نحن بصدد تجديد الموقع الإلكتروني لمنظمة اليونيسف.
الموقع هو في مرحلة انتقالية حيث نقوم باستبدال الصفحات القديمة بالجديدة تدريجيا. شكراً على تفهمكم ونرجو أن تُكرّروا زيارة الموقع لاكتشاف الجديد.

الإمدادات والخدمات اللوجستية

التعليم

صورة خاصة باليونيسف
© Girls_in_school.jpg
فتاة مبتسمة في خيمة مدرسية تابعة لليونيسف، في أول يوم للدارسة في قرية نائية من قرى جاكوت ميرلين، أعلى بورت او برنس، العاصمة. تم تدبير الإمدادت من مجموعة الأدوات المدرسية.

إن الحصول على مستلزمات التعليم المناسبة لهو من الأمور الجوهرية لتحقيق حق الأطفال في التعليم. تعمل اليونيسف مع المنظمات غير الحكومية والحكومات والمجتمعات المحلية لتقييم الاحتياجات وشراء هذه المستلزمات عند الاقتضاء. ظهرت دلالات كثيرة من دول عديدة بتناقص أعداد الأطفال المقبلين على التعليم في حالة اضطرار الأهالي من ذوي الدخول الضعيفة  إلى شراء المستلزمات التعليمية بأنفسهم، مثل الكتب والكراسات، وكراسات التدريب، وكلما زادت مسئولية الأسرة في تدبير تلك الأصناف، إنخفض أعداد الأطفال في المدرسة. المستلزمات التعليمية

في عام 2010، بلغ مجموع كمية المستلزمات التعليمية التي تم تدبيرها (باستثناء الكتب المدرسية وإنشاء المدارس) 72 مليون دولار. قامت شعبة الإمداد بشراء سلع مختلفة من المهمات والمواد التعليمية التي يمكن أن يطلب شرائها كبنود مستقلة أو تجميعها في مجموعة (مثل مجموعة الأدوات المدرسية). ويمكن أيضا تجميع مجموعات خاصة، استنادا إلى المطالب المحلية لمكتب اليونيسف في دولة ما، أو بناء على طلب عميل خارجي (من خلال خدمات المشتريات). أصبحت الأن مجموعات الأدوات المدرسية، ومجموعات أدوات المدرسة جزءً لا يتجزأ من المساهمات المعتادة التي تقدمها اليونيسف في حالات الطوارئ. في عام 2010، قدمت اليونيسف 166,000 مجموعة تعليمية، و 10.000 مجموعة أدوات ترفيهية لـ 31 و 23 بلدا على الترتيب. كما قامت بشحن 18000 مجموعة من مجموعات تنمية الطفولة المبكرة لأطفال 32 دولة في المرحلة العمرية ست سنوات.

تظهر إمدادات اليونيسف لبرامج التعليم، في الغالب، في حالات الطوارئ،  وهذا يرجع لحد بعيد إلى نجاح مجموعة الأدوات المدرسية، والتي يجرى استخدامها بواسطة اليونيسف مند منتصف تسعينات القرن الماضي.

تهتم اليونيسف بالعمل مع قطاع عريض من الموردين من أجل الحصول على سلع تتمتع بالجودة وبأسعار تنافسية. لمزيد من المعلومات حول كيفية أن تصبح مورداً لليونيسف، وكذا للإطلاع على الشروط المطلوبة للموردين،

صورة خاصة باليونيسف
في مدرسة قرب انتاناناريفو، عاصمة مدغشقر، إسبرانس وسامباتا (في المنتصف) تظهر أمام زملائها مجموعة الأدوات المدرسية التي حصلت عليها مجانا في بداية السنة الدراسية في عام 2004.


التعليم والأهداف الإنمائية للألفية

تعمل اليونيسف مع مختلف الشركاء المحليين والوطنيين والدوليين لتنفيذ الأهداف الإنمائية للألفية الجديدة (MDGs) في مجال التعليم (MDG2) والمساواة بين الجنسين (MDG3).

ومن بين أمور أخرى، تدعم برامج اليونيسف منح  فرص التعليم للأطفال من خلال التعرف على احتياجاتهم الخاصة ووضعها في الإعتبار، والتأكد من مراعاة مجموعات التعليم للفوارق الطبيعية بين الجنسين. تشمل مجموعات المعدات الترفيهية عناصر صديقة للطفل مثل الكرات الاسفنج، ونط الحبال وأقراص الفريسبي. ويتم النظر في تطوير هذه المنتجات بشكل منتظم ومتواصل وتغييرها باستمرارعلى ضوء احتياجات المكاتب القطرية التابعة لليونيسف والتطور في سوق تلك المواد كي تحافظ على دورها والغرض منها.

تقوم شعبة الإمداد التابعة لليونيسف بانتظام بمراجعة التقدم المحرز نحو تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية (MDGs).


 

 

ابحث