تعرّف على الشباب الفائزين في برنامج ابدء في العراق

الفائزون في برنامج أبدء 2021

يونيسف العراق
جهاد الفائز هذا العام في التحدي مع صك الفوز
UNICEF Iraq 2021
20 نيسان / أبريل 2021

الاسم: جهاد يوسف باقي

العمر: 22

الجنس: ذكر

الوضع القانوني: مجتمع مضيف

الخلفية الاكاديمية: مهندس برامجيات

الاسم التجاري: فريميم (Freemium)

اقتباس: "إن برنامج حاضنة الشباب واحد من أعظم البرامج التي شاركت فيها، وقد تعلمت من خلالها كل ما أحتاج إليه فيما يتعلق بالعمل التجاري لأبدأ مشروعي الخاص. إذا كانت لديك فكرة وكنت تحتاج إلى التوجيه، فالحاضنة هي المكان الذي عليك أن تبدأ منه."

جهاد مهندس برامجيات وصاحي مشروع ريادي يبلغ من العمر 22 عاما. وهو مؤسس مشروع Freemium ، وهو مشروع اتصالات، وإدارة، وخدمة يقدّم برامجيات لأصحاب العقارات، والمستأجرين، وغيرهم.

يؤمن جهاد كثيرا بالأفكار الخلاقة والجديدة والمبتكرة لحل المشكلات، التي من شأنها أن تحسن نوعية حياة مجتمعنا. ويستمد إلهامه من القراءة عن أحدث الثورات التكنولوجية وكيف تؤثر على المجتمعات الأخرى.

ذات مرة، كان جهاد يزور صديقه الذي يعيش في مجمع سكني. وحينها لاحظ الصعوبات ومشكلات ضعف الاتصال  ما بين  صديقه وإدارة المجمع. لذلك ، قرر تطوير برنامج فريميم "Freemium" لأنه رأى فرصة مؤاتية، ومشكلة يجب حلها، وقيمة مفقودة يمكن تقديمها لمجتمعه. إذ يوفر برنامج فريميم "Freemium" الاتصال ما بين المستأجرين، وأصحاب الأملاك، وهو اتصال عادة ما ما يكون مفقودا.

احتاج جهاد إلى الحصول على المهارات التجارية اللازمة، والتوجيه والإرشاد المتعلق بكيفية إجراء دراسة الجدوى ودراسة السوق، وبحث المستخدم من أجل الشروع في الخطوات الأولى لإطلاق برنامج"Freemium"  . لذلك، التحق جهاد ببرنامج حاضنة الشباب Five One Labs ، بالشراكة مع جمعية المتطوعين للخدمة الدولية  AVSI،  والمديرية العامة للشباب والرياضة وبتمويل من اليونيسف. خلال فترة وجوده في الحاضنة، قام ببناء نموذجه الأولي، وهو نسخة مبكرة من تطبيقه الالكتروني. كما بدأ في اجراء اختبارات على التطبيق المذكور من خلال مقابلات مع المستخدمين.  كما قام جهاد فضلا عن ذلك باعداد نموذج مالي كامل لمدة ثلاث سنوات، واستراتيجية لتطوير المنتجات والتسويق والعلامات التجارية. كما حصل على الإلهام لإجل إضافة المزيد من الميزات المبتكرة إلى تطبيقه نتيجة لمشاركته في برنامج الحاضنة.

الآن، وقد فاز بمبلغ 7000 دولار أمريكي كتمويل أولي مدفوع من اليونيسف، يستطيع جهاد تحويل فكرته إلى عمل حقيقي. وهو يخطط لاستخدام هذا التمويل الأولي في تطوير تطبيق فريميم Freemium واستراتيجيته التسويقية.

أما نصيحة جهاد لأصحاب الأعمال الريادية المستقبليين،  فهي إجراء أبحاث السوق دائما قبل البدء بأي عمل تجاري، والتأكد من الحاجة إلى حلهم، والاستماع إلى التغذية الراجعة والملاحظات التي يحصلون عليها أثناء بحثهم.

ياسين ، المركز الثاني في تحدي البدء
UNICEF IRAQ 2021

الاسم: ياسين عبد الله ياسين

العمر: 20

الجنس: ذكر

الوضع القانوني: مجتمع مضيف

الخلفية الاكاديمية: طالب هندسة برامجيات

الاسم التجاري: بارياس (Paryas)

اقتباس: "إن الحاضنة بالنسبة إلي هي بوابة لتعلّم مبادئ العمل التجاري والالتقاء بالاعمال الناجحة من حولي لكي أعرف أنني لست لوحدي على متن القارب."

ياسين شاب يبلغ من العمر 20 عاما، وهو طالبٌ في قسم هندسة البرامجيات ومؤسس مشروع بارياس، ومديره التنفيذي، وبارياس هو عبرة عن تطبيق الكتروني لبيع الكتب، يقدّم كتب بثلاثة لغات مختلفة. كما أنه شغوف بتصميم تجربة المستخدم/واجهة المستخدم (UX/UI)، وهو طريقة فاعلة لحل المشكلات واحداث الفرق والتغيير في مجتمعه.

يستمتع ياسين بحل المشكلات القديمة بالتكنولوجيا الحديثة، وهذا ما جعله يبدأ بعمله التجاري الخاص (بارياس). كما أنه يعد بأن يقوم بارياس بحل العديد من القضايا الأخرى في المستقبل.

يرى ياسين أن بارياس لا يتعلق بتسهيل الأمر بشأن الحصول على الكتب فحسب، بل يسهم أيضا في خلق تجارب ملحوظة وبائنة لدى مستخدميه. فمن خلال تطبيق بارياس، يمكن للقراء أن يطلبوا الكتب النادرة الصعبة المنال، والتواصل مع غيرهم من القراء لمناقشة الكتب التي استمتعوا بها، ويتبادلوا المعرفة. إضافة إلى ذلك، يمكن لمستخدمي بارياس أن يؤسسوا مكتباتهم الخاصة.

على الرغم من أن ياسين مصمم برامج تجربة المستخدم/ واجهة المستخدم UX / UI ، إلا أنه كان بحاجة إلى معرفة المزيد عن عملائه، واحتياجاتهم، بالإضافة إلى مهارات العمل والقيادة. لهذا السبب، التحق ياسين ببرنامج حاضنة الشباب Five One Labs ، بالشراكة مع جمعية المتطوعين للخدمة الدولية  AVSI،  والمديرية العامة للشباب والرياضة وبتمويل من اليونيسف.

ومن خلال هذا البرنامج، تعلم ياسين كيفية تنفيذ استراتيجيات الأعمال المتميزة، وأبحاث العملاء، وإنشاء النموذج المالي للسنوات الثلاث القادمة. يمكنه أيضا وضع نموذج أولي لواجهات مستخدم كاملة لتطبيقه هذا مع ميزانية النموذج الأولي التي حصل عليها.

فاز ياسين بمبلغ 5000 دولار كتمويل أولي ممول من اليونيسف ، وسوف يستفيد منه باستخدامه في التسويق ، وتسجيل العلامة التجارية لشركته، وتطوير تطبيقه بأعلى المعايير.

ينصح ياسين الشباب من اصحاب المشاريع الريادية المستقبليين بأن يحيطوا أنفسهم بأشخاص يعملون بجد ليشجعونهم ويحفزوهم على الدوام. كما يرة ياسين أن بدء عمل تجاري أمر مثير ومرهق، لذا فهو يريد توجيه الآخرين للتحليق حول الأشخاص الذين تنبعث منهم المشاعر الإيجابية.

أحمد الذي جاء ثالثاً يحمل شيكه
UNICEF IRAQ 2021

الاسم: أحمد محمد برجس

العمر: 23

الجنس: ذكر

الوضع القانوني: نازح

الخلفية الاكاديمية: محلل طبي

الاسم التجاري: عراق تي أم ايسبورت (IraqTM esport)

اقتباس: "حاضنة الشباب كانت واحدة من أفضل وأجمل الخبرات التي حظيت بها على الاطلاق."

أحمد محلل طبي يبلغ من العمر 23 عاما، وهو صاحب مشروع ريادي من شينكال، وهو مؤسس منصة عراق تي أم ايسبورت (IraqTM esport) الاكترونية للرياضة في العراق.

ونتيجة لشغفه بالتكنولوجيا والالعاب الفديوية، جاء أحمد بفكرة إيجاد رياضة الكترونية (إيسبورت) لنشر ثقافة الرياضة الالكترونية في العراق، من أجل أن يتمكن الشباب من استخدامها لإظهار مهاراتهم. عراق تي أم اسبورت (IraqTM esport) يوفر العديد من خدمات الالعاب، بما في ذلك تنظيم منافسات رياضية الكترونية، وتسجيل وتدريب اللاعبين ليصبحوا محترفي ألعاب، وتشغيل قنوات متابعي الرياضة الالكترونية، وتقديم منتجات الالعاب.

ومنذ التحاقه ببرنامج حاضنة الشباب Five One Labs ، بالشراكة مع جمعية المتطوعين للخدمة الدولية  AVSI،  والمديرية العامة للشباب والرياضة وبتمويل من اليونيسف، تعلّم أحمد الكثير عن عملائه. وقد أعدّ نموذج خدمته والنموذج المالي للسنوات الثلاث القادمة.

أحمد قائد مبدع مبتكر، ولا يحب الروتين اليومي. لذا قرر أن يبدأ عمله الخاص في مجاله المفضل، ألعاب الفيديو.

إضافة إلى ذلك، اكتسب مهارات الإدارة وأخلاقيات العمل. ومن خلال ميزانية النموذج الأولي التي تلقاها خلال تواجده في الحاضنة، صار بوسعه القيام بتحسين النظام الأساسي والعمل على التطبيق.

وبعد فوزه بتمويل أولي قيمته 5000 دولار من برنامج  Five One Labs ، بتمويل من اليونيسف، سيطلق أحمد تطبيقه الالكتروني، ويسجل مشروعه التجاري، ويبدأ حملات التسويق للوصول إلى المزيد من العملاء أو الزبائن.

وينصح أحمد الشباب من اصحاب المشاريع الريادية المستقبليين بأن يؤمنوا بأفكارهم. وأن يراقبوا السوق، ويقوموا بإجراء أبحاث السوق. كما يريدهم ألا يستسلموا قط، وأن ينظموا وقتهم، ويواصلوا العمل.

دانيا, السيدة الفائزة الوحيدة , تحمل شيك الفائزين
UNICEF IRAQ 2021

الاسم: دانيا عباس

العمر: 22

الجنس: انثى

الوضع القانوني: من المجتمع المضيف

الخلفية الاكاديمية: مدرّسة لغة انكليزية / مترجمة

الاسم التجاري: ميلاد جديد بدون الغلوتين  Reborn with Gluten-Free)

اقتباس: "كانت احلامي حبيسة الغيوم، ولكن برنامج Five One Labs و جمعية المتطوعين للخدمة الدولية  AVSI ساعدوني على زرعها على الارض."

دانيا شابة تبلغ من العمر 22 عاما. ولدت وترعرعت في أربيل. وهي مؤسسة مشروع "ميلاد جديد بدون الغلوتين" ومديرته التنفيذية، وهذا المشروع هو عبارة عم خدمة تقدّم المنتجات الخالية من الغلوتين للأفراد الذين لديهم حساسية ضد الغلوتين، وتساعدهم على العيش حياة أكثر صحة.

تعاني دانيا من حساسية ضد الغلوتين وقد عانت كثيرا للحصول على منتجاتها المفضلة، لأنه ليس ثمة سوق أو مطعم لبيع الأغذية الخالية من الغلوتين في كوردستان. وبعد اجراء بحث للسوق، أدركت أن هناك العديد من الاشخاص الآخرين الذين يعانون من المشلكة ذاتها. عليه، خطرت لديها فكرة الشروع في عمل تجاري يعمل على حل مشكلات الاشخاص الذين يعانون من حساسية ضد الغلوتين.

تحلم دانيا في أن تكون قائدة مستقلة ورئيس عمل. كانت لديها فكرة مشروع تجاري، ولكن لم تكن لديها أي معلومة بشأن تحويل فكرتها إلى واقع ملموس. التحقت دانيا ببرنامج حاضنة الشباب Five One Labs ، بالشراكة مع جمعية المتطوعين للخدمة الدولية  AVSI،  والمديرية العامة للشباب والرياضة وبتمويل من اليونيسف، وهناك تعلمت كيف تبني، وتصمم، وتقود العمل التجاري. ومن خلال التدريب والجلسات الاستشارية، تمكنت من تحويل فكرتها إلى مشروع تجاري واقعي،

وبعد فوزها بمبلغ 5000 دولار أمريكي التي منحتها لها حاضنة Five One Labs بتمويل من اليونيسف، ستقوم دانيا باطلاق مشروعها التجاري واعداد موقعها الالكتروني. كما ستجعل متنجاتها متوفرة بأسعار معقولة/ من أجل أن يتمكن الجميع من الفئة السوقية التي تنتمي اليها، من الافادة من المشروع. فضلا عن ذلك، ستعمل دانيا على استراتيجيتها التسويقية، والشروع بالترويج لمشروعها التجاري.

هذا وتنصح دانيا الشباب من اصحاب المشاريع الريادية المستقبليين أن لا يستسلموا، لأنها كانت تدرس وتعمل في مشروعها التجاري في وقت واحد، كان عدم وجود الوقت الكافي عقبة أمامها، وقد نصحها كثيرون بأن تكف عن ذلك. ولكنها قررت أن تحسن إدارة وقتها وأن تواصل المسيرة، وهذا ما جعلها تنجح.

 

نور أحد الفائزين الخمسة
UNICEF IRAQ 2021

الاسم: محمد نور عباس

العمر: 23

الجنس: ذكر

الوضع القانوني: لاجيء سوري

الخلفية الاكاديمية: هندسة كهربائية والكترونيات من جامعة حلب

الاسم التجاري: قاموس كوردي (KurDictionary)

اقتباس: "أنت ترى الأشياء وتقول لماذا؟ ولكني حلمت بأشياء لم تكن موجودة، وقلت لم لا؟."

"كانت تجربة غيّرت حياتي، شجعوني على أن اخرج بالقاموس إلى الحياة الفعلية." محمد نور شاب يبلغ من العمر 23 عاما، وهو من حلب في سوريا، صاحب مشروع ريادي ومهندس كهرباء والكترونيات. كما أنه مؤسس مشروع "القاموس الكوردي"، أول قاموس يوفر خاصية التلفظ باللغة الكوردية. 

عندما وصل محمد نور إلى كردستان للمرة الأولى، واجه مشكلة كبيرة ألا وهي: التواصل باللغة الكوردية. كانت القواميس المتوفرة تقدم معاني الكلمات فقط، من دون لفظها. لذلك، كانت لديه خطة لحل هذه المشكلة، له ولغيره من الأجانب، وتوصل إلى القاموس الكوردي لتسهيل حياة الآخرين. يتضمن القاموس الكوردي كلمات وعبارات مصنفة إلى فئات متعددة، لمساعدة غير الأكراد في حياتهم اليومية؛ وتحتوي الواجهة الرئيسية على أكثر من 40.000 كلمة يمكن للمستخدمين تصفحها والبحث عن الكلمة التي يريدون.

احتاج محمد نور إلى التزود بالمهارات اللازمة لأجراء بحث السوق لكي يعرف ما إذا كانت فكرة القاموس الكوردي (KurDictionary) مجدية أم لا.  لذلك، التحق مجمد نور ببرنامج حاضنة الشباب Five One Labs ، بالشراكة مع جمعية المتطوعين للخدمة الدولية  AVSI،  والمديرية العامة للشباب والرياضة وبتمويل من اليونيسف. وأكمل تطبيق الأندرويد (نسخة بيتا) خلال تواجده في حاضنة الشباب، وقد أكمل لحد الآن 1000 كلمة وعبارة في القاموس. وفور اطلاق محمد النسخة بيتا من تطبيق قاموسه الالكتروني، أصبح لديه العديد من المستخدمين. إضافة إلى ذلك، تعلّم كيفية الشروع في عمل تجاري كامل.

وبعد فوزه بمبلغ 1.000 دولار أمريكي كجائزة تقديرية، وأجورالنموذج الأولي بتمويل من اليونيسف، صار بمقدور محمد نور تطوير إصدار نسخة  iOS  لغرض استهداف المزيد من المستخدمين والحصول على معدات أفضل لتسجيل الصوتيات.

ينصح محمد نور الشباب من أصحاب المشاريع الريادية المستقبليين بعدم التسرع. عليهم أن يفكروا بحكمة ورويّة، وأن يركزوا على الهدف، وأن يؤمنوا دائما بأنه يمكنهم تحقيق أي شيء بالعمل الجاد.

بدعم من حكومة ألمانيا ، قامت اليونيسف وشريكها AVSI بدعم تحدي ابتكار الشباب في العراق للشباب النازحين داخلياً واللاجئين والمجتمعات المضيفة. حصل الفائزون على تمويل أولي لتطوير ابتكاراتهم وشركاتهم الناشئة التي تتراوح من 1000 دولار إلى 7000 دولار.