الشباب يستعدون لسوق العمل

الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون تدعم منظمة العمل الدولية ويونيسف من أجل رفع قابلية التشغيل ومهارات الإبداع وريادة الأعمال الاجتماعية علاوة على توفير خدمات التوجيه المهني للمصريين وغير المصريين.

جوناثان كريكس
Youth for future
Jonathan Crickx
02 حزيران / يونيو 2022

قال نضال، مشارك من السودان في نادي البحث عن وظيفة المنعقد داخل منظمة "لأنك إنسان" غير الحكومية: "استفدتُ كثيراً من نادي البحث عن وظيفة وأدركتُ أنني أتمتع بمهارات كثيرة لم أكن واعياً بها، ما ساعدني في زيادة ثقتي بنفسي. منحنا هذا البرنامج فرصةً لتطوير أنفسنا تطويراً كبيراً"

تعمل مؤسسة "لأنك إنسان" وهي منظمة غير حكومية -تحت إدارة مجموعة من الشباب- على رفع المستوى التعليمي لأفراد المجتمع المحلي وتحسين مستواهم المعيشي والخدمات المُقدمة إليهم، وذلك من خلال برامج دعم سُبُل العيش ودمج الجنسيات الأجنبية في المُجتمع المُضيف. ومؤسسة "لأنك إنسان" شريك لنوادي البحث عن وظيفة التابعة لمنظمة العمل الدولية.

ILO Egypt
ILO Egypt

وأكدت مروة من سوريا أنها اكتسبت خبرات ومهارات عديدة من البرنامج، وأنها أحبت على وجه الخصوص تطبيق الهاتف المحمول "مهاراتي".

وقالت: "تطبيق مهاراتي هو تطبيق عملي لكل ما تعلمناه في نادي البحث عن وظيفة، لذا سوف يُسعدني مشاركته مع أصدقائي وزملائي الذين لم يتمكنوا من حضور النادي. حيث يحتوي التطبيق على خواص بالغة الأهمية بالنسبة لي، ولا يتطلب الاتصال بالإنترنت أثناء استخدامه، ويضمن كذلك خاصية إجراء مقابلة شخصية من خلال الواقع الإفتراضي وهو ما لا يوجد في غيره من التطبيقات". وشاركت مروة أيضاً قصة نجاحها موضحةً: "لم أكن أعرف كيف أتقدم للوظائف، لكنني تعلمتُ ذلك من خلال النادي، ثم تقدمتُ لعددٍ من الوظائف وتلقيتُ مكالمة هاتفية من أحد الموظِّفين، وسأذهب لإجراء مقابلة شخصية الأسبوع القادم".

يُتيح تطبيق الهاتف "مهاراتي"، الذي طوّره مشروع شباب للمستقبل، إمكانية وصول الشباب من اللاجئين والمهاجرين والمصريين، عن بُعد، إلى المواد التي تقدمها نوادي البحث عن وظيفة لمدة غير محدودة باللغتين العربية والإنجليزية. ويتمكن الباحثون عن وظيفة، من خلال التطبيق، من تعلم طريقة كتابة السير الذاتية وتقييم مهاراتهم وتحليل إعلانات الوظائف ومدى ملاءمتها، ومشاهدة مقاطع الفيديو والوصول إلى الموارد الأخرى المتعلقة بطرق التحضير للمقابلات الشخصية. بل إنه يُتيح كذلك التدرب على المقابلات الشخصية باستخدام خاصية الواقع الإفتراضي.

 

 أعربت أميرة، شابة من إريتريا تواجه صعوبة في إيجاد طريقها في سوق العمل، عن مدى استفادتها من نادي البحث عن الوظيفة قائلة: "السوق المصري له متطلبات كثيرة لازمة من أجل الحصول على وظيفة لم أكن أدركها، لكنني تعملتُ أثناء انعقاد النادي ما هي الأوراق الرسمية التي يطلبها أصحاب العمل وأماكن استخراجها بالنسبة لغير المصريين. كما تعلمتُ الكثير عن أنواع العقود المُستخدمة لتوظيف غير المصريين (اللاجئين والمهاجرين)".

تُوفر نوادي البحث عن وظيفة بيئة داعمة يعرف فيها الشباب طريقة جمع الموارد وجهات الاتصال ومشاركتها أثناء البحث عن الوظائف في مختلف المجالات، وذلك تحت إشراف المُيسّرين المُدربين. وحتى يومنا هذا، ومن خلال مشروع مستقبل للشباب، استفاد أكثر من ألفي شابٍ من نوادي البحث عن وظيفة، 48% منهم من اللاجئين والمهاجرين، واستفاد 1200 مشارك من أداة التصنيف، كان 70% منهم من اللاجئين والمهاجرين، واستخدم أكثر من 1000 مشارك تطبيق مهاراتي.

من نادي البحث عن وظيفة إلى مشواري

على غرار فكرة نادي البحث عن وظيفة، يستقبل مركز شباب الصفا يومياً عشرات الشباب من مصر والسودان والبلدان الأخرى في مشروع "مشواري" لتطوير المهارات.

Youth for future
Jonathan Crickx

ريم محمد شابة سودانية كانت ولا تزال مشاركة نشطة في البرنامج منذ عدة أشهر. وفي حين أنها لم تتخط السابعة عشر من عمرها، إلا أنها تتميز بدرجة من النضج تُثير الإعجاب، وتؤكد على أن برنامج "مشواري" ساعدها في تحقيق أهدافها وجعلها شخصية أكثر عزماً. قالت: "تعلمتُ مثلاً أنه لا عيب في الفشل، إذ معنى النجاح هو المضي قدماً بعد تجربة فاشلة وخوض تجربة أخرى. وتعلمتُ من مبادرة سفراء  مشروع مشواري أيضاً أهمية نقل المعرفة والمهارات إلى الغير، وأنني أحمل على عاتقي دوماً مسؤولية اجتماعية تتمثل في توفير الدعم لمجتمعي". وأضافت ريم أيضاً: "تعلمتُ كذلك أن التنوع قوة، إذ بدأتُ أتقبل فكرة أن الناس مختلفين بالأساس وأن امتلاك وجهات نظر مختلفة يُسهم في خلق أفكار عظيمة متعددة تفيد المجتمع".

Youth for future
Jonathan Crickx

في غضون أقل من عشر سنوات سوف يزيد عدد الشباب ممن تتراوح أعمارهم بين (10-24 سنة) في البلاد ليبلغ أكثر من 33 مليوناً، أي حوالي 30% من إجمالي التعداد السكاني. ويُعد ذلك تحدياً هائلاً أمام مصر، ولكنه في الوقت نفسه فرصة رائعة من ناحية أخرى. وفي سبيل استغلال هذا العائد الديموغرافي الهائل نحن في حاجة إلى تأهيل المراهقين بالمهارات اللازمة للانتقال من مرحلة التعلم إلى مرحلة كسب العيش. وهذه هي الغاية من برنامج مشواري.

يهدف مشروع مشواري، بقيادة وزارة الشباب والرياضة ودعم من منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، إلى تعزيز تمكين الشباب اجتماعياً واقتصادياً، من خلال مجموعة من المهارات بما في ذلك المهارات الحياتية وقابلية التشغيل، ومهارات الإبداع وريادة المشاريع الاجتماعية وعلاوى على توفير خدمات التوجيه المهني للمساعدة في تزويد الشباب بالمهارات اللازمة لرفع قابلية تشغيلهم.

وتحت رعاية برنامج شباب للمستقبل، ساعد مشروع تطوير المهارات بالفعل في تزويد أكثر من 5,100 شاب وشابة من المصريين والمهاجرين واللاجئين بالمهارات اللازمة. وقد كوّن البرنامج قاعدة من المدرِّبين وكبار المدرِّبين من الموظفين التابعين لوزارة الشباب والرياضة، لنقل معرفتهم إلى الشباب في مجتمعاتهم المحلية من خلال مراكز الشباب. وإضافة إلى ذلك، أُنشئت شكبة من .سفراء "مشواري" من المراهقين والشباب من جنسيات مختلفة، من أجل تعزيز مشاركتهم بوصفهم عوامل التغيير

Youth for future
Jonathan Crickx

قالت ملك نبيل، مصرية تبلغ عشرين عاماً، بعد أن ألقت عرضاً تقديمياً رائعاً خلال زيارة ميدانية لمركز شباب الصفا :"قبل أن أصير سفيرة لمشواري كانت العروض التقديمية الأكاديمية في الجامعة هي نقطة ضعفي الكبرى. لكنكم ترون الآن مدى ثقتي وأنا أعرض أمامكم قصة نجاحي". وأوضحت أن كونها سفيرة لدى مشواري جعلها تُنمي مهارات لم تكن تدري أنها تتمتع بها، وخاصة على صعيد التحدث أمام جمهور ومهارات العرض. وتؤمن ملك أن مشواري مهّد لها الطريق للتعرّف على شباب من جنسيات مختلفة، الأمر الذي تعتبره قيمة مضافة هائلة.

يجري دعم برنامج شباب للمستقبل من خلال الإسهامات السخيّة التي تقدمها الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون. وتُعد مبادرتا نوادي البحث عن وظيفة ومشواري جزءاً من برنامج شباب للمستقبل، الذي يُقدم منهجاً متكاملاً يهدف لإكساب الشباب المصري المهارات اللازمة.