نحن بصدد تجديد الموقع الإلكتروني لمنظمة اليونيسف.
الموقع هو في مرحلة انتقالية حيث نقوم باستبدال الصفحات القديمة بالجديدة تدريجيا. شكراً على تفهمكم ونرجو أن تُكرّروا زيارة الموقع لاكتشاف الجديد.

الدعوة للسياسات وتكوين الشراكات من أجل حقوق الطفل

الأزمة الاقتصادية العالمية والطفل

صورة خاصة باليونيسف
© UNICEF/NYHQ2002-0674/d'Elbee

تهدد الأزمة الاقتصادية العالمية الراهنة بالقضاء على كثير من المكاسب التي حققها العالم في الآونة الأخيرة في مجال بقاء الطفل ورفاهه. ويمكن للبلدان التي على الطريق إلى تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية في موعدها أن تتأخر، بينما يمكن أن تترك البلدان التي كانت تجد صعوبة في إحراز تقدم في حالة أسوأ حتى من ذلك. وتهدد هذه الأزمة موارد الأسر والميزانيات الوطنية على حد سواء، مما يوجد تحديات خطيرة في وجه الوفاء بحقوق الطفل والمرأة.

ولا يخلق هذا حالة طوارئ مباشرة لأطفال اليوم فحسب، بل يشكل خطراً بإفقار الأجيال القادمة. وقد أظهرت الأزمات الماضية إلى أي درجة يصل تعرض الأطفال للخطر في حالات الركود الاقتصادي، لأنهم قد يُنتزعون من المدارس للعمل أو رعاية الأسرة أو يعانون سوء التغذية عندما تشح الأغذية. وقد تحدث هذه الحالات، مهما كانت مؤقتة فقط، تأثيراً دائماً على نماء الطفل وإمكانياته في المستقبل.

والآن بعد أن تكونت لدينا خبرة نبني عليها من الأزمات الاقتصادية السابقة، يمكن التخفيف من تأثير الكساد العالمي الراهن على الطفل وعلى الأجيال القادمة. وبتوخي الدقة في رصد تأثير الأزمة ومواصلة الإنفاق الاجتماعي مع التركيز على الطفل، يمكننا أن نتعلم من الماضي ونحمي حقوق الأطفال حين تحدق بها أشد المخاطر.


 

 

ابحث