يوم في المركز التطوعي لتنمية الطفولة المبكرة

المركز التطوعي لتنمية الطفولة المبكرة هو مركز نموذجي وضعت تصميمه اليونيسف بتمويل من مؤسسة H&M وبالشراكة مع وزارة الشباب والرياضة.

نورهان معيوف
The Early Childhood Development (ECD) voluntary center is a model center designed by UNICEF, funded by H&M and in partnership with Ministry of Youth and Sports.
يونيسف/مصر 2019/نورهان معيوف
15 تشرين الأول / أكتوبر 2019

المركز التطوعي لتنمية الطفولة المبكرة هو مركز نموذجي وضعت تصميمه اليونيسف بتمويل من مؤسسة H&M وبالشراكة مع وزارة الشباب والرياضة. ويهدف المركز إلى تزويد الأطفال الصغار بفرص التعلم القائمة على اللعب، وتشجيع إشراك الشباب والمجتمعات المحلية في رعاية الأطفال. ويتوافق النموذج بشكل مباشر مع الاستراتيجية الوطنية لوزارة التضامن الاجتماعي في توسيع نطاق دور الحضانة، ومع رؤية وزارة الشباب والرياضة في تحويل مراكز الشباب إلى مراكز مجتمعية.

وتستهدف  المراكز التطوعية لتنمية الطفولة المبكرة - والتي تم إنشاؤها داخل مراكز الشباب - الأطفال ممن تتراوح أعمارهم بين سنتين وأربع سنوات، والمتطوعين من الشباب، والآباء، ومقدمي الرعاية في بعض من المجتمعات الأكثر حرمانًا.

يتمثل الهدف الأولي في إنشاء خمسة وعشرين مركزًا في ثلاث محافظات هي: القاهرة والإسكندرية وأسوان. وتقدم المراكز خدمات تنمية الطفولة المبكرة في إطار برنامج منظم قائم على اللعب للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين سنتين وأربع سنوات، ممن يتبعون المنهج القومي لوزارة التضامن الاجتماعي، وبرامج التوعية المقدمة للآباء ومقدمي الرعاية، وشبكة احترافية تعمل مع دور الحضانة المحيطة من أجل تعزيز التعلم من الأقران.

وتصف هذه المقالة المصورة مركزين من المراكز التطوعية لتنمية الطفولة المبكرة تم إنشاؤهما في مدينتي كوم أمبو وأدفو بمحافظة أسوان، وذلك بالتعاون مع الجمعية المركزية لرابطة مشرفات دور الحضانة. وتسلط الضوء على الأنشطة اليومية الرئيسية المقدمة للأطفال، فضلاً عن المرافق المتميزة للمركز والتي أشاد بها غالبية آباء الأطفال وأولياء أمورهم.

The ECD voluntary center opens its doors at 7 am to welcome children.
يونيسف/مصر 2019/نورهان معيوف
يفتح المركز التطوعي لتنمية الطفولة المبكرة أبوابه في السابعة صباحًا لاستقبال الأطفال.
Every child takes his own photo and pastes it on the wall to mark his/her attendance,  a regular behavior that teaches the child discipline and commitment.
يونيسف/مصر 2019/نورهان معيوف
يأخذ كل طفل صورته ويلصقها على الحائط ليسجل حضوره، وهو ما يمثل سلوكًا منتظمًا يعلم الطفل الانضباط والالتزام.
Children bring their own lunch box prepared by their mothers. It’s among the class nanny’s responsibilities to keep them in the fridge and provide them to the children at breakfast and lunch times.
يونيسف/مصر 2019/نورهان معيوف
يُحضر الأطفال صندوق الغداء الخاص بهم والذي أعدته أمهاتهم، ومن ضمن مسؤوليات مربية الفصل إبقاؤها في الثلاجة وتقديمها للأطفال في أوقات الإفطار والغداء.
Through a play-based methodology, children are introduced to numbers and alphabets. “Other child care centers approach children academically, and that is not appropriate for this age group” explained one of the facilitators.
يونيسف/مصر 2019/نورهان معيوف
من خلال منهجية قائمة على اللعب، يتعرف الأطفال على الأرقام والحروف الهجائية. وقد أوضحت إحدى الميسرات هذا الأمر قائلةً: "تتعامل مراكز رعاية الطفل الأخرى مع الأطفال بشكل أكاديمي، ولا يلائم ذلك هذه الفئة العمرية."
In the family corner, children are exposed to a home miniature, where they learn about things they see at their houses such as stoves and washing machines. Through storytelling and role plays, they learn about domestic daily habits and the functions of various home equipment.
يونيسف/مصر 2019/نورهان معيوف
في ركن الأسرة، يعرض على الأطفال نموذج مصغر من المنزل، حيث يتعرفون على الأشياء التي يرونها في منازلهم مثل المواقد وغسالات الملابس. ومن خلال سرد القصص ولعب الأدوار، يتعلمون العادات المنزلية اليومية، ووظائف الأجهزة المنزلية المختلفة.
Planting is an activity that is part of the science corner. At this corner, children learn to plant certain crops such as beans. “They expose it to the sunlight everyday and water it every three days” explained one of the facilitators.
يونيسف/مصر 2019/نورهان معيوف
تمثل الزراعة أحد الأنشطة التي تعد جزءًا من ركن العلوم. وفي هذا الركن، يتعلم الأطفال زراعة بعض المحاصيل مثل الفول. ويقول أحد الميسرين عن ذلك: "إنهم يعرضونها لأشعة الشمس كل يوم ويروونها كل ثلاثة أيام."
In the stories corner, children learn about proper behaviors and good habits in the form of puppet shows or role plays. “Now, my child knows now about personal hygiene” said one of the parents proudly.
UNICEF/Egypt 2019/Nourhan Maayouf
In the stories corner, children learn about proper behaviors and good habits in the form of puppet shows or role plays. “Now, my child knows now about personal hygiene” said one of the parents proudly.
“In the previous center, my son used to come back home unclean with wet clothes” said one of the parents. In the ECD voluntary centers, caring about the cleanliness of the child is a major goal. Children learn to wash their hands before and after meals.
يونيسف/مصر 2019/نورهان معيوف
قال أحد الآباء: "في المركز السابق، كان ابني يعود إلى المنزل غير نظيف وملابسه مبللة." في المراكز التطوعية لتنمية الطفولة المبكرة، يعد الاهتمام بنظافة الطفل هدفًا رئيسيًا، حيث يتعلم الأطفال غسل أيديهم قبل الوجبات وبعدها.
In every ECD voluntary center, there is a room that is equipped with at least four mattresses for children to sleep or rest during the day.
يونيسف/مصر 2019/نورهان معيوف
في كل مركز من المراكز التطوعية لتنمية الطفولة المبكرة، توجد غرفة مزودة بأربع مراتب على الأقل لنوم الأطفال وراحتهم خلال اليوم.
One of the major motives for the parents to enroll their children in the ECD voluntary centers is safety and child-friendliness. “The floors are equipped with foam that protects children during play” explained one of the parents.
يونيسف/مصر 2019/نورهان معيوف
أحد أهم دوافع الآباء والأمهات لإلحاق أطفالهم بالمراكز التطوعية لتنمية الطفولة المبكرة هو ما توفره من آمان يناسب الأطفال. وعن ذلك، يقول أحد الآباء: "تم تجهيز طوابق المركز وتزويدها بأسفنج لحماية الأطفال أثناء اللعب."
Parents are asked to write their requests and complaints and put it in a box; a simple communication tool that allows the ECD voluntary center to monitor and develop its own performance. This tool also keeps the anonymity of parents and hence encourages them to speak out freely.
يونيسف/مصر 2019/نورهان معيوف
يُطلب من الآباء كتابة طلباتهم وشكاواهم ووضعها في صندوق ليكون بمثابة أداة اتصال بسيطة تتيح للمركز التطوعي لتنمية الطفولة المبكرة رصد وتطوير أدائه. وتحرص هذه الأداة أيضًا على عدم الكشف عن هوية الآباء، وبالتالي تشجعهم على التحدث بحرية.
“My son is very active and likes to have a wide space to move” said one of the parents. Being part of youth centers, ECD voluntary centers make use of spacious green areas for children to play and get a good exposure to sunlight.
يونيسف/مصر 2019/نورهان معيوف
قال أحد الآباء: "ابني نشط للغاية ويحب أن يكون لديه مساحة واسعة للتحرك." لكونها جزءًا من مراكز الشباب، تستفيد المراكز التطوعية لتنمية الطفولة المبكرة من المساحات الخضراء الواسعة وتتيحها أمام الأطفال للعب والتعرض الجيد لأشعة الشمس.