نحن بصدد تجديد الموقع الإلكتروني لمنظمة اليونيسف.
الموقع هو في مرحلة انتقالية حيث نقوم باستبدال الصفحات القديمة بالجديدة تدريجيا. شكراً على تفهمكم ونرجو أن تُكرّروا زيارة الموقع لاكتشاف الجديد.

المياه والبيئة والصرف الصحي

المياه والصرف الصحي والنظافة العامة في حالات الطوارئ

صورة خاصة باليونيسف
© UNICEF/UN012739/Sokhin
مجموعو لاو في لومالوما، فاموا بالافو في فيجي مع فيكا وارادي من مكتب اليونسيف في المحيط الهادي. إعصار ونستون من الفئة خمسة، وهو أقوى إعصار مر على فيجي، صاحبته رياح سجلت أرقاما قياسية عالمية عند التقائها باليابسة، أثر الإعصار بشكل حاد على 40% من السكان.

المياه والصرف الصحي، إضافة إلى الغذاء والمأوى، هي أهم الاحتياجات الإنسانية في حالات الطوارئ.

فمن دون ماء، يموت الناس أو يضطرون للانتقال من ديارهم بحثا عنها. وفي أوقات الأزمات، يكون الأطفال أكثر عرضة للمرض والموت بسبب الأمراض التي تنشأ في كثير من الأحيان عن مرافق الصرف الصحي أو عدم كفاية المياه المأمونة وممارسات النظافة الشخصية. ومن دون القدرة على الوصول لخدمات المياه والصرف الصحي الأساسية، ومن دون اتباع ممارسات النظافة الجيدة، يبقى خطر انتشار الإسهال والكوليرا والأمراض الأخرى مرتفعا جدا.

تعمل اليونيسف على توفير المياه النظيفة، والمراحيض الأساسية وتشجيع ممارسات النظافة العامة الأساسية في حالات الطوارئ حول العالم. ففي العام الماضي وحده، استجابت اليونيسف في حالات الطوارئ إلى مليون شخص، فزودتهم بالمياه النظيفة، وإلى 4 ملايين شخص لتزودهم بالصرف الصحي المحسن.

عمل اليونيسف في حالات الطوارئ

اليونيسف هي المنظمة التي تتولى القيادة في مجال توفير احتياجات المياه والصرف الصحي والنظافة العامة في حالات الطوارئ اليوم. وتستمر اليونيسف، مسترشدة بالتزاماتها الأساسية نحو الأطفال في العمل الإنساني، في الاستجابة بشكل مباشر لحالات الطوارئ حول العالم وتنسيق جهود المنظمات المتعددة في مجال المياه والصرف الصحي والنظافة العامة التي تتم ضمن "نهج المجموعات التنسيقية". وينبثق هذا العمل عن التخطيط للجهوزية لحالات الطوارئ وحتى عملية إعادة الإعمار بعد انقضاء حالة الطوارئ.

الاستجابة لحالات الطوارئ

تؤثر حالات الطوارئ على الأطفال في العالم، وتستجيب اليونيسف لذلك بحزمة من التدخلات المتعلقة بالمياه والصرف الصحي والنظافة العامة. تتراوح برامج الاستجابة من التدخلات السريعة والمحدودة في حالات الطوارئ الوخيمة – مثل توزيع حبوب تنقية المياه وحقائب مياه العائلة خلال الفيضانات والزلازل – إلى التدخلات الشاملة طويلة المدى في حالات الطوارئ المعقدة، مثل التخطيط المستمر ودعم السياسة في دارفور وجمهورية الكونغو الديمقراطية.

التخطيط للجهوزية

تعد الجهوزية ضرورية عند وقوع الكوارث في الدول المعرضة للأخطار، ويعد التخطيط للجهوزية لحالات الطوارئ جزءا هاما من برنامج اليونيسف لتقديم الدعم. تتضمن نشاطات الجهوزية في الأقطار:

• التخطيط لنشر طواقم الطوارئ
• التخزين المسبق للإمدادات
• إعداد العقود الموافق عليها مسبقا مع الشركاء المحليين المسؤولين عن التنفيذ (مثل شركات نقل المياه) والموردين
• وضع ترتيبات تنسيق مسبقة مع الشركاء الحكوميين والجهات الأخرى المعنية من خلال نهج المجموعات التنسيقية.

وبسبب الشراكة الطويلة بين اليونيسف والحكومات، فإنها تدعى في الكثير من الأحيان للمشاركة في تطوير خطط وسياسات الجهوزية الوطنية.

تنسيق حالات الطوارئ

اليونيسف هي التي تتولى عالميا قيادة قطاع المياه والصرف الصحي والنظافة العامة من خلال نهج مجموعات التنسيق التي وضعتها اللجنة الدائمة المشتركة بين الوكالات. أُطلق نهج المجموعات العنقودية سنة 2005 ليتصدى للفجوات في الاستجابة، ويعزز من جودة المساعدات الإنسانية من خلال تحسين الشراكات والتنسيق بين منظمات الأمم المتحدة، وحركة الصليب الأحمر/ الهلال الأحمر، والمنظمات الدولية، والمنظمات غير الحكومية.

وفي حالات الطوارئ التي يتم فيها تطبيق نهج المجموعات التنسيقية، تقود اليونيسف جهود التنسيق الوطنية. فعند تطبيقه، يعزز النهج بنجاح عمليات التنسيق والاستجابة لحالات الطوارئ، ويربط ما بين الشركاء من خلال شراكات موسعة لبرامج التعاون غير المرتبطة بحالات الطوارئ.

توسع نطاق برنامج المياه والصرف الصحي والنظافة العامة في حالات الطوارئ بشكل كبير خلال الأعوام الماضية، حيث يتم من خلاله صرف نصف التكاليف التي تصرفها اليونيسف في قطاع المياه والصرف الصحي والنظافة العامة في العالم.

المصادر:

 

 


 


 

 

ابحث