اليوم العالمي للتعليم 2021 التزامُنا المشترك بإعادة بناء فرص تعليمٍ أفضل في العراق

التعليم حق من حقوق الإنسان، ومصلحة عامة ومسؤولية عامة

24 كانون الثاني / يناير 2021
فتاة تكتب في كتاب في العراق
UNICEF/ IRAQ/ ANMAR/2018

24 كانون الثاني/ يناير 2021 - إدراكًا للمسؤوليات الجماعية للحكومات والمجتمع المدني والمجتمع الدولي في إدراك هذا الحق، أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 24 من كانون الثاني/ يناير يومًا دوليًا للتعليم، لتذكيرنا باستمرار بدور التعليم في تحقيق السلام والتنمية المستدامة.

"استعادة وتنشيط التعليم لجيل جائحة كورونا" هو الموضوع الرئيسي لهذا العام. في جميع أنحاء العالم بما في ذلك العراق، أظهرت جائحة كوفيد-19 وما نتج عنها من إغلاق للمدارس مدى أهمية التعليم في التماسك الاجتماعي، والرفاهية وبناء مستقبل مزدهر. في هذا اليوم تدعو كل من المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان (UNHCR) ومنظمة الأمم المتحدة للثقافة والتعليم والعلوم – اليونسكو (UNESCO) ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة – اليونيسيف (UNICEF) وبرنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة (WFP) الحكومة وكذلك المجتمع الدولي في العراق للاستثمار المستمر في التعليم من أجل نظام تعليمي أكثر مرونة واستدامة، وبما يتناسب واحتياجات التعلّم في العراق. وتؤكد الأمم المتحدة في العراق التزامها بدعم الحكومة وجميع الشركاء والعمل معهم وبذل الجهود من اجل ضمان حصول كل متعلم على فرص تعليمية جيدة.

في العراق، أثّر إغلاق المدارس والجامعات والمؤسسات التعليمية وانقطاع العديد من برامج محو الأمية والبرامج التعليمية طويلة المدى على أكثر من 11 مليون متعلم في العراق. وبالنسبة للأطفال، لم يؤثر ذلك على قدرتهم على التعلم فحسب، بل أثر أيضًا على حصولهم على نظام التغذية وخطط الدعم الصحي الإضافية. ومنذ بداية تفشي الجائحة، عملت الأمم المتحدة عن كثب لدعم حكومة العراق الاتحادية وحكومة إقليم كردستان لتقليل تأثير الانقطاع في التعليم، ووضع إطار لإعادة فتحٍ آمنٍ للمدارس كجزءٍ من الجهود المبذولة لضمان استمرار التعليم بطريقة آمنة.

وتعاونت اليونسكو واليونيسيف مع الحكومة العراقية في إنجاز قناة تلفزيونية تعليمية (ETV)، وبوابات تعليمية عبر الإنترنت، وإنتاج وبث الدروس التلفزيونية ومواد التعلم الذاتي. وتمكن ما لا يقل عن 4 ملايين طفل ومراهق، بما في ذلك البعض في المجتمعات المستضعفة، تمكنوا من مواصلة الحصول على التعليم. ودعمت اليونسكو واليونيسف معًا الحكومة والشركاء من المنظمات غير الحكومية لضمان استمرار تعليم 192,312 طفلاً في مخيمات النازحين ومناطق العائدين وكذلك الأطفال غير المنتسبين للمدارس في محافظات الأنبار وأربيل ودهوك وصلاح الدين، وذلك من خلال نهج مدمج يجمع بين التعلم حضوريا والدراسة عن بعد والتعلم من المنزل.

وقال باولو فونتاني، ممثل اليونسكو في العراق: "كانت جائحة كورونا بمثابة دعوة للاستيقاظ – لجعل أنظمة التعليم أكثر صموداً في مواجهة الأزمات، وأكثر شمولاً ومرونة، واستدامة. لقد أجبرت الجائحة الأنظمة على الابتكار لضمان استمرار التعليم، وتحدّت المعلمين للتكيّف مع المناهج التربوية عن بعد وأجبرت الآباء والأمهات على تقديم دعم التعليم في المنزل. وفي العراق، إضافة الى الاستجابة الفورية لتوفير المطهرات والقفازات والكمامات للمعلمين والطلاب، تدعم اليونسكو تدريب المدربين والمعلمين على التعليم المدمج عن بعد وتعزيز منصات التعلم الإلكتروني. علاوة على ذلك، وإدراكًا منها للقيود والتحديات التي تواجه التعليم عبر الإنترنت في المناطق الريفية والنائية، تعمل اليونسكو مع وزارة التربية والشركاء لتطوير وبث دروس تلفزيونية لجميع المواد في جميع المراحل من الأول الابتدائي وحتى السادس الإعدادي، كما يصل التعليم البديل الى أكثر من تسعة ملايين طالب في أنحاء البلاد."

وأوضحت الدكتورة باولا بولانسيا، نائبة ممثل اليونيسيف في العراق قائلة: "منذ اليوم الأول، تحرص اليونيسف على أن تكون طرق التعلم أكثر ابتكارًا وحداثة بما يتكيف واحتياجات الأطفال هنا في العراق، وأن يتمكن الأطفال من مواصلة التعلم بأكثر الطرق أمانًا. كما قمنا بتدريب المعلمين على التعليم المدمج وقمنا بتجهيز الدراسة والامتحانات في أكثر من 5,000 مدرسة ومركز في العراق بمعدات التطهير والوقاية ".

ومع إعادة فتح المدارس، عمل برنامج الأغذية العالمي ووزارة التربية على إعادة إطلاق البرنامج الوطني للتغذية المدرسية في الأسبوع الماضي، والذي سيوفر مرة أخرى الدعم لصالح 255.000 طفلاً في المدارس الابتدائية في 11 منطقة مستضعفة في عموم العراق. ومن خلال البرنامج الوطني للتغذية، سيحصل الأطفال المستفيدين على وجبة صحية في بداية كل يوم دراسي. من خلال البرنامج الوطني للتغذية، يهدف برنامج الأغذية العالمي ووزارة التربية الى زيادة انتساب وحضور الطلبة بينما يتم تقديم الدعم للعوائل والمجتمعات الأكثر ضعفاً. وخلال شهر رمضان عندما كانت المدارس مغلقة، قام برنامج الأغذية العالمي ووزارة التربية بتنظيم سلال غذائية وإرسالها الى منازل الأطفال وعائلاتهم، لتصل إلى أكثر من 140.000 شخص.

وفي عام 2020، وقع برنامج الأغذية العالمي واليونيسف خطة عمل مشتركة تجمع بين الخبرة والدعم لتحسين التعليم والتعلم والتغذية والصحة للأطفال في سن المدرسة. ويعمل النهج المشترك على تعزيز الرفاه لأطفال المدارس في العراق. كما يتعاون برنامج الأغذية العالمي واليونيسف مع مديرية التربية في البصرة في مشروع تجريبي لمساعدة حوالي 2,500 فتاة على الانتقال من الدراسة الابتدائية إلى المتوسطة من خلال منح مالية لدعم عوائل الفتيات خلال السنة الدراسية. وقال ممثل برنامج الأغذية العالمي في العراق عبد الرحمن ميغا: "الصحة والتعليم مترابطان. وعندما نقدم الدعم التكميلي الذي يحتاجه الأطفال، من الوجبات الغذائية إلى المساعدة في تخفيف العبء المالي عن العوائل، فإننا بذلك نساعدهم على إطلاق قابلياتهم خلال فترة التكوين".

وبمناسبة اليوم العالمي للتعليم، نشرت المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان التقرير الثاني ضمن سلسلة بعنوان الحق في التعليم في العراق: معوقات تعليم الفتيات بعد داعش. ويسلط التقرير الضوء على الدور الذي لا غنى عنه للفتيات المتعلمات في الاستقرار والانتقال والتعافي بعد الصراع، ويحدد كيف أن الأدوار والمعايير التقليدية للجنسين، ومستويات التعليم في الأسرة، والفقر، ومخاوف الحماية المحسوسة، والصدمات النفسية لا تزال تخلق حواجز أمام وصول الفتيات إلى التعليم.

وقالت ممثلة المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان في العراق، دانييل بيل، إن "التدابير الرامية إلى ضمان المساواة في الحصول على التعليم تولد فوائد أوسع في مجال حقوق الإنسان للمجتمع ككل، بما في ذلك السلام والاستقرار على المدى الطويل. ويقدم التقرير توصيات عملية لمعالجة الحواجز المؤسسية والمجتمعية التي تواجه الفتيات في الحصول على التعليم، كما يهدف إلى تعزيز التعليم الشامل والمنصف لجميع الأطفال في العراق."

وتعدّ الاستثمارات التي تقوم بها الحكومة والشركاء في توفير منهجيات التعليم عن بعد والتعليم المدمج استجابة لجائحة كوفيد-19 فرصة أيضاً لتحويل نظام التعليم ليكون أكثر مرونة واستدامة، مما يوفر بيئة تعليمية شاملة ومنصفة على المدى الطويل لجميع الأطفال والمتعلمين في العراق. وتجدد الأمم المتحدة في العراق تأكيد التزاماتها بدعم هذا المسعى.

#                                  #                                  #

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

زينة عوض
مديرة قسم الإعلام
مكتب اليونيسف في العراق
هاتف: +9647827820238
بريد إلكتروني: zawad@unicef.org

عن منظمة اليونيسف

تسعى اليونيسف في كل عمل تقوم به إلى تعزيز حقوق ورفاه جميع الأطفال دون استثناء. وتتعاون مع شركائها في 190 دولة ومنطقة في العالم على ترجمة هذا الالتزام إلى إجراءات عملية، مع التركيز على بذل جهود خاصّة للوصول إلى الأطفال الأكثر هشاشة واستقصاءً، لما في ذلك من فائدة لجميع الأطفال في كل مكان.

للمزيد من المعلومات حول اليونيسف وما تقوم به نحو الأطفال، يمكنك زيارة موقعنا 

www.unicef.org/iraq

تابعونا على 

فيسبوك وتويتير وأنستغرام