أمرح وتعلم

كيف أسهم التعليم غير الرسمي في تحوّل طريقة تعلّم الأطفال في العراق

انمار رفعت
مركز TDH في مخيم خازر
UNICEF Iraq/2019/Anmar
18 آب / أغسطس 2019

في منطقة حسن شام في شمال العراق، هنالك ثلاثة مخيمات يعيش فيها أكثر من 19000 عائلة في ظروف صعبة للغاية خلال هذا الموسم الحار من العام.

وبشراكة مع منظمة TDH ، افتتحت اليونيسف مؤخرا مركزا للتعليم غير الرسمي لمساعدة الأطفال على تعلم اللغات واكتساب المهارات والاستمتاع أيضا.

مركز TDH في معسكر حسن شام
UNICEF Iraq/2019/Anmar

أحب أن آتي الى هنا كل يوم، لدي أصدقاء وأحب اساتذتي أيضا.

فرح سعيد (6 سنوات)
Farah, 6 years old, in the Mathematic class in Khazir camp
UNICEF Iraq/2019/Anmar

في هذا المركز، يتعلم الأطفال اللغة العربية والكردية والأعداد والحساب.

سحر توزع الكرات على الأطفال في مخيم حسن شام
UNICEF Iraq/2019/Anmar

: "عانى هؤلاء الأطفال من حياة صعبة، وفي هذا المركز، يمكنهم أن يشعروا بطفولتهم مجددا."

قالت سحر، وهي قائد فريق تابع لمنظمة (TDH)

"أحب الألعاب كثيرا، وأحب أن اكل الفُشار"- قالت زينة البالغة من العمر 5 سنوات. .

طفلة جالسة داخل مركز TDH
UNICEF Iraq/2019/Anmar

يركز هذا المشروع على الأطفال المتسربين عن المدرسة. وهي طريقة لتهيئتهم للدخول مجددا في المدرسة، حسب قول هيما فينود، اخصائية تربوية لدى اليونيسف- العراق.

بدعم سخي من الحكومة الألمانية، تستقبل هذه المراكز أكثر من 600 ولد وبنت كل يوم.

اطفال يلعبون
UNICEF Iraq/2019/Anmar

قال عمار حسن، مدير برنامج في منظمة (TDH). "جميع الأطفال هنا يحتاجون  إلى الدعم ،فقد مروا بظروف استثنائية لا يمكنهم تجاوزها ونسيانها بسهولة، لذا فإن هذه الأنشطة تساعد  على جعل حياتهم افضل".

 

 هذا العام ، وبينما يحتفل العالم بالذكرى الثلاثين لاتفاقية حقوق الطفل، فإننا ندعو الجمهور الأكثر تأثيرا لضمان أن يمارس كل طفل حقه في التعليم والحماية والصحة.

 لتوقيع الإلتماس ، انقر على الرابط التالي:

https://www.unicef.org/iraq/convention-rights-child-crc-campaign-2019