النادي الأهلي يشارك يونيسف في الاحتفال بمرور ثلاثين عاماً على اتفاقية حقوق الطفل

19 تشرين الثاني / نوفمبر 2019
النادي الأهلي يشارك يونيسف في الاحتفال  بمرور ثلاثين عاماً على اتفاقية حقوق الطفل
يونيسف/مصر 2019/حليم الشعراني

القاهرة، 20 نوفمبر 2019 – احتفل النادي الأهلي ويونيسف اليوم بمرور ثلاثين عاماً على اتفاقية حقوق الطفل ، وهي الاتفاقية التي أصبحت أكثر معاهدات حقوق الإنسان في التاريخ تصديقاً وأوسعها نطاقاً ، وكان من شأنها أن ساعدت في إحداث تحولاً كبيراً في حقوق الطفل.

وقد أقيمت الاحتفالية في مقر النادي بالشيخ زايد، وحضرها كل من الكابتن محمود الخطيب، رئيس النادي الأهلي، والسيد برونو مايس، ممثل يونيسف في مصر، وممثلون عن وزارة الخارجية، ووزارة الاستثمار والتعاون الدولي، ووزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، ووزارة التضامن الاجتماعي، ووزارة الشباب والرياضة، وشركاء يونيسف في مصر.

وقد صرّح السيد طارق قنديل، عضو مجلس إدارة النادي الأهلي، قائلاً: "إن تعزيز النمو البدني والتطور المعرفي للأطفال يعد أهم الإسهامات التي تقدمها الرياضة. ونحن نعمل مع يونيسف من أجل الوصول إلى أكبر عدد ممكن من الأطفال المصريين، لا سيما الأكثر احتياجاً منهم، والمساعدة في تغيير حياتهم من خلال الرياضة".

وفي هذا الصدد أتاحت الاحتفالية فرصة للانضمام إلى الحركة العالمية "بالأزرق من أجل كل طفل"، وذلك من خلال ارتداء الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي للون الأزرق في واحد من التدريبات التي جرت خلال  الاحتفال باتفاقية حقوق الطفل.  كما شهدت الاحتفالية أنشطة شاملة للأطفال، شارك فيها الأطفال القادرون باختلاف، والأطفال النازحون واللاجئون، إلى جانب جانب ة لاعبي الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، وأعضاء مجلس إدارة النادي، والعاملين  بمنظمة يونيسف.
 

Al Ahly Sporting Club joins UNICEF in celebrating 30 years of Child rights

 

وقال السيد برونو مايس، ممثل منظمة يونيسف في مصر "إن ممارسة الرياضة بكافة أشكالها هو حقٌ لكل طفل. فالأنشطة والألعاب الرياضية من الممكن أن تعمل على تحسين حياة الأطفال"، وأضاف قائلاً: "يتمثل هدفنا المشترك اليوم، من خلال   احتفالنا اليوم  بمرور ثلاثين عاماً على اتفاقية حقوق الطفل، في الاستفادة من الشعبية التي تحظى بها الألعاب الرياضية بوجه عام وكرة القدم بوجه خاص في إذكاء الوعي بالقضايا الرئيسية المتعلقة بصحة الأطفال، وتغذيتهم السليمة، وحمايتهم من العنف، وبتمكين الفتيات، والتعليم."

إن اللعب ليس فقط حقاً ضرورياً لكل طفل، لكنه أيضاً يؤثر على نموه البدني، والاجتماعي والعاطفي، وعلى تطوره المعرفي. فحق الطفل في اللعب مكفول بموجب المادة الحادية والثلاثين من اتفاقية حقوق الطفل. ولهذه الأسباب، تواصل يونيسف دعم ومناصرة هذا الحق باعتباره عنصراً أساسياً لصحة ونمو الأطفال في كل مكان.

الجدير بالذكر، أن يونيسف قد وقعت في وقت سابق من شهر يوليو 2019 اتفاقية مدتها أربعة سنوات مع النادي الأهلي ، الذي يعد أحد أشهر أندية كرة القدم في المنطقة وفي أفريقيا وأكثرها شعبية، وذلك من أجل الدفاع عن حقوق الأطفال الأكثر حرماناً في جميع أنحاء مصر.

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

هالة أبو خطوة
المدير الإعلامي
يونيسف مصر
بريد إلكتروني: habukhatwa@unicef.org
جوناثان كريكس
رئيس قسم الإعلام
يونيسف مصر
بريد إلكتروني: jcrickx@unicef.org

عن يونيسف

تعزز يونيسف حقوق كل طفل ورفاهه ، في كل ما نقوم به. بالتعاون مع شركائنا ، نعمل في 190 دولة وإقليم لترجمة هذا الالتزام إلى عمل عملي ، مع التركيز على بذل جهود خاصة للوصول إلى الأطفال الأكثر حرماناً، لمصلحة جميع الأطفال في كل مكان.

لمزيد من المعلومات حول اليونيسف وعملها للأطفال ، تفضل بزيارة www.unicef.org/egypt/ar.