بعد مرور شهر واحد، لا يزال أكثر من 850 ألف طفل نازح بسبب الزلازل المميتة في جنوب تر

06 آذار / مارس 2023
On 1 March 2023 in A'zaz, north-west Syria, children at a newly established camp for families displaced by the earthquakes.
UNICEF/UN0795115/Syria/2023/English
On 1 March 2023 in A'zaz, north-west Syria, children at a newly established camp for families displaced by the earthquakes.

أنقرة / دمشق / عمّان / جنيف، 6 آذار / مارس 2023 - بعد شهر واحد على الزلزالين الكارثيين اللذين ضربا جنوب تركيا وسوريا، لا يزال هناك أكثر من 850 ألف طفل نازح بعد اضطرارهم لترك منازلهم المتضررة أو المدمرة.

لم يتأكد بعد عدد الأطفال الذين قتلوا أو أصيبوا خلال الزلازل وما بعدها، ولكن من المرجح أن يصل الرقم إلى عدة آلاف. وصل إجمالي عدد القتلى من الزلازل والهزات الارتدادية إلى أكثر من 50 ألف شخص بالإضافة إلى إصابة الآلاف وتدمير هائل للمباني والبنية التحتية الأساسية الأخرى.

كان تأثير الزلازل على أطفال المنطقة وعائلاتهم كارثيًا، تاركاً مئات الآلاف في ظروف بائسة. العديد من العائلات فقدت منازلها وتعيش الآن في مآوٍ مؤقتة.

في تركيا وحدها، يقيم أكثر من 1.9 مليون شخص في مآوي إقامة مؤقتة مع إمكانية وصول محدودة إلى الخدمات الأساسية مثل المياه والصرف الصحي والخدمات الطبية في المناطق المتضررة. يحتاج 2.5 مليون طفل في البلاد إلى مساعدة إنسانية عاجلة.

قالت المديرة الإقليمية لليونيسف في أوروبا وآسيا الوسطى، أفشان خان، "لقد أمضت العائلات التي أجبرت على ترك منازلها بسبب الزلازل الأسابيع الأربعة الماضية وهي تحاول البقاء على قيد الحياة، وحياتهم معلقة  في حين ما زالت الهزات الارتدادية تضرب ". وأضافت: " ومن الآن فصاعدًا، من الضروري بذل كل ما في وسعنا لمساعدة العائلات على البدء في إعادة بناء حياتها - - توفير الدعم النفسي والاجتماعي للأطفال، وإعادتهم إلى التعلم في أسرع وقت ممكن، وتوفير بعض الاستقرار وسط الفوضى."

في سوريا، يُعتقد أن أكثر من 500 ألف شخص قد أجبروا على ترك منازلهم بسبب الزلازل. دُمرت منازل العديد من العائلات ويخشى العديد من الأطفال العودة إلى منازلهم المتضررة مع استمرار الهزات الارتدادية. حتى قبل الزلازل، كانت سوريا تضم أكبر عدد من النازحين داخليًا في العالم، حيث نزح 6.8 مليون شخص - بما في ذلك حوالي 3 مليون طفل. تضرر أكثر من 3.7 مليون طفل في جميع أنحاء سوريا من جراء الزلازل.

"حتى قبل هذه الزلازل الكارثية، كانت الاحتياجات الإنسانية للأطفال في سوريا أعلى مما كانت عليه في أي وقت مضى،" قالت المديرة الإقليمية لليونيسف لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أديل خُضُر. "مع اقترابنا من 12 عامًا من النزاع، فإن الملايين من العائلات تعيش على حافة الكارثة، و تشعر كأن العالم قد نسيهم. يجب أن ندعم هذه العائلات على المدى الطويل، ومساعدتهم في التعافي وجمع شتات حياتهم ".

تمكنت اليونيسف من الوصول إلى حوالي نصف مليون شخص من خلال خدمات وإمدادات المياه والصرف الصحي والنظافة المنقذة للحياة، بما في ذلك من خلال نقل المياه بالشاحنات، وإدارة النفايات الصلبة، وإزالة الحمأة من خزانات الصرف الصحي، فضلاً عن توفير مستلزمات النظافة الأسرية وغيرها من الإمدادات المنقذة للحياة في جميع أنحاء سوريا. تم الوصول إلى أكثر من 294 ألف شخص، بمن فيهم أولئك الذين لجأوا إلى المآوي، بالإمدادات الأساسية والاستشارات الطبية من خلال المراكز الصحية التي تدعمها اليونيسف والفرق الصحية المتنقلة. حيث تم دعم أكثر من 130 ألف طفل دون سن الخامسة بخدمات التغذية في جميع المناطق المتضررة من الزلزال. كما وصلت اليونيسف إلى أكثر من 100 ألف طفل ومقدم رعاية بالدعم النفسي، بما في ذلك الإسعافات الأولية النفسية والأنشطة الترفيهية والدعم النفسي والاجتماعي وجلسات الأبوة والأمومة. وقدمت لوازم تعليمية ومجموعات ترفيهية لتوزيعها على المدارس والمآوي لمنح الأطفال فرصة لمواصلة التعلم.

قالت خُضُر: "تأتي التهديدات بشكل كثيف وسريع على العائلات التي تركها الزلزال في حالة ضعف. إن الاستجابة الشاملة والمتكاملة لدعم الأطفال والأسر أمر بالغ الأهمية في منع هذه التهديدات من إرهاق الوضع الكارثي أصلاً. تتواجد فرق اليونيسف مع الأطفال والعائلات المتضررة، ولكن الاحتياجات ضخمة والدعم المستمر أمر أساسي".

في تركيا، وزعت اليونيسف الملابس الشتوية والمدافئ الكهربائية والبطانيات على حوالي 277 ألف شخص، من بينهم أكثر من 163 ألف طفل. تعمل اليونيسف عن كثب مع وزارة الصحة، على شراء اللقاحات المنقذة للحياة ومعدات سلسلة التبريد. تلقّى 258 ألف شخص، من بينهم 148 ألف طفل، مستلزمات النظافة. أقامت اليونيسف أماكن صديقة للأطفال بالقرب من مراكز الإقامة المؤقتة وقدمت حتى الآن الإسعافات الأولية النفسية والاجتماعية والأنشطة الترفيهية لأكثر من 5 ألاف طفل. دعمت اليونيسف وزارة التعليم في تركيا لإقامة 87 خيمة، والتي تُستخدم كمراكز تعليمية مؤقتة. يتم إجراء فصول الاستدراك على فترتين يستفيد منها حوالي 3600 طفل كل يوم. تمكنت اليونيسف حتى الآن من الوصول إلى أكثر من 193 ألف شخص من خلال الدعم النفسي والاجتماعي من خلال الأخصائيين الاجتماعيين المدرَبين. تواصل اليونيسف تحديد الأطفال غير المصحوبين والمنفصلين عن ذويهم وإحالتهم لمزيد من الدعم.

قالت خان: "لقد رأى الأطفال عالمهم كله ينهار أمام أعينهم، لكننا نعرف كيف نساعدهم على إعادة البناء. إن تزويد الأطفال بالأدوات - كالدعم النفسي والاجتماعي واللعب والتعلّم، والاستقرار الذي تحققه معرفة أن احتياجاتهم الأساسية ستُلبى - أمر مهم للغاية في ضمان رفاههم على المدى الطويل."

في تركيا، تطلب اليونيسف 196 مليون دولار أمريكي للوصول إلى 3 مليون شخص، من بينهم 1.5 مليون طفل.

في سوريا، تحتاج اليونيسف إلى 172.7 مليون دولار أمريكي لتقديم الدعم الفوري المنقذ للحياة إلى 5.4 مليون شخص (بما في ذلك 2.6 مليون طفل) تأثروا بالزلزال.

 

####

 

ملاحظات للمحررين:
مواد الوسائط المتعددة متوفرة هنا:
https://weshare.unicef.org/Package/2AMZIFQ2X3YU 

 

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

عمار عمار
المدير الاقليمي للمناصرة والإعلام
مكتب يونيسف للشرق الأوسط وشمال أفريقيا
هاتف: 00962791837388
بريد إلكتروني: aammar@unicef.org
Eva Hinds
Chief of Communications
UNICEF Syria
بريد إلكتروني: ehinds@unicef.org

عن اليونيسف

نعمل في اليونيسف على تعزيز حقوق ورفاهيّة كلّ طفلٍ من خلال أيّ عمل نقوم به. بالتّعاون مع شركائنا في 190 دولة ومنطقة نقوم بترجمة التزامنا هذا إلى واقع عملي، باذلين جهداً خاصّاً للوصول إلى الأطفال الأكثر هشاشة واستقصاءً، وذلك من أجل صالح كلّ الأطفال، وفي كلّ مكان.

للمزيد من المعلومات حول اليونيسف وما تقوم به نحو الأطفال، يمكنكم زيارة موقعنا www.unicef.org/mena

تابعوا اليونيسف على

 Twitter   Facebook   Instagram   LinkedIn   Youtube   TikTok

 

انضموا إلى مجموعة الواتس آب التابعة لليونيسف - الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، واحصل تباعاً على آخر الأخبار. أرسلوا لنا رسالة على الرقم التالي وسوف نضيفكم إلى قائمتنا: ٠٠٩٦٢٧٩٠٠٨٢٥٣١