اليونيسف وألمانيا سلّمت 653 ثلاجة لدعم التلقيح في العراق

معدات سلسلة التبريد ستتيح استمرارية برنامج تحصين الأطفال وعائلاتهم في جميع أنحاء البلد

02 حزيران / يونيو 2022

بغداد، 2 حزيران 2022- تساهم اليونيسف، بتمويل من ألمانيا، بموارد مهمة لدعم التحصين الآمن والموثوق للأطفال وعائلاتهم في العراق، وقد قامت هذا الأسبوع بتسليم 653 ثلاجة لتوزيعها على 600 مرفق صحي في جميع أنحاء البلاد. وستضمن هذه المعدات الخزن الآمن للقاحات والحفاظ على فعاليتها ضد الأمراض الشائعة التي تصيب الأطفال، ولقاحات فابيروس كورونا.

في زيارة مشتركة لمستودع اليونيسف في العراق، قام الدكتور رياض عبد الأمير، مدير عام مديرية الصحة العامة في وزارة الصحة العراقية، والدكتور فراس جبار هاشم، مدير التحصين، والسيد كين ليجينز، نائب ممثل اليونيسف في العراق وكالة، بتفحص المعدات، مما سيسمح للعاملين في القطاع الصحي بإيصال اللقاحات المنقذة للحياة إلى أكثر من 1.9 مليون طفل، ولقاح فايروس كورونا لأكثر من 10 ملايين من المراهقين والبالغين المؤهلين.

بالتنسيق مع السلطات الصحية، دعمت اليونيسف الجهود الوطنية والمحلية لتعزيز سلسلة التبريد، ليس فقط للقاحات برنامج التحصين الروتيني ولكن أيضا للقاحات فايروس كورونا.

فضلا عن ذلك، يدعم التمويل المقدم من الحكومة الألمانية التدابير التي تعالج تأثير كورونا من خلال ضمان وصول المجتمعات إلى الخدمات الصحية الأساسية، وخدمات المياه والصرف الصحي، وحماية الطفل والتعليم.

وبهذا الشأن قال السيد قال السيد ليجينز: "بفضل حكومة ألمانيا، استثمرت اليونيسف ما يقارب من مليون دولار أمريكي في المعدات اللازمة لضمان تخزين اللقاحات ونقلها بشكل صحيح حتى يتم إعطاؤها للأطفال وعائلاتهم، ولضمان الوصول إلى الخدمات الصحية الأولية. نحن ممتنون جدا لألمانيا على هذه الفرصة لتلبية احتياجات الأطفال والنساء المعرضين للخطر في العراق".

ستواصل اليونيسف دعم بناء القدرات، وشراء الإمدادات والحفاظ على المعدات الحيوية اللازمة لأغراض حملات التطعيم، وإعادة تأهيل غرف التبريد والثلاجات وأنظمة مراقبة درجة الحرارة وصناديق التبريد.

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

ميغيل ماتيوس مونوز
مديرقسم الاعلام
يونيسف العراق
هاتف: +964 7827820238
بريد إلكتروني: mmateosmunoz@unicef.org
زيد فهمي
مسؤول الاتصالات المحلي
اليونيسف
هاتف: 07809126781
بريد إلكتروني: zfahmi@unicef.org

معلومات حول اليونيسف:

تعمل اليونيسف في بعض أصعب الأماكن في العالم وأكثرها وعورة، للوصول إلى الأطفال الأكثر حرمانا في العالم. ففي أكثر من 190 دولة وإقليم، نعمل من أجل كل طفل، وفي كل مكان، لبناء عالم أفضل للجميع.