يواجه الشباب اليوم عالماً يتميز بعدم اليقين على نحو متزايد حيث يمثل تغير المناخ والتحضر السريع والركود الاقتصادي وارتفاع معدلات البطالة تحديات غير مسبوقة. وهناك 1.2 مليار يافع في جميع أنحاء العالم، ويعيش تسعة من كل عشرة من هؤلاء الشباب في البلدان النامية. وهناك ملايين محرومون من حقوقهم الأساسية في التعليم الجيد والرعاية الصحية والحماية ويتعرضون للإيذاء والاستغلال. وإدراكاً للحاجة إلى تحويل هذه المرحلة من الضعف إلى مرحلة للفرص، خصصت اليونيسف تقريرها الرئيسي وضع الأطفال في العالم 2011 لليافعين. ويسلط هذا الفيديو الضوء على أهمية الاستثمار في اليافعين لكسر حلقات الفقر وعدم المساواة.