منى زكي

سفيرة النوايا الحسنة لدى يونيسف مصر

UNICEF Egypt's Ambassador Mona Zaki
UNICEF /Egypt 2017/Ahmed Hayman

تعرّف على سفيرة النوايا الحسنة منى زكي

UNICEF Egypt's Ambassador Mona Zaki CRC@25

منى زكي هي نجمة رائدة في الشرق الأوسط. لقد كانت تبلغ 13 عام فقط حين قامت بأول أدوارها المسرحية "بالعربي الفصيح" مع المخرج والممثل الشهير محمد صبحي. منى متزوجة من الممثل المحبوب أحمد حلمي، ولديهم ثلاثة أطفال: لي لي ، وسليم، ويونس.

وبعيداً عن موهبتها التمثيلية، تشتهر منى بإسهاماتها المتنوعة في العديد من الأعمال الخيرية وحملات التوعية.

وفي عام 2009 شاركت بالتعاون مع يونيسف في حملة لحماية أرواح الأطفال الرضع. وبصفتها ممثلة وأم شددت على أهمية فيتامين أ لصحة الأطفال الصغار.

وفي نفس العام دعمت منى مبادرة ينابيع الحياة لحملات التبرع بالدم.

في عام 2015، أطلقت منى فيديو لمحاربة سرطان الثدي. ومن خلال هذا الفيديو، دعت المشاهدين إلى التبرع بشعرهم لدعم مستشفى "بهية".

وفي نفس العام شاركت منى في الحملة التي أطلقتها يونيسف على مواقع التواصل الاجتماعي لمناصرة العدل FightUnfair#. وتهدف تلك الحملة إلى تسليط الضوء على التحديات التي تواجه الأطفال والشباب في مصر.

وقد تناولت الحملة قضايا ملحة مثل سوء التغذية، وعمالة الأطفال، والفقر. وركزت منى على التأثير السلبي للعنف على الأطفال.

تعرّف أكثر على مشاركات منى زكي مع يونيسف

وفي يونيو 2017، وفي اليوم الوطني لمناهضة ختان الإناث، خصصت منى مشاركة منها على وسائل التواصل الاجتماعي لزيادة الوعي بضرورة مناهضة ومحاربة ختان الإناث. حيث أعربت عن أن ختان الإناث لا يمكن تبريره على أساس الدين أو الثقافة، وإنه انتهاك واضح لحقوق الإنسان، حيث أن له تأثير بدني وصحي ونفسي مدمر ودائم على السيدات والفتيات، ويمثل عائقاً أمام التقدم والتنمية. وفي نفس العام، شاركت منى في عملية جمع تبرعات في دبي لصالح المبادرة التي أطلقتها يونيسف "لا لضياع جيل" من أجل توفير فرص التعلم للأطفال المحاصرين داخل الصراع الدائر بالمنطقة.

وفي العشرين من شهر نوفمبر عام 2017، احتفلت منى مع مائتين من الأطفال باليوم العالمي للطفل تحت عنوان "الأطفال يتولون المهمة". حيث تعلم الأطفال من خلال لعب الأدوار عن المهن المختلفة، وتم تشجيعهم على القيادة والتعبير عن أنفسهم، كما أجروا مقابلة مع منى زكي وسألوها كيف سيكون العالم لو حكمه الأطفال. قضت منى اليوم مع المجموعة التي كانت تتألف من أطفال من صعيد مصر (طلاب مدارس المجتمع المحلي المستفيدين من المشروع الذي يموله الاتحاد الأوروبي)، وأطفال سوريين وسودانيين ، وأطفال محرومين من الرعاية الأبوية، وأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة.

UNICEF Egypt's Ambassador Mona Zaki-Children Take over