الأهالي يفخرون بأبنائهم ذوي القدرات الخاصة

.لقطات للأهالي الفخورين بالعروض الفنية لأطفالهم أثناء ملتقى أولادنا للفنون

داليا يونس
لقطات للأهالي الفخورين بالعروض الفنية لأطفالهم أثناء ملتقى أولادنا للفنون
يونيسف/مصر 2018//محمد عبد الوهاب
13 حزيران / يونيو 2018

بعد دورته الأولى في 2017، تم إطلاق الملتقى الدولي الثاني لفنون ذوي القدرات الخاصة "أولادنا" في الفترة بين 27 مارس و4 أبريل 2018 تحت رعاية فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي وبتنظيم من وزارة الشباب والرياضة الممثلة في الاتحاد الرياضي المصري للإعاقة الذهنية، وكانت الدورة الثانية تجربة رائعة لدمج الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة وتمكينهم هم وأسرهم.

بفضل الجهود المتفانية لمؤسِسة المنتدى -السيدة سهير عبد القادر- ودعم الاتحاد الأوروبي ويونيسف مصر وغيرهم من الرعاة، تم توفير فرصة للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة لعرض مواهبهم الفنية وإثرائها.

وخلال الجولة الثانية من الملتقى هذا العام، أجرى فريق يونيسف مقابلات مع بعض الأمهات الفخورات للغاية بالعروض الفنية التي قدمها أطفالهم وجهودهم غير المباشرة لمحاربة لوصمة واالتحيزات المسبقة المتعلقة بقدراتهم.

وهذه بعض قصصهم.

لقطات للأهالي الفخورين بالعروض الفنية لأطفالهم أثناء ملتقى أولادنا للفنون
يونيسف/مصر 2018/محمد عبد الوهاب
"سما معروفة على السوشال ميديا بلقب أيقونة تغيير المناهج، فقد قامت بحملة ضد وصف متلازمة داون بالعَتَه المنغولي في كتاب الأحياء للصف الأول الثانوي". تمكن والدا سما من إيصال صوت ابنتهما إلى وزير التربية والتعليم الذي وعد باستبدال الوصف السيء في طبعة العام المقبل من الكتب المدرسية.
لقطات للأهالي الفخورين بالعروض الفنية لأطفالهم أثناء ملتقى أولادنا للفنون
يونيسف/مصر 2018/محمد عبد الوهاب
"عندما فقد أحمد بصره في سن السادسة، كنت أكثر تصميمًا على اكتشاف مواهبه الخفية". ولد أحمد بإعاقة ذهنية بسيطة، وعلى الرغم من أن فقدان البصر كان تحديًا إضافيًا، إلا أن والدته شجعته على ممارسة الهوايات مثل أي طفل آخر. يحتفل أحمد هذا العام بالمركز الأول في مسابقة إلقاء الشعر والمركز الثالث في بطولة السباحة.
لقطات للأهالي الفخورين بالعروض الفنية لأطفالهم أثناء ملتقى أولادنا للفنون
يونيسف/مصر 2018/محمد عبد الوهاب
"أخبرني طبيب بأن سيد على الأرجح سيعتمد بشكل كامل عليّ طوال حياته. سيد سنه الآن 16 عامًا، وهو بطل سباحة وعازف طبلة وفنان رسوم متحركة طموح". تم تشخيص السيد بالتوحد وتلف في الدماغ بسبب نقص الأكسجين عند الولادة.
لقطات للأهالي الفخورين بالعروض الفنية لأطفالهم أثناء ملتقى أولادنا للفنون
يونيسف/مصر 2018/محمد عبد الوهاب
"قام سيد بصنع هذا الفيلم بالرسوم المتحركة لزيادة الوعي بين الأطفال المصابين بالتوحد حول كيفية حماية أنفسهم من التحرش الجنسي". تسعى والدة سيد حاليًا إلى معرفة السبل القانونية لحماية حقوق الطبع والنشر لعمله الفني تمهيدًا لنشره.