نحن بصدد تجديد الموقع الإلكتروني لمنظمة اليونيسف.
الموقع هو في مرحلة انتقالية حيث نقوم باستبدال الصفحات القديمة بالجديدة تدريجيا. شكراً على تفهمكم ونرجو أن تُكرّروا زيارة الموقع لاكتشاف الجديد.

وضع الأطفال في العالم

تقرير لليونيسف يعلن غياب ملايين الأطفال عن أنظار العالم نظرًا لسوء المعاملة والإهمال

صورة خاصة باليونيسف
© UNICEF United Kingdom/2005/Fields
آن م. فينمان المديرة التنفيذية لليونيسف تصدر تقرير ’وضع الأطفال في العالم‘ في لندن.

لندن، المملكة المتحدة، 14 كانون الأول / ديسمبر 2005 – أعلنت اليونيسف اليوم في تقرير بالغ الأهمية يحلل أسباب إهمال الأطفال وحالات سوء المعاملة التي يتعرضون لها، أن مئات الملايين من الأطفال يعانون من الاستغلال والتمييز وصاروا خفيين عن أنظار العالم.

وصرحت آن م. فينمان المديرة التنفيذية لليونيسف أثناء إصدار هذا التقرير في لندن، أن ملايين الأطفال يختفون عن الأنظار عندما يتم تعريضهم للاتجار أو عندما يُجبرون على العمل في المنازل كخدم. ورغم أن البعض الآخر من الأطفال، مثل أطفال الشوارع، يعيشون على مرأى من الجميع إلا أنهم لا يتمتعون بالحماية والخدمات الأساسية. ولا يتحمل هؤلاء الأطفال سوء المعاملة فحسب، بل إنهم محرومون من التعليم ومن خدمات الرعاية الصحية وغيرها من الخدمات الحيوية التي يحتاجونها للحياة والنمو.

يوفر تقرير ’وضع الأطفال في العالم 2006: المقصون والمحجوبون‘ www.unicef.org/sowc06 [انجليزي] تقييما شاملا لحالة أكثر أطفال العالم عرضة للخطر، وهم أطفال يبقي حقهم في الاستمتاع بطفولتهم في صحة وأمان صعب التحقيق. يشب هؤلاء الأطفال في منأى عن حملات التنمية وغالبًا ما يتم تجاهلهم في كل شيء، بدءًا من التشريع والجدل العام وصولاً إلى الإحصائيات والأخبار.

وفي غياب اهتمام مركز، سيظل ملايين الأطفال منسيين رهيني طفولة تتسم بالإهمال وسوء المعاملة، بما يترتب عن ذلك من عواقب وخيمة على رفاههم على المدى الطويل وعلى نمو الدول. ويحث التقرير كل مجتمع يهتم برفاه أطفاله وبمستقبله ألا يسمح بحدوث ذلك.

تقول السيدة فينمان: "يتوقف تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية على الوصول إلى الأطفال المعرضين للخطر في شتى أنحاء العالم النامي. فلا يمكن تحقيق تقدم دائم إذا ما استمررنا في التغافل عن الأطفال الأشد حاجة إلينا – أي الأطفال الأكثر فقرًا وتعرضًا للخطر والذين يعانون من الاستغلال وسوء المعاملة".

وقد أعدت اليونيسف في الماضي تقارير موسعة عن مدى التأثير السلبي للفقر وفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب/الإيدز والنزاع المسلح على الطفولة نفسها. ما يميز التقرير الحالي هو أنه يشرح بالتفصيل كيف أن هذه العوامل، إضافة إلى الإدارة الهزيلة والتمييز، تحرم الأطفال من الحماية من سوء المعاملة والاستغلال ومن التعليم وخدمات الرعاية الصحية والخدمات الأساسية الأخرى بمعدلات تنذر بالخطر.

ويكشف التقرير أن الأطفال الذين يفتقدون إلى الخدمات الحيوية هم الأكثر تعرضًا للاستغلال نظرًا لعدم حصولهم على ما يكفي من معلومات لحماية أنفسهم ولقلة الخيارات الاقتصادية المتاحة لهم. فعلى سبيل المثال، عادة ما يتعرض الأطفال الذين يتم تجنيدهم في الصراعات المسلحة إلى الاغتصاب وبعض أشكال العنف الجنسي الأخرى. هؤلاء هم الأطفال المعرضون للإهمال.

كما يُعد التمييز على أساس النوع أو العرق أو الإعاقة من عوامل إقصاء الأطفال، إذ يؤدي مثلا إلى حرمان الملايين من الفتيات من التعليم ويمنع أطفال الأقليات العرقية ومجموعات السكان الأصليين من الحصول على الخدمات الأساسية. وتشير التقديرات إلى أن 150 مليون طفل يعيشون بإعاقات على مستوى العالم، لا يحصل الكثير منهم على فرص للتعليم والرعاية الصحية والدعم الغذائي بسبب التفرقة المعتادة. 

وينادي تقرير ’وضع الأطفال في العالم‘ بأن يتم تجاوز جهود التنمية الحالية لضمان عدم إهمال الأطفال الأكثر تعرضًا للخطر.

كما يوضح الإجراءات الملموسة التي يمكن للمجتمع المدني والقطاع الخاص والمتبرعين والإعلام اتخاذها لكي يساعدوا على حماية الأطفال من الإهمال.وستمكن هذه الجهود، وغيرها من المبادرات التي يقوم بها الأفراد والمنظمات على كافة مستويات المجتمع، من بناء "بيئة واقية" للأطفال تحميهم من سوء المعاملة بنفس الطريقة التي يحميهم بها التحصين والتغذية الكافية من المرض.

وتضيف فينمان: "إن كل من يقوم بإيذاء الأطفال يسلبهم فرص النمو في صحة وأمان وكرامة. ولضمان حماية الأطفال، يجب أن يسلط الضوء على حالات سوء معاملة والاستغلال وأن يُقدم كل من ينتهك حرمة الأطفال إلى العدالة".

’وضع الأطفال في العالم‘ هو التقرير السنوي المميز لليونيسف ويعتبر الدراسة الأشمل للاتجاهات العالمية التي تؤثر على الأطفال كما أنه يوفر تقييمًا شاملاً للبيانات الإحصائية الحديثة الخاصة بالأطفال. انظر الى جدول البيانات الواردة في الجزء الثاني من التقرير [pdf]

يتزامن إصدار تقرير ’وضع الأطفال في العالم‘ هذا العام مع بدء الاحتفالات الرسمية بالذكرى الستين لليونيسف. تُعد اليونيسف المنظمة الرائدة في العناية بشؤون الأطفال حول العالم، حيث تعمل في 157 دولة لمساعدة الأطفال على الحياة والنمو، بدءًا من مرحلة الطفولة المبكرة إلى فترة المراهقة. 


 

 

الفيديو متوفر بالإنجليزية

14 كانون الأول / ديسمبر 2005
آن م. فينمان المديرة التنفيذية لليونيسف تصدر تقرير ’حالة الأطفال في العالم‘ في لندن.

عرض نطاق ترددي
منخفض | مرتفع
(Real player)

الصحفيون :
فيديو ذات جودة بث إذاعية
متوفر من موقع Newsmarket

ابحث