نحن بصدد تجديد الموقع الإلكتروني لمنظمة اليونيسف.
الموقع هو في مرحلة انتقالية حيث نقوم باستبدال الصفحات القديمة بالجديدة تدريجيا. شكراً على تفهمكم ونرجو أن تُكرّروا زيارة الموقع لاكتشاف الجديد.

أسرة اليونيسف

سفير اليونيسف للنوايا الحسنة ونجم كرة القدم ليو ميسي ينادي بالقضاء على وفيات الأطفال التي يمكن الوقاية منها

سفير اليونيسف للنوايا الحسنة ونجم كرة القدم ليو ميسي ينادي بالقضاء على وفيات الأطفال التي يمكن الوقاية منها   شاهد الفيديو على الـ (RealPlayer)

 

وجه سفير اليونيسف للنوايا الحسنة ونجم كرة القدم ليو ميسي نداء عاجلاً لتعزيز الجهود في مجال بقاء الأطفال على قيد الحياة لإنقاذ أرواح آلاف الأطفال الذين يموتون كل عام من جراء أسباب يمكن الوقاية منها.

ويقول السيد ميسي: " يمكننا أن نساعد جميعاً على وقف وفيات الأطفال الناجمة عن أسباب يمكن الوقاية منها. لا ينبغي أن يموت هؤلاء الأطفال، ولكنهم يموتون."

حوالي 19000 طفل يموتون يومياً من أسباب يمكن الوقاية منها

على الرغم من الخطوات الهامة التي تم اتخاذها في مجال بقاء الأطفال على قيد الحياة، فإن هناك حوالي 19000 طفل دون سن الخامسة يموتون يومياً من جراء أسباب مثل الإسهال والالتهاب الرئوي والحصبة. وهذه الوفيات لا يجب أن يحدث.

لقد تراجعت معدلات وفيات الأطفال بشكل كبير، من نحو 12 مليون في عام 1990 إلى 6.9 مليون في عام 2011. وقد تم إحراز تقدم ليس فقط لأن العالم لديه الدراية والتكنولوجيا للوصول إلى الأطفال الأكثر ضعفاً بالتدخلات المنقذة للأرواح مثل اللقاحات الجديدة وممارسات الرعاية الصحية المحسنة، ولكن أيضاً بسبب العزيمة التي لا تنثني للعديد من الجهات التنموية الفاعلة وأعضاء المجتمع الدولي لأجل إنقاذ أرواح الأطفال.

صورة خاصة باليونيسف
© UNICEF/NYHQ2010-1397/Markisz
سفير اليونيسف للنوايا الحسنة ليونيل 'ليو' ميسي، يظهر هنا مع أطفال في بورت أو برنس، هايتي، في يوليو/تموز 2010، ويقول: "يمكننا أن نساعد جميعاً على منع وفيات الأطفال الناجمة عن أسباب يمكن الوقاية منها."

نص الإعلان التلفزيوني: 

"لا ينبغي أنْ يموتوا. ولكنهم يموتونَ.
هناك تسعةَ عشرَ ألفَ طفلٍ دونَ الخامسةِ من العمرِ يموتونَ كلَّ يومٍ من جراءِ أسبابٍ يمكنُ الوقايةُ منها إلى حدٍ كبيرٍ.
من جراءِ أسبابٍ تتعلقُ بعدم ِتوافرِ الغذاءِ أو الدواءِ الكافي أو من جراءِ مياهِ الشربِ غير المأمونةِ.
لا ينبغي أن يموتوا. ولكنهم يموتونَ.
هناك تسعةَ عشرَ ألفَ طفلٍ دونَ الخامسةِ من العمرِ يموتون كلَّ يومٍ لأنهم هم الأضعفُ والأكثرُ عرضةٍ للمخاطرِ.
إنهم يموتونَ لأنهم محجوبونَ عن أنظارِ العالمِ.
ويموتونَ لأنهم وُلدوا في فقرٍ مدقعٍ.
هناك تسعةَ عشرَ ألفَ طفلٍ دونَ الخامسةِ من العمرِ لا يجبُ أن يموتوا في كلِّ يومٍ ولكنهم يموتون.
اسمي ليونيل ميسي وأنا أؤمنُ بأن هذا الرقمَ ينبغي أن يكونَ صفراً.
ساعدونا. وادعموا اليونيسف للقضاءِ على وفياتِ الأطفالِ.
ومعاً يمكنُنا تحويلُ هذا الرقمِ إلى صفر."

ومع ذلك، فإن التقدم لا يزال بعيداً عن متناول عدد كبير من الأطفال.

ومن الممكن إنجاز أكثر من ذلك بكثير - ويجب ذلك، ولهذا السبب يوجه السيد ميسي تركيزه الشخصي على بقاء الأطفال على قيد الحياة ويحث الآخرين على أن يحذوا حذوه.

ليو ميسي مؤيد قوي للأطفال المعرضين للمخاطر

قام الاتحاد الدولي لكرة القدم باختيار السيد ميسي كأفضل لاعب كرة قدم في العالم في عام 2009، كما فاز بثلاث جوائز للكرة الذهبية كأفضل لاعب لكرة قدم في أوروبا، وقد تم تعيينه سفيراً للنوايا الحسنة لدى اليونيسف في مارس/آذار 2010.

ومنذ ذلك الحين، كان مدافعاً قوياً عن الأطفال الأكثر ضعفاً في العالم وقام بزيارة الأرجنتين وكوستاريكا وهايتي للمساعدة في زيادة الوعي وحشد الدعم لعمل اليونيسف وشركائها.


 

 

ابحث