نحن بصدد تجديد الموقع الإلكتروني لمنظمة اليونيسف.
الموقع هو في مرحلة انتقالية حيث نقوم باستبدال الصفحات القديمة بالجديدة تدريجيا. شكراً على تفهمكم ونرجو أن تُكرّروا زيارة الموقع لاكتشاف الجديد.

أسرة اليونيسف

جلالة الملكة رانيا ‏

صورة خاصة باليونيسف
© UNICEF/NYHQ2008-0745/Markisz
"من أجل ملايين الأطفال الذين لا يزال صوتهم غير مسموع، علينا جميعا الالتزام بالوقوف وقفة حازمة واتخاذ خطوة وقطع أشواطا لضمان بقائهم وحصولهم على التعليم." ‏- جلالة الملكة رانيا

المناصرة البارزة للأطفال لدي اليونيسف

في كانون الثاني/يناير 2007، ‏تم تعيين صاحبة الجلالة الملكة رانيا العبد الله، ملكة الأردن، وهي من أشد المتحمسات والمناصرات لأطفال ‏العالم، أول مناصرة بارزة للأطفال لليونيسف.‏

تعد الملكة رانيا العبد الله من أكبر المؤيدات منذ زمن بعيد للأنشطة التي تقوم بها اليونيسف ولبرامجها في ‏الأردن وفي أرجاء العالم. وقد رافقت اليونيسف إلى المناطق المتضررة من الزلزال في باكستان، وإلى ‏مراكز التعلم في الهند، وإلى المدارس في الأرجنتين والبرازيل والمغرب للتشديد على أهمية توفير التعليم ‏الجيد لجميع الأطفال، وخاصة للفتيات.‏
‏ ‏‎
عندما تهدد الأزمات الدولية سلامة الأطفال، يُعرف بأن الملكة رانيا تتحدث علناً - وبحماسة - كما فعلت ‏في النزاع الذي دار في غزة في عام 2008. فقد حذرت صاحبة الجلالة من أن "إنسانيتنا غير مكتملة عند ‏يقع الأطفال، بصرف النظر عن جنسيتهم، ضحايا للعمليات العسكرية".‏

وفي الأردن، اضطلعت الملكة بمهمة شخصية لتحسين نوعية الحياة للأطفال. وبوصفها رئيسة للمجلس ‏الوطني لشؤون الأسرة، فقد ترأست خطة العمل الوطنية من أجل الطفل، التي تهدف إلى تحسين نوعية ‏الحياة للأطفال عن طريق كفالة الرعاية الصحية، والتعليم الأساسي، والحماية من الإيذاء والاستغلال ‏والعنف. ‏

وفي الوطن أيضاً، أولت اهتماماً خاصاً بتوسيع نطاق فرص التعليم للأطفال. وفي عام 2007، أطلقت‎ ‎مبادرة شعبية بعنوان "مدرستي"‏‎ ‎التي تضم القطاعين العام والخاص والمنظمات الشريكة التي لا تبغي ‏الربح لترميم المدارس التي هي في أمس الحاجة إلى الإصلاح. وتعمل هذه المبادرة على إثراء بيئات ‏التعلم، وتعزز من فرص طلاب المدارس في الأردن والعالم العربي. ‏

بالإضافة إلى ذلك، فإن مبادرة التعليم في الأردن‎ ‎التي أطلقتها ودعمتها الملكة رانيا في عام 2003، هي ‏برنامج مبتكر للتعلم الالكتروني يعزز التعليم الجيد من خلال الاستخدام الفعال للتكنولوجيا. وقد اعتمدت ‏المبادرة في بلدان أخرى من الشرق الأوسط. ‏

أبرز الأنشطة ‏‎

ولدت الملكة رانيا في الكويت من أسرة أردنية مرموقة من أصل فلسطيني. وبعد أن أنهت دراستها في ‏الجامعة الأميركية في القاهرة، عادت الملكة رانيا إلى الأردن وتابعت حياتها المهنية في قطاع المصارف، ‏أعقبتها بمرحلة مهنية قصيرة في مجال تكنولوجيا المعلومات. ‏

وقد تزوج جلالة الملك عبد الله بن الحسين (الذي كان أميراً آنذاك) الملكة رانيا في 10 حزيران/يونيه ‏‏1993. ولديها أربعة أطفال. ‏‎


 

 

ابحث