نحن بصدد تجديد الموقع الإلكتروني لمنظمة اليونيسف.
الموقع هو في مرحلة انتقالية حيث نقوم باستبدال الصفحات القديمة بالجديدة تدريجيا. شكراً على تفهمكم ونرجو أن تُكرّروا زيارة الموقع لاكتشاف الجديد.

المركز الصحفي

بيان صحفي

اليونيسف تحتفل بمرور 70 عاماً من العمل الدؤوب لصالح الأطفال الأكثر ضعفاً في العالم

في 11 ديسمبر 1946 تأسست أكبر منظمة للأطفال في العالم من أجل تقديم المساعدة والأمل للأطفال الذين كانوا يعانون في أعقاب الحرب العالمية الثانية

للاطلاع على مجموعة الصور "في ذلك الحين والآن" يُرجى زيارة الموقع: http://uni.cf/2fIh5KO

نيويورك، 11 ديسمبر 2016 - في الذكرى الـ 70 لتأسيسها، تحتفل اليونيسف بالتقدم الهائل الذي تم تحقيقه للأطفال في العالم - وتجدد الدعوة المُلحّة للوصول إلى ملايين الأطفال الذين تتعرض حياتهم ومستقبلهم للخطر بسبب النزاعات، والأزمات، والفقر، وعدم المساواة، والتمييز.

قال أنتوني ليك المدير التنفيذي لليونيسف: "تأسست اليونيسف بعد الحرب العالمية الثانية لتقديم المساعدة والأمل لجميع الأطفال المعرضين للخطر أو المحتاجين - بغض النظر عن البلد الذي يعيشون فيه أو الدور الذي لعبه ذلك البلد في الحرب. مهمتنا اليوم ليست أقل إلحاحاً أو عالمية". ويمضي قائلاً: "مع وجود هذا العدد الكبير من الأطفال الذين هم في مسيس الحاجة في مختلف أنحاء العالم، نجدد التزامنا بتوطين أنفسنا لتحقيق النتائج المرجوّة لكل طفل".

تأسست المنظمة من قِبَل الجمعية العامة للأمم المتحدة لمساعدة الأطفال في أوروبا، والصين، والشرق الأوسط بعد الحرب العالمية الثانية، ويتم تمويلها بالكامل من المساهمات الطوعية من الحكومات، والمجتمع المدني، والقطاع الخاص، والمواطنين المعنيين. توسعت رقعة عمل اليونيسف بسرعة، فبحلول عام 1955 كانت تعمل من أجل الأطفال في أكثر من 90 دولة.

اليوم، اليونيسف هي أكبر منظمة للأطفال في العالم، حيث تعمل مع شركائها في 190 بلداً وإقليماً ومن خلال جهود 13,000 من الموظفين الوطنيين والدوليين للوصول إلى كل طفل.

لقد ساعدت مشاركة اليونيسف الحثيثة في أصعب الأماكن في العالم في خلق تقدم ملحوظ للأطفال في العقود الأخيرة. فقد تم تخفيض عدد الأطفال الذين يموتون قبل بلوغهم سن الخامسة إلى أكثر من النصف في السنوات الـ 25 الماضية، وإنقاذ مئات الملايين من الأطفال من براثن الفقر، وتخفيض معدلات التسرب من المدارس بين الأطفال في سن الدراسة الابتدائية بأكثر من 40% منذ عام 1990.

• في الأربعينيات، قدمت اليونيسف المساعدات الغذائية الطارئة، أساساً في شكل حليب، للأطفال في أوروبا ما بعد الحرب. وفي عام 2015، عالجت المنظمة مع شركائها 2.9 مليون طفل من سوء التغذية الحاد في جميع أنحاء العالم.

• في الخمسينيات، قادت اليونيسف حملاتها الأولى للتطعيم ضد أمراض مثل السل والداء العليقي. وفي عام 2015، اشترت المنظمة 2.8 مليار جرعة من اللقاحات، وساعدت مع شركائها في حماية 45% من الأطفال دون الخامسة من العمر في مختلف أنحاء العالم من مجموعة من الأمراض الفتاكة.

• في عام 1953، أطلقت اليونيسف أول برامجها في مجال المياه والصرف الصحي والنظافة. وبين عامي 1990 و 2015، تمكّن 2.6 بليون شخص من الوصول إلى مصادر مُحسّنة لمياه الشرب و 2.1 بليون شخص من الوصول إلى مرافق مُحسّنة للصرف الصحي.
 
• في عام 1961، وسّعت اليونيسف تركيزها البرامجي ليشمل تعليم الأطفال. وفي عام 2015، وفّرت اليونيسف وشركاؤها الفرص لـ 7.5 مليون طفل تتراوح أعمارهم بين 3 و 18 عاماً للحصول على التعليم الأساسي بشكل رسمي أو غير رسمي.

• في عام 1989، اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة اتفاقية حقوق الطفل التي تنص على أنه ينبغي تسجيل كل الأطفال عند الولادة لتحديد هويتهم وفقاً للقانون، وبالتالي حماية حقوقهم. وفي عام 2015، دعمت اليونيسف تسجيل أكثر من 9.7 مليون حالة ولادة في 54 بلداً.

• في عام 1998، أصبحت اليونيسف أحد الأعضاء المؤسسين للشراكة لدحر الملاريا، وذلك لدعم علاج الملاريا والبحوث المتعلقة بها وتوسيع تدابير الوقاية منها، مثل الناموسيات طويلة الأمد المعالَجَة بمبيدات حشرية. وفي عام 2015، اشترت اليونيسف 2.23 مليون ناموسية لحماية الأسر والأطفال في 30 بلداً.

• منذ تأسيسها، استجابت اليونيسف لآلاف من حالات الطوارئ الإنسانية التي تؤثر على الأطفال. وفي عام 2015، قامت اليونيسف وشركاؤها بتطعيم 11.3 مليون طفل ضد الحصبة في البلدان المتضررة من الأزمات؛ ووفروا الفرص لـ 4 ملايين طفل في ظروف الطوارئ للحصول على التعليم الأساسي بشكل رسمي أو غير رسمي؛ وقدموا الدعم النفسي والاجتماعي لـ 2 مليون طفل كانوا عالقين في صراعات أو كوارث طبيعية.

وبالرغم من هذا التقدم الهائل، لا يزال الملايين من الأطفال مُهمَلين لأنهم يعيشون في فقر أو في مجتمعات يصعب الوصول إليها، أو بسبب الجنس أو العرق أو الدين أو الانتماء الإثني، أو لأن لديهم إعاقة. ينشأ ما يقرب من 250 مليون طفل في بلدان متأثرة بالصراعات، وقد شُرِّد ما يقرب من 50 مليون طفل من منازلهم.

يقول ليك: "رؤية اليونيسف للسنوات الـ 70 المقبلة هي التوصل إلى عالم تنتفي فيه الحاجة إلى عملنا - عالمٍ يتمتع فيه كل طفل بالصحة، والأمان، والتعليم، والرعاية، والحماية ... ويمكن لجميع الأطفال فيه تحقيق الاستفادة القصوى من إمكاناتهم،" ويضيف قائلاً: "هذا هو الشيء الصحيح الذي ينبغي عمله، وهو أضمن طريق لمستقبل أفضل لنا جميعاً."

###

ملاحظات للمحررين:

يشمل احتفال اليونيسف بالذكرى الـ 70 لتأسيسها ما يلي:

• نشر كتاب جديد بعنوان "لكل طفل، الأمل: اليونيسف في سبعين عاماً 1946-2016"، الذي يجسد 70 عاماً من عمل المنظمة للأطفال الأكثر ضعفاً.
• إطلاق كيان مؤسسي عالمي جديد وفق المفهوم الشامل، اليونيسف لكل طفل، الذي يؤكد على شمولية تفويض اليونيسف والحاجة المُلحّة للوصول إلى الأطفال الأكثر ضعفاً واستبعاداً في العالم.
• إعادة إطلاق موقع اليونيسف العالمي، www.unicef.org.

نبذة عن اليونيسف
تعمل اليونيسف على تعزيز حقوق ورفاه كل طفل، في كل ما نقوم به. نعمل جنباً إلى جنب مع شركائنا  في 190 بلداً وإقليماً لترجمة هذا الالتزام إلى إجراءات عملية، مع تركيز جهودنا بشكل خاص للوصول إلى الأطفال الأكثر ضعفاً واستبعادا، لصالح جميع الأطفال في كل مكان.

لمزيد من المعلومات حول اليونيسف وعملها للأطفال، الرجاء زيارة الموقع: www.unicef.org.

تابع اليونيسف على تويتر والفيسبوك

لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال بـ:
جورجينا طومسون، اليونيسف في نيويورك، هاتف: +1 917 238 1559، gthompson@unicef.org
ميلاني شارب، اليونيسف في نيويورك، هاتف: +1 917 251 7670، msharpe@unicef.org


 

 

 

ابحث