شتاء أدفأ للصديقتين

يونيسف تتعاون مع المفوضية السامية لشئون اللاجئين لدعم الأطفال اللاجئين خلال الشتاء

داليا يونس
يونيسف تتعاون مع المفوضية السامية لشئون اللاجئين لدعم الأطفال اللاجئين خلال الشتاء
يونيسف/مصر 2018/داليا يونس

07 فبراير 2019

القاهرة ، مصر - "عبرت الحدود مع أخي، لكننا انفصلنا في أسوان، ولم أره مرة أخرى"، تتذكر دراداتو - فتاة إثيوبية تبلغ من العمر 15 سنة – تلك اللحظة وهي تبكي. قبل عامين، هربت دراداتو وشقيقها من الحرب الأهلية في قريتها الصغيرة في أثيوبيا بحثًا عن الأمان. عبرا الحدود بشكل غير قانوني وفقدا بعضهما عندما وصلا إلى مصر.

وحيدة في بلد لا تعرفه، كان الحصول على معلومات أو مساعدة صعب جدًا. خلال رحلتها الشاقة إلى القاهرة، تعرفت دراداتو على عائلة أثيوبية هربت من قريتها لنفس الأسباب.

بعد أن تمكنت أخيرًا من إيجاد من تتواصل معهم بلغتها، شرحت دراداتو موقفها وأقنعت العائلة باستضافتها إلى أن تجد عملًا وتكون قادرة على الإنفاق على نفسها.

لم يكن هذا المأوى كما توقعت دراداتو، ولم تكن التجربة ممتعة للغاية. تقول: "لم يعاملوني بشكل جيد، لكن لم يكن لدي مكان أذهب إليه. لقد تركت المدرسة في وقت مبكر بسبب الحرب، وبالكاد أستطيع أن أجد أي وظيفة هنا".

بعد قضاء بعض الوقت في مصر، حصلت درادتو على "البطاقة الصفراء"، وهي وثيقة هوية قانونية للاجئين ليتم الاعتراف بهم كطالبي لجوء في مصر وتوفير بعض المساعدات الإنسانية من جهات مختلفة لهم.

بدأت دراداتو في مقابلة اللاجئين الأثيوبيين الآخرين، وكان من بينهم ماجاراتو البالغة من العمر 17 عامًا التي أصبحت صديقتها سريعًا.

في أحد الأيام، تلقت دراداتو وماجاراتو رسالة قصيرة تحمل أخبارًا رائعة: ستحصل كل منهما على بعض المال لتظل دافئة خلال فصل الشتاء. في مصر، يمكن أن تصل درجة الحرارة خلال فصل الشتاء إلى 5-11 درجة مئوية، مما يتطلب المزيد من الوسائل للتدفئة خاصة للأطفال الأكثر حرمانًا وتهميشًا.

يونيسف تتعاون مع المفوضية السامية لشئون اللاجئين لدعم الأطفال اللاجئين خلال الشتاء
يونيسف/مصر 2018/داليا يونس

قالت ماجاراتو: "أحد الأشياء التي أفتقدها في الوطن هي الشجرة العملاقة التي نسميها )أودّا( ويجتمع حولها أفراد العائلة".

توجهت الفتاتان إلى مقر كاريتاس حيث ستحصلان على منحة نقدية لفصل الشتاء للقاصرين، وهي منحة تمولها يونيسف جزئيًا في شتاء 2018-2019.

تتعاون يونيسف ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في حملة الشتاء 2018 - 2019 والتي تستهدف 3800 طفل من اللاجئين المنفصلين عن ذويهم وغير المصحوبين النازحين من أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى والسودان، حيث يتم إعطاء منحة شتوية لمرة واحدة بقيمة 1000 جنيه مصري لكل طفل.

منذ ديسمبر 2018 ، وصلت المنحة إلى المستفيدين باستخدام آليات المفوضية لتقديم الخدمات النقدية، حيث تم صرف المنح في مكاتب كاريتاس لجميع القاصرين المنفصلين وغير المصحوبين ومن خلال أجهزة الصراف الآلي للأطفال الذين لديهم عائلات.

وقد تم وضع نظام للتقييم بالتعاون مع المفوضية لإدارة صرف المنح ومتابعة استفادة الأطفال منها.

  تعرف على المزيد حول استجابة يونيسف لحالات الطوارئ والتعافي.