أحمد حلمي

سفير النوايا الحسنة لدى يونيسف مصر

UNICEF Egypt National Ambassador Ahmed Helmy
UNICEF /Egypt 2017/Omar Ehab

تعرّف على سفير النوايا الحسنة أحمد حلمي

UNICEF Egypt's Ambassador Ahmed Helmy  CRC@25

أحمد حلمي هو ممثل مصري محبوب، وهو أيضاً كاتب، وعضو لجنة تحكيم بأحد برامج اكتشاف المواهب، ومنتج، ومهندس.

وهو متزوج من الممثلة منى زكي ولديهما ابنة، لي لي، وولدان، سليم ويونس.

سبق وأن تعاون حلمي مع برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة (WFP) للمساعدة في الترويج لمشروع "الغذاء مقابل التعليم".

أما مع يونيسف مصر، فقد اشترك حلمي في الحملة التي نظمتها يونيسف على وسائل التواصل الاجتماعي لمناصرة العدل FightUnfair# ، والتي بدأت في ديسمبر عام 2015، وكانت تهدف إلى تسليط الضوء على التحديات التي تواجه الأطفال والشباب في مصر.

وقد تناولت الحملة قضايا ملحة مثل سوء التغذية، وعمالة الأطفال، والفقر. وركز حلمي على معاناة الأطفال الذين يعيشون في فقر مدقع، وخاصة في المناطق الريفية في صعيد مصر.

وبعد تنصيبهما رسمياً كسفراء ليونيسف مصر، ظهر أحمد حلمي ومنى زكي في مقطعين فيديو قصيرين يدعوان إلى إنهاء الممارسات التأديبية العنيفة تجاة الأطفال. وكان هذان المقطعان هما مساهمة الثنائي في الحملة الوطنية متعددة الوسائط التي تدعو لإنهاء العنف ضد الأطفال، مع التركيز على التربية الإيجابية، وذلك في شراكة مع المجلس القومي للطفولة والأمومة، وبدعم من الاتحاد الأوروبي.

تم إطلاق حملة "أولادنا" على مواقع التواصل الاجتماعي لزيادة الوعي العام بقضية التربية الإيجابية، وهي تستهدف على وجه الخصوص الآباء، ومقدمي الرعاية، وآباء المستقبل. وقد وصل متابعي الحملة إلى ثمانين مليون شخص.

 

Early Moments Matter

وقد ساهم حلمي في المبادرة العالمية التي حملت عنوان "الآباء الخارقون"  " Super Dads" بما نشره على مواقع التواصل الاجتماعي في يونيو 2017، بمناسبة عيد الأب، وذلك كجزء من حملة يونيسف العالمية التي حملت عنوان "السنين الأولى بتفرق" EarlyMomentsMatter#، وتدعو هذه الحملة إلى تنمية الطفولة المبكرة ، وإلى أهمية التربية الإيجابية، من حيث الحب، واللعب، والحماية، والتغذية السليمة، وذلك من أجل تنمية عقول الأطفال الرضع والصغار.

وفي وقت لاحق من العام نفسه، قام حلمي بالمشاركة في إعلانات الخدمة العامة لتسليط الضوء على الدور الحاسم للآباء في نمو الأطفال خلال السنوات الأولى، وذك كجزء من حملة يونيسف مصر "السنين الأولى بتفرق" EarlyMomentsMatter#، والمتعلقة بتنمية الطفولة المبكرة. إن إعلان الخدمة العامة الذي شارك حلمي في تصميمه وتأليفه وأخرجه مخرج الإعلانات الحائز على العديد من الجوائز محمد الزيات، والذي يقوم على أساس تتبع رحلة تنمية الطفولة المبكرة من أجل جعل "السنين الأولى تفرق"، يذكر المشاهدين بمدى أهمية تسمية الأشياء بمسمياتها الحقيقية أمام الأطفال، وذلك من أجل النمو الصحي لعقولهم.

وقد وصل عدد المتابعين والمشاركين في الحملة على وسائل التواصل الاجتماعي إلى أربعة عشر مليون شخص، وسجلت خمسة وعشرين مليون انطباع.

UNICEF Egypt's Ambassador Ahmed Helmy-Super Dady