"أحلم بالتغيير"

قصة آية والزواج المبكر

كلير ماكيفر
A girl child plays in a nursery beside her mother
UNICEF-Herwig

23 أيار / مايو 2019

على الرغم من أن زواجها المبكر وحملها في سن 16 عاما فقط كان من أصعب التجارب في حياتها ، إلا أن آية * مصممة على رفض النظر اليها كضحية؟

المجتمع يدعونا "أشخاصا ضعفاء". لكن نحن الضعفاء قد نصبح من بناة المجتمع. نحن الأساس.

لم تكن المصاعب شيئا جديدا في حياة آية ، فقد فرت من منزلها في سوريا بحثًا عن الأمان في مخيم للاجئين في الأردن قبل سنوات. ومع صعوبة الحياة بالنسبة لأسر اللاجئين ومحاولة تغطية النفقات الأساسية، وارتفاع نسب الفقر، اضطرت بعض العائلات للجوء لبعض الأساليب لتوفير احتياجتها بما في ذلك الزواج المبكر. في الأ{دن، واحدة من بين كل 3 زيجات من السوريين تضم زواجا للقاصرات، وهو ما يمثل زيادة كبيرة منذ بداية الأزمة.
"ما حدث لي كان خطأ. حقا خطأ. كان يجب أن أنهي تعليمي أولاً وأحقق الأشياء التي أريدها. كان ذلك من شأنه أن يسمح لي باختيار الشخص المناسب. شخص يستحقني ".
 

وصلة للفيديو على الموقع المستضيف له
UNICEF/Herwig/2019
رعاية الطفل في مخيم الزعتري

وافتتحت في العام الماضي في المخيم، حضانة تدعمها اليونيسف وتشرف عليها هيئة الإغاثة الدولية لمساعدة الفتيات اليافعات ممن لديهن أطفال ويرغبن باستكمال تعليمهن. ويعتبر افتتاح تلك الحضانة احدى  التدخلات التي تقدمها اليونيسف في إطار برنامج تنمية الطفولة المبكرة في الأردن ، والذي يتضمن دعمًا لتوسعة مظلة رياض الأطفال في المخيمات والمجتمع المضيف.
"واجهت مشكلة في ابتعاد ابنتي عني التي تحتاج للرضاعة الطبيعية" ، توضح آية التي تلتحق بالمدرسة في الصباح ومركز دعم التعليم الذي تدعمه اليونيسف في فترة ما بعد الظهر.
"قرار فتح الحضانة أمر جيد". تم تجهيز الحضانة بأسرّة وألعاب أطفال وكتب - ومقدمي رعاية من ذوي الخبرة، وتقع الحضانة بجوار مركز دعم التعليم الذي تلتحق آية به، مما يسمح لها بالزيارة بين الفصول الدراسية.
"ما يدفعني للحصول على التعليم أكثر من أي شيء آخر هو أن ابنتي بحاجة إلى شخص ما لرعايتها. التعليم هو كل شيء ".
 

 

أحلم أن أصبح انسانة خارقة في هذا العالم 

 

لا أريد أن أكون انسانة عادية كمحامية أو طبيبة. لا. أريد أن أصبح عالمة وأخترع أشياء".

الالتحاق بالمدرسة مكن آية من تحلم أحلاما كبيرة، وهي الآن لا ترى أية حدود لما يمكن أن تنجزه.

 

A girl child plays in a nursery beside her mother
A girl child plays in a nursery beside her mother

 

تعمل اليونيسف مع الحكومة وقادة المجتمع ورجال الدين للوقاية من الزواج المبكر بما في ذلك دعم المداخلات التي تساهم في كسر حلقة الفقر الناتجة عن التسرب من المدارس، وتوفير الحماية للأطفال الأكثر هشاشة من خلال شبكة مراكز مكاني.

* تم تغيير الاسم