نحن بصدد تجديد الموقع الإلكتروني لمنظمة اليونيسف.
الموقع هو في مرحلة انتقالية حيث نقوم باستبدال الصفحات القديمة بالجديدة تدريجيا. شكراً على تفهمكم ونرجو أن تُكرّروا زيارة الموقع لاكتشاف الجديد.

الدعوة للسياسات وتكوين الشراكات من أجل حقوق الطفل

مقدمة

© UNICEF/HQ02-0083/Markisz

جعل حقوق الأطفال في صُلب السياسات العامة

يُعتبر تحليل السياسات واحداً من الجوانب الأساسية لعمل اليونيسف مع الحكومات، والمشرِّعين، ووسائل الإعلام، والمجتمع المدني، والمنظمات الدولية، وذلك بالنيابة عن الأطفال والنساء. فتستطيع اليونيسف، عن طريق تحليل السياسات الاقتصادية والاجتماعية والقانونية، أن تفهم بصورة أفضل الظروف والقوى التي تؤثر على رفاه الأطفال والنساء حول العالم. وانطلاقاً من هذا التحليل، تقوم اليونيسف على تحديد ما إذا كانت القضايا التالية، ومنها على سبيلِ المثال لا الحصر، الفقر أو ضعف الصحة أو غياب الحماية القانونية، تُعالَجُ معالجةً ملائمة أم لا. ومن ثمَّ تقوم بتطوير طُرِقٍ وإجراءاتٍ تهدف إلى تحسين نتائج برامج الحُكْم الاقتصادية، والاجتماعية والديمقراطية الرشيدة التي تستهدف الطفل والمرأة.

وتقوم اليونيسف بإخضاع السياسات الوطنية والدولية للتدقيق مقارنةً بالأعراف والمعايير المحددة في اتفاقية حقوق الطفل و اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة (رابط إلكتروني خارج هذا الموقع). وتتبادل اليونيسف نتائج هذا التحليل مع شركائها، بمن فيهم هيئات المراقبة، مثل اللجنة الدولية لحقوق الطفل (رابط إلكتروني خارج هذا الموقع). وبذلك يدخل موضوع دمج حقوق الطفل في جوهر الحوارات السياسية (نسبةً إلى السياسات) على المستويين الإقليمي والعالمي، وكذلك في برامج الحد من الفقر وبرامج التنمية البشرية.

في هذه الصفحات ستجد :

  • ورقات عمل بشأن القضايا الاجتماعية ـ الاقتصادية والقانونية التي تؤثر على الأطفال والنساء ؛
  • معلومات عن أعمال اليونيسف بشأن تحليل التفاوت الاجتماعي ، الاقتصادي ؛ والحد من الفقر يبدأ بالأطفال ؛ وورقات استراتيجية الحد من الفقر ؛ والنُهج القطاعية وتأثيرها على الأطفال والنساء ؛ وحقوق أطفال السكان المحليين والأقليات العرقية ؛ والإصلاح التشريعي.
  • وصلات بمواقع على الإنترنت ذات صلة بذلك.

تفتح وصلات خارجية في نافذة جديدة وتأخذك إلى مواقع على الإنترنت غير موقع اليونيسف.


 

 

 

 إرسل هذه المقالة

 نسخة سهلة الطبع

ابحث