتزويده باستراتيجيات التكيف الإيجابية التي تدعم عافيته. هذه الأنشطة مفيدة لك أيضاً ويمكنكما القيام بها معاً. , 🙂 التنفس العميق من البطن, في كثير من الأحيان عندما نشعر بالتوتر، يصبح تنفسنا سطحياً من أعلى الصدر، وننسى التنفس بعمق حتى يصل إلى البطن. التنفس من البطن مهدئ للغاية ويساعدنا على سحب الأكسجين إلى عمق رئتينا.  الطريقة:  • ضع يدك على بطنك  • خذ 5 أنفاس عميقة واقضِ 5 ثوانٍ في الشهيق و5 ثوانٍ في الزفير من الفم، والشهيق من الأنف.  • اشرح لطفلك أنه عندما يتنفس شهيقاً، فإنه ينفخ…, 🙂 مساحتي الخاصة, في بعض الأحيان يمكن أن يكون العالم من حولنا يسبب الإرهاق. من خلال تخصيص وقت ليتخيل طفلك خلاله وجوده في مكان هادئ خالٍ من التوتر، سوف يقل شعوره بالتوتر. إليك النشاط التالي لمساعدة طفلك على تخيل مثل هذا المكان.  الطريقة:  أخبره بأن يقوم بما يلي:  اقعد بطريقة مريحة وغمض عينيك • تنفس نفس عميق وعمهل من أنفك لبطنك، وبعدين قوم بالزفير من فمك.  • استمر في…, 🙂 كتابة الرسائل , إذا لم يتمكن طفلك من رؤية بعض الأصدقاء أو أفراد الأسرة بسبب بعض التحدّيات والظروف الصعبة، تماماً مثلما حصل خلال جائحة كورونا، فإن كتابة رسالة يمكن أن تساعده على الشعور بالشخص رغم عدم وجوده.    الطريقة:  • اطلب من طفلك أن يكتب رسالة أو يرسم صورة لشخص عزيز عليه لم يرَه منذ فترة طويلة  • دعه يعبّر من خلال الأسئلة التالية:  "لو كانوا قاعدين معك اليوم…
12 تشرين الأول / أكتوبر 2023

كيف تتعامل مع طفل شديد التعلق

من الطبيعي أن يكون الارتباط بين الطفل وأهله قوياً، لدرجة يكون فيها قضاء الطفل بعض الوقت بعيداً عن أهله مؤلماً للجميع. لكن في بعض الأحيان، قد يتحول هذا الارتباط إلى حالة من التعلّق الشديد، وحينها حتى وقت افتراق بسيط سيخلق مشاعر القلق والانزعاج لدى طفلك. نشاركك هنا بعض الطرق التي يمكنك من خلالها مساعدة طفلك الصغير على التعامل مع هذه المشاعر الصعبة،…, ما هو قلق الانفصال؟ , يظهر قلق الانفصال لدى العديد من الأطفال ويكون أكثر شيوعاً بين عمر 6 أشهر و3 سنوات. يمكن أن يشعر الأطفال الصغار أو حديثي المشي بالقلق عندما يبتعد عنهم أحد والديهم أو مقدم الرعاية الأساسي؛ فهم ما زالوا يتعلمون أن حالات الانفصال هذه مؤقتة فقط.    ما هي بعض العلامات التي تشير إلى أن طفلي قد يعاني من قلق الانفصال؟  هل يبكي كثيراً عند وضعه في الحضانة؟…, كيف يمكنني المساعدة في دعم طفلي؟ , لا يوجد سبب للشعور بالذنب عندما تحتاج إلى ترك طفلك لفترة قصيرة من الزمن. ركز بدلاً من ذلك على مساعدة طفلك على تعلّم إدارة مشاعره بدونك - وهو جزء مهم في مساعدته على أن يصبح أكثر استقلالية.  arrow 1. تحدثا عما ستفعلانه معاً لاحقاً  جزء مما يجعل طفلك يشعر بالقلق عند فراقك هو الخوف من أنه قد لا يراك مرة أخرى. تساعد مناقشة خطط عودتك على تخفيف هذا الخوف…
14 أيلول / سبتمبر 2023

ما هو التوتر؟

نحن نعيش في عالم تتزايد به نسبة التوتر، ومثل البالغين، يعاني الأطفال أيضاً من هذا الشعور. إننا نمر بالعديد من التغيرات الجذرية في العالم، ولكن هناك العديد من الأمور الأخرى التي يمكن أن تؤدي أيضاً إلى التوتر لدى الأطفال – مثل المواقف السلبية في المنزل أو التنمّر والعنف في المدارس أو فترة الامتحانات. والأمر ليس محصوراً على الظروف السلبية فقط، وإنما…, ما هو التوتر؟, هو حالة من التوتر النفسي والشعور بالضغط أو الإرهاق أو عدم القدرة على التأقلم. من الممكن أن يكون الشعور بالقليل من التوتر مفيداً لنا، حيث إنه قد يحفزنا على تحقيق أهداف معينة مثل إجراء اختبار أو إلقاء خطاب. لكن الشعور بالتوتر بدرجة كبيرة، خاصة عندما نشعر بأنه أصبح خارج عن سيطرتنا، يمكن أن يؤثر سلباً على مزاجنا وصحتنا الجسدية والنفسية وعلاقاتنا., ما الذي يسبب التوتر؟, لا يعاني الأطفال دائماً من التوتر كما يعاني منه البالغون. بالنسبة للبالغين، غالباً ما يرتبطالتوتر بالعمل. أما بالنسبة لمعظم الأطفال، فإنهم يعانون من التوتر عندما لا يستطيعون التعامل مع المواقف الصعبة أو المؤلمة، مثل: • أفكار أو مشاعر سلبية تجاه أنفسهم • تغيرات في أجسامهم مثل بداية البلوغ • متطلبات المدرسة مثل الامتحانات والمزيد من الواجبات…, التوتر عند الأطفال والمراهقين, بالنسبة للأطفال الصغار، تعد حدة التوترات في المنزل مثل العنف المنزلي أو انفصال الوالدين أو وفاة أحد أفراد الأسرة من الأسباب الشائعة للضغط النفسي. كما تعد المدرسة سبباً شائعاً آخر - فتكوين صداقات جديدة أو أداء الامتحانات يمكن أن يجعل الأطفال يشعرون بالإجهاد. مع تقدّم الأطفال في السن، يمكن أن تتزايد مصادر التوتر لديهم، وذلك عندما يواجهون تغييرات…, أعراض التوتر عند الأطفال, عندما يكون الجسم تحت الضغط، فإنه ينتج هرمونات مثل الأدرينالين والكورتيزول التي تساعدنا لاتخاذ قرار عاجل والمعروف أيضاً باسم استجابة "القتال أو الهروب". وهذا يمكن أن يكون له تأثيرات عديدة على عقل الطفل وجسمه، مثل:, 🔵 الأعراض الجسدية, • التنفس البطيء والتعرق وتسارع ضربات القلب • الصداع والدوخة وصعوبة النوم • الغثيان وعسر الهضم أو مشاكل في الجهاز الهضمي • زيادة الوزن أو فقدانه نتيجة تناول الكثير أو القليل جداً من الطعام • الأوجاع والآلام والإصابة بالمرض باستمرار, 🔵 الأعراض العاطفية والنفسية, • الانزعاج والغضب مما يسبب مزاج سيء أو الابتعاد عن العائلة والأصدقاء • إهمال المسؤوليات وانخفاض الكفاءة في أداء المهام أو صعوبة التركيز • الاضطراب العاطفي مثل الشعور المستمر بالحزن أو البكاء هذه الأعراض يمكن أن تؤدي في كثير من الأحيان إلى مزيد من التوتر. من المهم مساعدة طفلك على إيجاد طرق للتعامل معه، حتى يتمكن من التعامل مع التوتر بمجرد حدوثه., كيف تساعد طفلك على التعامل مع التوتر, عندما يشعر الأطفال بالتوتر، يمكن للوالدين أن يلعبوا دوراً مهماً في مساعدتهم على إيجاد طرق للتعامل معه.   مثل البالغين، يحتاج الأطفال أحياناً إلى تذكيرهم بأن يكونوا لطيفين مع أنفسهم.   اكتشف المحفزات: ساعد طفلك على التعرف على الأوقات التي يشعر فيها بالتوتر، وابدؤوا في تتبعها والبحث عن أنماط في كيفية التعامل معها. ماذا كان يحدث في ذلك الوقت؟ ما الذي…, متى تطلب المساعدة الطبية, إذا كان طفلك يجد صعوبة في التأقلم، تحدث إلى طبيب العائلة أو أحد المستشارين للحصول على المساعدة. لا تخف من طلب المساعدة الطبية لطفلك. إذا كان التوتر يؤثر على حياة طفلك، فمن المهم أن يحصل على المساعدة في أقرب وقت ممكن حتى يبدأ في الشعور بالتحسن.
14 أيلول / سبتمبر 2023

ما هو الاكتئاب؟

في بعض الأحيان، قد يشعر الأطفال بالإحباط والضيق، وهذا جزء طبيعي من مرحلة النمو. لكن، يمكن لهذه المشاعر أن تثير القلق عندما يشعر بها بشكل مكثف على مدى فترات زمنية طويلة، خاصةً إذا كانت تؤثر على حياة طفلك الاجتماعية والعائلية والمدرسية. على الرغم من صعوبة الشعور بالتفاؤل عندما يعاني شخص من الاكتئاب، إلا أنه من الممكن علاجه. وهناك أشياء يمكنك القيام…, ما هو الاكتئاب؟, يُعد الاكتئاب أحد أكثر حالات الصحة النفسية شيوعاً، وغالباً ما يتطور جنباً إلى جنب مع القلق. يمكن أن يكون الاكتئاب بسيطاً وقصير الأمد، أو شديداً وطويل الأمد. يصاب بعض الأشخاص بالاكتئاب مرة واحدة فقط، بينما قد يتعرض له آخرون عدة مرات. يمكن أن يؤدي الاكتئاب إلى الانتحار، ولكن يمكن الوقاية منه عند توفير الدعم المناسب. من المهم أن تعرف أنه يمكن فعل…, ما هي أسباب الاكتئاب؟, يمكن أن يحدث الاكتئاب كردة فعل على شيء مثل سوء المعاملة أو العنف في المدرسة أو وفاة شخص قريب، أو مشاكل عائلية مثل العنف المنزلي أو التفكّك الأسري. قد يصاب شخص ما بالاكتئاب بعد تعرضه للتوتر لفترة طويلة، ويمكن أيضاً أن يكون وراثياً. وفي بعض الأحيان، قد لا نعرف أسبابه.   بناءً على استطلاع عالمي أُجري بالتعاون بين اليونيسف ومؤسسة غالوب، تم اكتشاف أن…, اكتئاب الأطفال والمراهقين, يمكن أن يظهر الاكتئاب لدى الأطفال والشباب على شكل فترات طويلة من الحزن أو الانزعاج. وهو أمر شائع جداً بين الأطفال الأكبر سناً والمراهقين، ولكن غالباً ما لا يتم التعرّف عليه. قد يقول بعض الأطفال أنهم يشعرون "باليأس" أو "الحزن"، وقد يقول آخرون أنهم يريدون إيذاء أنفسهم. الأطفال والمراهقون الذين يعانون من الاكتئاب يكونون أكثر عرضة لإيذاء أنفسهم، لذلك…, ما هي أعراض الاكتئاب؟, يمكن أن يكون الشعور بالاكتئاب مختلفاً من طفل لآخر. فيما يلي بعض العلامات والأعراض الشائعة للاكتئاب:, 🟢 الأعراض الجسدية, التعب أو الإرهاق، حتى عند أخذ القسط الكافي للراحة. الأرق أو صعوبة التركيز صعوبة في القيام بالأنشطة اليومية تغيرات في الشهية أو أنماط النوم الأوجاع والآلام التي ليس لها سبب واضح, 🟢 الأعراض العاطفية والذهنية, الحزن المستمر، القلق أو الانزعاج فقدان الاهتمام بالأصدقاء والأنشطة التي يستمتعون بها عادة الانعزال عن الآخرين والشعور بالوحدة الشعور بانعدام القيمة أو اليأس أو الذنب إيذاء النفس أو الأفكار الانتحارية لا تعني الإصابة بواحد أو أكثر من هذه الأعراض أن الطفل مصاب بالاكتئاب، ولكن هناك عدة طرق يمكنك من خلالها مساعدة طفلك على التأقلم والتعامل مع هذه…, كيف تساعد طفلك على التعامل مع الاكتئاب؟, فيما يلي بعض الخطوات التي يمكنك اتخاذها لدعم طفلك إذا كنت تعتقد أنه يعاني من الاكتئاب:   تحدّث مع طفلك: اسأله عما يشعر به واصغ له دون إصدار الأحكام. اسأل الأشخاص الذين تثق بهم والذين يعرفون طفلك، مثل معلمه المفضل أو صديقه المقرّب، لمعرفة ما إذا كانوا قد لاحظوا أي شيء يدعو الى القلق، أو تغيرات في ردود أفعال طفلك تجاه المواقف. انتبه بشكل خاص إلى…, التشخيص وطلب المساعدة الطبية, بما أنه لا يمكن تشخيص الاكتئاب إلا بواسطة خبير مؤهل، فمن المهم طلب المساعدة من مقدّم الرعاية الصحية الذي قد يحيل طفلك إلى خبير في الصحة النفسية أو طبيب نفسي. إذا اعتقد خبير الصحة النفسية أن طفلك يحتاج إلى العلاج، فقد تشمل الخيارات شكلاً من أشكال العلاج بالكلام - حيث يتعلم كيفية إدارة أفكاره ومشاعره، أو مزيج من العلاج والأدوية.   نقدّم لكم هذا…
14 أيلول / سبتمبر 2023

ما هي نوبات الهلع؟

نوبة الهلع هي شعور شديد بالخوف والقلق. يحدث هذا غالباً إذا شعر الناس بالقلق بشأن شيء ما يحدث في حياتهم، أو تعرضوا لشيء صعب أو مسبب للتوتر النفسي. يمكن أن تكون نوبات الهلع مخيفة جداً خاصة بالنسبة للأطفال، ولذلك من المهم أن التعرف على أعراضها وكيفية التعامل معها.   المواضيع: ما هي نوبات الهلع؟ ما الذي يسبب نوبات الهلع؟ نوبات الهلع عند الأطفال…, ما هي نوبات الهلع؟, نوبة الهلع هي شعور بالخوف والقلق يمكن أن يسيطر علينا فجأة، وعادةً ما تكون مصحوبة بأعراض جسدية شديدة مثل الدوار وضيق التنفس وتسارع ضربات القلب. يشعر الكثير من الأطفال بالرعب أثناء حدوت نوبة الهلع، كما لو أن شيئاً سيئاً على وشك الحدوث. يمكن أن تحدث هذه المشاعر حتى في حالة عدم وجود خطر حقيقي., ما الذي يسبب نوبات الهلع؟, ليس من الواضح دائماً السبب المباشر خلف نوبات الهلع لدى الأطفال أو البالغين. ما نعرفه هو أن الشعور بالقلق بشأن شيء ما أو تجربة شيء صعب أو موتّر يمكن أن يسبب نوبة هلع مفاجئة. وتشمل هذه الحالات: القلق الناجم عن تجربة صعبة في المنزل أو المدرسة التوتر بشأن أمور مثل الامتحانات أو الصداقات أو العلاقات وفاة أحد أفراد الأسرة تجربة مخيفة أو عنيفة مثل سوء…, نوبات الهلع عند الأطفال والمراهقين, تظهر نوبات الهلع غالباً خلال فترة المراهقة أو الشباب، على الرغم من أنها قد تبدأ فعلياً خلال مرحلة الطفولة. يمكن أن تؤدي نوبات الهلع إلى قلق شديد، فضلاً عن التأثير على مزاج الطفل أو حالته النفسية أو حتى تصرفاته بشكل عام. يبدأ بعض الأطفال في تجنب المواقف التي يخشون فيها حدوث نوبة الهلع. أما المراهقون أو الشباب فقد يشعرون بالغضب ويتصرفون بوقاحة. إذا…, أعراض نوبات الهلع, إذا تعرض طفلك لنوبة هلع، فقد يشعر بأنه لا يستطيع السيطرة على ما يحدث حوله، أو يشعر بالخوف من تعرض جسده للخطر أو حتى كأنه يموت. يمكن لأجسامنا أن تتجاوب بطرق مختلفة مع نوبات الهلع، مثل: ضيق التنفس أو التنفس السريع أو صعوبة التنفس الدوخة أو الشعور بالإغماء العثور على أضواء أكثر إشراقاً وأكثر كثافة سرعة ضربات القلب وضيق في الصدر التعرق أكثر من المعتاد…, كيف تساعد طفلك على التعامل مع نوبات الهلع, إن معرفة ما يثير النوبة هو الخطوة الأولى في مواجهة الخوف. اسأل طفلك عما يشعر به وما الذي يجعله يشعر بالقلق أو التوتر. هل هناك مواقف أو أماكن معينة تجعلهم يشعرون بالذعر؟ يمكن أن تساعد هذه المعرفة طفلك على التفكير فيما يمكنه فعله للتعامل مع تلك المواقف. أثناء نوبة الهلع، قد يشعر طفلك وكأنه يفقد السيطرة، ولكن هناك أشياء يمكنك مساعدته على القيام بها…, متى تطلب المساعدة الطبية, في الحالات الشديدة من نوبات الهلع، قد يخاف الطفل أو المراهق من مغادرة المنزل. إذا لاحظت أن طفلك يظهر أعراضاً مستمرة لنوبات الهلع، فقد حان الوقت لطلب المساعدة من مقدم الرعاية الصحية الخاص. يجب أولاً تقييم الأطفال والمراهقين الذين يعانون من أعراض نوبات الهلع من قبل طبيب الأسرة أو طبيب الأطفال. إذا لم يتم العثور على أي مرض أو حالة جسدية أخرى كسبب…
14 أيلول / سبتمبر 2023

ما هو اضطراب القلق؟

من الطبيعي أن يشعر الأطفال بالقلق والتوتر في بعض الأحيان، بشأن جوانب مثل الصداقات أو التحدث أمام حشد من الناس أو في أوقات الامتحانات. وعندما يستمر القلق ويجعل الحياة اليومية صعبة، هنا يصبح القلق مشكلة. والخبر الجيد هو أنه مع المساعدة المهنية المناسبة، ومن خلال تطوير مهارات التكيّف الإيجابية، يمكن علاج القلق.   مواضيع: ما هو القلق؟ ما هي الأسباب…, ما هو القلق؟, القلق هو الشعور الذي ينتابك عندما تشعر بالتوتر أو الخوف بشأن شيء ما، وهو شعور طبيعي. غالباً بعد مدة زمنية يهدأ الشخص ويشعر بالتحسن. وتساعد النوبات الخفيفة من القلق والخوف في الحفاظ على سلامتنا وحتى حمايتنا من الخطر. لكن في بعض الأحيان، قد يجعلنا القلق نشعر بأن الأمور أسوأ مما هي عليه في الواقع، ويمكن أن نشعر بفرط مشاعر هائلة. القلق المستمر قد يؤدي…, ما هي الأسباب التي تؤدي إلى القلق؟, قد يكون من الصعب تحديد أسباب القلق بدقة. عندما نواجه مواقف عصيبة، تنطلق أجراس الإنذار في أدمغتنا لتخبرنا أن هناك شيئاً ما ليس صحيحاً، وأننا بحاجة إلى التعامل معه. ولجعل الموقف الصعب يختفي، يجعلنا دماغنا أكثر يقظة، ويمنعنا من التفكير في أشياء أخرى، بل ويضخ المزيد من الدم إلى أرجلنا لمساعدتنا على الهرب., القلق عند الأطفال والمراهقين, يمكن أن يشعر الأطفال بالقلق إزاء أشياء مختلفة في مختلف المراحل العمرية. وتُعدّ هذه المخاوف هي جزء طبيعي من النمو. من عمر 6 أشهر إلى 3 سنوات تقريباً، من الشائع جداً أن يعاني الأطفال الصغار من قلق الانفصال. قد يصبحون متشبثين ويبكون لدى انفصالهم عن والديهم أو مقدّمي الرعاية. هذه مرحلة طبيعية في نمو الطفل ويجب أن تتوقف عند بلوغه سن 2 إلى 3 سنوات…, أعراض القلق عند الأطفال, يمكن أن تكون أعراض القلق معقدة، وقد تظهر بعد فترة طويلة من وقوع حدث عصيب. فيما يلي بعض الأعراض الشائعة:, 🟢 الأعراض الجسدية, ضيق في التنفس، الصداع أو الشعور بالإغماء تسارع ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم في بعض الأحيان الشعور بالتململ أو الارتعاش أو الشعور بالضعف في الساقين الشعور بالغثيان في المعدة – تشنجات أو إسهال أو دخول الحمام بشكل متكرر وجود صعوبة في النوم أو انخفاض الشهية جفاف الفم والتعرق الزائد أو الشعور بالحرارة, 🟢 الأعراض العاطفية والنفسية, صعوبة التركيز على الأشياء – قلة التركيز الشعور بالذعر أو التوتر الشعور بالإرهاق أو الشعور بالخوف الشعور بالخروج عن السيطرة في الموقف الشعور بالتعب والغضب يبدو القلق مختلفاً من شخص لآخر، فمن الطبيعي أن تشعر بالقلق أكثر أو أقل من الآخرين بشأن نفس الموقف. يحتاج الأطفال القلقون إلى الطمأنينة المستمرة من آبائهم ومقدمي الرعاية. ولأنهم قد يكونون أيضاً…, كيف تساعد طفلك على التعامل مع القلق, إذا كان طفلك يشعر بالقلق، فإن أول شيء يمكنك فعله هو تذكيره بأن هذا الشعور سوف يزول. هذا سوف يساعد على تهدئتهم، وسيشعرون بقدر أقل من القلق. هناك أشياء يمكنك القيام بها لمساعدتهم على التأقلم والتعامل مع القلق بشكل أفضل. اكتشفا الشعور معاً: اطلب من طفلك أن يراقب مشاعر القلق لديه ويخبرك – ماذا يحدث عندما يشعر بالقلق، كيف يشعر، وكم من الوقت يستمر…, متى تطلب المساعدة الطبية, إذا كان القلق يؤثر على حياة طفلك اليومية، فإن العلاج الطبي يمكن أن يحدث فرقاً كبيراً. يمكن لمقدم الرعاية الصحية الخاص بك أن يحيلك إلى أخصائي الصحة النفسية لإجراء تقييم وتقديم المشورة بشأن العلاج المناسب لطفلك. إذا تم تقديم المشورة لطفلك أو العلاج بالكلام، فيمكنه التحدث مع متدرب أخصائي الصحة النفسية حول ما يشعر به وطرق التعامل معه. كوالد أو والدة،…