المركز الصحفي

بيان

بيان السيد بيتر هوكينز، ممثل منظمة اليونيسف في العراق، حول أطفال الموصل

© UNICEF/UN037068/Mackenzie
في 24 أكتوبر فرت الأسر النازحة من القرى الواقعة جنوب الموصل حتى إبراهيم خليل، محافظة نينوى، لتلقي المساعدات الطارئة.

أربيل، 4 تشرين الثاني 2016 - "لقد وصل ما يقدر بنحو 2,500 طفل مع أسرهم خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية الى مخيمات النازحين في جنوب شرق الموصل بينما قامت القوات الأمنية العراقية اليوم ولأول مرة بالدخول في شوارع المدينة وتكثيف معركتها لاستعادة السيطرة على الموصل.

"شهدنا الليلة الماضية وخلال اليوم أكبر مجموعة من السكان النازحين منذ بداية العمليات العسكرية في 17 تشرين الأول الماضي. وتشير تقديرات اليونيسف إلى أن أكثر من 2,500 طفل، بما في ذلك الأطفال الذين يعانون من الإعاقات الجسدية، كانوا من بين ما يقرب 5,200 شخص قد وصلوا الى المخيمات في الأربع والعشرين ساعة الماضية.

"إحدى الأمهات، التي فرت مع أطفالها الخمسة من كوكجلي في أطراف الموصل، وصفت شعورها بالسعادة لتمكنهم من الوصول بأمان. إلا أنها قالت بأن أطفالها يشعرون بالخوف والصدمة نتيجة ما مروا به.  وأخرى وصفت كيف تمكنوا من الفرار دون أن يأخذوا شيئاً معهم سوى الثياب التي يرتدونها.

"وبينما يشتد الصراع ، نحن قلقون بشأن حماية الأطفال حيث من المرجح أن تتصاعد حدة العنف. تدعو منظمة اليونيسف كافة أطراف النزاع الى حماية الأطفال داخل الموصل.

"نحن قلقون بشكل خاص إزاء التقارير التي ترد حول استخدام الأطفال والنساء كدروع بشرية وندعو جميع الأطراف إلى احترام حقوق النساء والأطفال، الذين يدفعون ثمنا باهظا بسبب صراعٍ لم تكن لهم أي يدٍ فيه."

ملاحظة لوسائل الإعلام:
التقت فرق اليونيسف مع الأطفال وأولياء أمورهم في مركز استقبال المخيم.
قامت اليونيسف بتوفير المياه النظيفة إلى العائلات النازحة.
وتستعد اليونيسف لتسليم حقائب الطوارئ العائلية التي تحتوى على المياه والوجبات الخفيفة ولوازم النظافة الصحية، فضلا عن إنشاء المراحيض والحمامات.
ستقوم الفرق الطبية وفرق الرعاية النفسية بتلقيح جميع الأطفال ضد شلل الأطفال والحصبة، فضلا عن توفير الرعاية النفسية الأولية.

حول اليونيسف

تعمل اليونيسف في جميع نشاطاتها على تعزيز ونشر حقوق الأطفال ورفاههم. وتتواجد اليونيسف في أكثر من 190 بلداً وإقليماً من أجل مساعدة الأطفال على البقاء على قيد الحياة والنماء، منذ اللحظة الأولى من مولدهم وحتى نهاية فترة المراهقة. واليونيسف، بوصفها أكبر جهة في العالم تقدم اللقاحات والأمصال للبلدان النامية فإنها توفر الدعم في مجال صحة الأطفال وتغذيتهم، إيصال مياه الشرب والصرف الصحي، وتوفير التعليم الأساسي الجيد لجميع الأطفال، من بنين وبنات، وحماية الأطفال من العنف والإستغلال وسوء المعاملة. للحصول على مزيد من المعلومات حول منظمة اليونيسف وعملها، يرجى زيارة: https://www.unicef.org/arabic

تابعونا على تويتر وفيسبوك

لمعرفة المزيد، يمكنكم الاتصال بـــ:
شارون بن نوغيرا، رئيسة قسم الاتصال في اليونيسف العراق، 0238 782 782 964+snogueira@unicef.org 
جولييت توما، رئيسة قسم الاتصال مكتب اليونيسف الاقليمي، 4628 867 79 962+، jtouma@unicef.org


 

 

 

ابحث