آلاف الأطفال عرضة للخطر بعد زلزالين مدمرين ضربا جنوب شرق تركيا وسوريا

07 شباط / فبراير 2023
On 6 February 2023, residents retrieve a small child from the rubble of a collapsed building following an earthquake in the town of Jandaris, in the countryside of Syria's northwestern city of Afrin in the rebel-held part of Aleppo province. Hundreds have been reportedly killed in north Syria after a 7.8-magnitude earthquake that originated in Turkey and was felt across neighboring countries.
UNICEF/UN0777983/al Sayed/AFP

نيويورك/جنيف/عمّان، 6 شباط / فبراير 2023 — آلاف الأطفال والأسر عرضة للخطر بعد أن ضرب اليوم زلزالان مدمران وعشرات الهزات الارتدادية جنوب شرق تركيا وسوريا.

ووفقاً للسلطات، قتل في البلدين أكثر من 2,300 شخص، بينهم أطفال، وأصيب آلاف آخرون. وهذه الأرقام في ارتفاع. وفي تركيا، تتركز الجهود حالياً على البحث والإنقاذ، وتنسق اليونيسف مع الحكومة ورئاسة إدارة الكوارث والطوارئ (AFAD) بشأن الاحتياجات الناشئة المرتبطة بالاستجابة الإنسانية الأوسع. أما في سوريا، فتقوم اليونيسف بتقييم أثر الزلزالين والاستعداد لدعم الاستجابة الإنسانية بالتنسيق مع الشركاء.

وقع الزلزال الأولي الذي بلغت قوته 7.7 درجة بعد الساعة 04:00 فجراً بالتوقيت المحلي، عندما كان الأطفال والأسر نائمين في منازلهم، ووقع زلزال ثان بقوة 7.5 درجة في وقت لاحق من نفس اليوم.

ومن المرجح أن تكون آلاف المنازل قد دمرت، مما أدى إلى تهجير الأسر التي كانت تقطنها وتعريضها للعوامل الجوية في وقت من العام تنخفض فيه درجات الحرارة عادة إلى ما دون التجمد وتكثر فيه الثلوج والبَرَد. كما ضربت العواصف الثلجية الغزيرة مؤخراً أجزاء من سوريا وتركيا، ويتزامن ذلك مع توقع المزيد من درجات الحرارة دون الصفر.

قالت المديرة التنفيذية لليونيسف السيدة كاثرين راسل: "الصور التي نراها من سوريا وتركيا تدمي القلب. إن وقوع الزلزال الأول في الصباح الباكر، عندما كان العديد من الأطفال مستغرقين في النوم زاد من خطورته؛ كما تجلب الهزات الارتدادية مخاطر مستمرة. قلوبنا وبالنا عند الأطفال والأسر المتضررين، وبخاصة من فقدوا أحباءهم أو أصيبوا. أولويتنا العاجلة الآن هي ضمان حصول الأطفال والأسر المتضررين على الدعم الذي هم في أمس الحاجة إليه".

من المرجح أن تكون المدارس والمستشفيات وغيرها من المرافق الطبية والتعليمية قد تضررت أو دمرت بسبب الزلزالين، مما سيؤثر بشكل إضافي على الأطفال. كما أن الأضرار المحتملة التي لحقت بالطرق والبنية التحتية الحيوية ستعقّد جهود البحث والإنقاذ والاستجابة الإنسانية الأوسع.

لا يزال الأطفال في سوريا يواجهون إحدى أكثر الحالات الإنسانية تعقيداً في العالم. إن ثلثي السكان في حاجة إلى المساعدة في ظل الأزمة الاقتصادية المتفاقمة، واستمرار الاقتتال بعد أكثر من عقد من الصراع الطاحن، والنزوح الجماعي، وتدمير البنية التحتية العامة. هناك مشكلات حادة فيما يتعلق بانعدام الأمن الغذائي، والاعتماد على مصادر المياه البديلة غير المأمونة، وقضايا الحماية، وارتفاع مستويات التسرب من المدارس.

وتشكل الأمراض المنقولة عن طريق المياه تهديداً مميتاً إضافياً للأطفال والأسر المتضررين. وفي سوريا، انتشرت فاشية كوليرا أعلن عنها في 10 أيلول / سبتمبر 2022 كالنار في الهشيم في جميع أنحاء البلاد، وكان الأطفال عرضة للخطر بشكل خاص.

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

Joe English
Communication Specialist
UNICEF New York Tel: +1 917 893 0692 Email: jenglish@unicef.org
هاتف: Tel: +1 917 893 0692
بريد إلكتروني: jenglish@unicef.org
عمار عمار
المدير الاقليمي للمناصرة والإعلام
مكتب يونيسف للشرق الأوسط وشمال أفريقيا
هاتف: 00962791837388
بريد إلكتروني: aammar@unicef.org

Additional resources

عن اليونيسف

تعمل اليونيسف في بعض أكثر أماكن العالم صعوبة للوصول إلى الأطفال الأكثر حرماناً في العالم. فنحن نعمل من أجل كل طفل، في كل مكان، في أكثر من 190 بلداً وإقليماً لبناء عالم أفضل للجميع.

تابع اليونيسف على تويتر وعلى فيسبوك.