وفد من الاتحاد الأوروبي ويونيسف وكبار المسؤولين الحكوميين يزور تدخلات في مجال التعليم وحماية الطفل في الإسكندرية

20 أكتوبر 2019
A delegation from UNICEF, EU, MOSS observe art therapy activity offered as a support service of the National Foundation for Family and Community Development (NFFCD).
UNICEF/Egypt 2019/Rehab El Dalil

الإسكندرية، 16 أكتوبر 2019- استقبلت الإسكندرية اليوم زيارة الى لمدرسة حكومية دامجة ومركز لحماية الأطفال من السفير إيفان سوركوش، رئيس الاتحاد الأوروبي في مصر، والسيد برونو مايس، ممثل يونيسف في مصر، برفقة ممثلي وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، ووزارة التضامن الاجتماعي.، وذلك في أطار مشروع "التوسع في الحصول على التعليم والحماية للأطفال المعرضين للخطر في مصر".

 تعزيزاً لحصول الأطفال جميعاً على حقهم في التعليم والحماية من كل أشكال العنف، يتم تمويل مشروع من قبل الاتحاد الأوروبي، والذي تنفذه منظمة يونيسف بالتعاون الوثيق مع مختلف الشركاء الوطنيين في 15 محافظة، وذلك على مدار 2016 إلى 2020، والإسكندرية هي إحدى المحافظات التي يدعمها المشروع في مجالي التعليم الدامج وتعزيز نظام حماية الطفل.

وكانت المحطة الأولي للوفد الزائر هي مدرسة عزيز أباظة الابتدائية، حيث يستفيد 1012 من البنين و 994 من الفتيات من بيئة مدرسية  مجهزة بشكل أفضل لاستيعاب جميع الطلاب، بمن فيهم الأطفال ذو القدرات الخاصة التي يمكن استيعابها داخل المدرسة، مثل التوحد، ومتلازمة داون، وضعف السمع البصري الجزئي، بالإضافة إلى بطء التعلم. وقد قام الزائرون بجولة في المدرسة، أرشدتهم خلالها الطالبتين- ماريا وجنات من الصف الخامس، واللتين قدمتا مدرستهما بثقة، وشرحتا جاهزية المدرسة لتقديم نموذج التعليم الدامج.

 

EU Ambassador and UNICEF Representative in Egypt accompanied by students observe a classroom activity in Aziz Abaza inclusive school.

 

ويدعم المشروع إنشاء مكان محدد داخل المدرسة يسمى "غرفة المصادر"، يتكون من مواد تعليمية يتم تدريب المعلمين على استخدامها  لتوفير جلسات مخصصة للأطفال "القادرون باختلاف" مما يستكمل تعلمهم داخل الفصل مع أقرانهم. ويتم تدريب المعلمين والعاملين بالمدرسة على تحديد الإعاقات وتقييمها، وإنتاج مواد تعليمية مساعدة بالإضافة إلى خطط التعلم الفردية لتلائم الاحتياجات الفردية للطلاب. وبتمويل من الاتحاد الأوروبي، يتم تعميم هذا النموذج في 290 مدرسة في جميع أنحاء مصر، ليخدم 4513 طالباً من البنات والبنين القادرون باختلاف.

 

Students according to need receive support from trained teachers either one-to-one or in smaller groups to complement their classroom learning.

 

وتم تخصيص الجزء الثاني من الزيارة لمتابعة تنفيذ خدمات تعزيز حماية الطفل. ففي اجتماع في مقر المؤسسة القومية لتنمية الأسرة والمجتمع (NFFCD)، الجمعية الأهلية الشريكة ليونيسف، تمت مناقشة القدرة الحالية للجهات التي تقدم خدمات حماية للأطفال في خطر، بالإضاقة إلي التحديات الراهنة التي تواجهم، والتي تتمثل في العدد المحدود من الأخصائيين الاجتماعيين، والنظام الناشئ للأسر البديلة في مصر. ومع تزامن الزيارة مع أسبوع الاحتفال باليوم العالمي للفتاة، تم خلال الكلمات الافتتاحية للجلسة إعطاء هاجر البالغة من العمر 16 عاماً فرصة لتولي دور سفيرة الاتحاد الأوروبي - كجزء من مبادرة هيئة بلان الدولية "الفتيات يتولون المهمة". وعلقت هاجر على أهمية جعل خدمات حماية الطفل معروفة ومتاحة لضمان حصول جميع الأطفال على المساعدة اللازمة عندما لا يتم احترام أي من حقوقهم.

 

16-year-old Hagar enjoys an empowering experience taking over the role of the EU Ambassador in a meeting discussing child protection interventions supported by the EU and implemented by UNICEF in Alexandria.

 

وتعزز تدخلات المشروع دور الخط الوطني لمساعدة الطفل، ولجان حماية الطفل في إحالة الحالات، والتنسيق والمتابعة مع الأطراف المعنية، سواء كانت النيابة العامة أو مديريات التعليم والصحة، أو الدعم النفسي - الاجتماعي وخدمات الاستشارات القانونية التي تقدمها المنظمات غير الحكومية - مثل المؤسسة الوطنية لتنمية الأسرة والمجتمع، وكذلك خدمات الضمان الاجتماعي التي تقدمها وزارة التضامن الاجتماعي.

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

هالة أبو خطوة

المدير الإعلامي

يونيسف مصر

جوناثان كريكس

رئيس قسم الإعلام

يونيسف مصر

عن يونيسف

تعزز يونيسف حقوق كل طفل ورفاهه ، في كل ما نقوم به. بالتعاون مع شركائنا ، نعمل في 190 دولة وإقليم لترجمة هذا الالتزام إلى عمل عملي ، مع التركيز على بذل جهود خاصة للوصول إلى الأطفال الأكثر حرماناً، لمصلحة جميع الأطفال في كل مكان.

لمزيد من المعلومات حول اليونيسف وعملها للأطفال ، تفضل بزيارة www.unicef.org/egypt/ar.