نحن بصدد تجديد الموقع الإلكتروني لمنظمة اليونيسف.
الموقع هو في مرحلة انتقالية حيث نقوم باستبدال الصفحات القديمة بالجديدة تدريجيا. شكراً على تفهمكم ونرجو أن تُكرّروا زيارة الموقع لاكتشاف الجديد.

المركز الصحفي

أنتوني ليك، المدير التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)

سيرة حياة

صورة خاصة باليونيسف
© UNICEF/NYHQ2010-0697/Markisz
أنتوني ليك، المدير التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)

تحميل صورة عالية الدقة (‏JPEG‏
حقوق الطبع والنشر -- أنظر أدناه.

في 1 أيار/مايو 2010، أصبح أنتوني ليك سادس مدير تنفيذي لصندوق الأمم المتحدة للطفولة، وجلب معه إلى هذا المنصب خبرة تزيد على 45 سنة من الخدمة العامة.

وفي مسيرته المهنية، عمل أنتوني ليك مع عدد من كبار القادة وصانعي السياسات في أنحاء العالم. ففي الفترة 2007-2008 ، شغل منصب كبير مستشاري السياسة الخارجية في حملة الانتخابات الرئاسية لباراك أوباما، وهو منصب تبوأه أيضاً خلال حملة كلينتون الرئاسية خلال الفترة 1991-1992. وقد أدار طائفة كاملة من القضايا المتعلقة بالسياسة الخارجية والأمن القومي والقضايا الإنسانية والتنمية على أعلى المستويات، وعمل مستشاراً للأمن القومي (1993-1997) في عهد الرئيس بيل كلينتون، ومديراً لتخطيط السياسات في إدارة الرئيس كارتر (1977-1981). وكان قد التحق بوزارة الخارجية الأمريكية في عام 1962 كموظف في الخدمة الخارجية.

وعندما ترك العمل في الحكومة، شغل منصب مبعوث خاص لرئيس الولايات المتحدة، أولاً في إثيوبيا وإريتريا، ثم في هايتي من عام 1998 إلى عام 2000. وقد ساهمت الجهود التي بذلها، والتي حصل من أجلها جائزة صمويل نيلسون درو في عام 2000، في إبرام اتفاق الجزائر الذي أنهى الحرب بين إثيوبيا وإريتريا. كما أدى دوراً بارزاً في تشكيل السياسات التي أفضت إلى استتباب السلام في البوسنة والهرسك وأيرلندا الشمالية.

وقد بدأت خبرته في مجال التنمية الدولية في السبعينيات من القرن العشرين، كمدير لمؤسسة الخدمات التطوعية الدولية، الذي أدى إلى قيادة عمل "فيلق السلام" الخاص. وفي ذلك العقد، عمل أيضا في مجالس منظمة إنقاذ الطفولة (1975-1977) ومجلس التنمية لما وراء البحار. وخلال السنوات العشر الماضية، عمل أنطوني ليك مستشاراً دولياً للجنة الدولية للصليب الأحمر في الفترة 2000-2003، ورئيس معهد تراث مارشال الذي يعمل في البلدان المتضررة من الصراعات لإزالة الألغام، ومساعدة الناجين والنهوض بحقوق الأطفال.

إن العلاقات التي تربط أنتوني ليك باليونيسف قديمة وتعود إلى عام 1993، عندما عمل مع ثالث رئيس تنفيذي لليونيسف، جيمس ب. غرانت، في تقديم تقرير المنظمة الرئيسي "وضع الأطفال في العالم" في البيت الأبيض. وفي الفترة 1998-2007 عمل في مجلس إدارة صندوق الولايات المتحدة لليونيسف، وعمل رئيساً خلال الفترة 2004-2007، ثم عُيِّن عضواً فخرياً دائماً.

وقبيل تعيينه في اليونيسف، عمل أنتوني ليك أستاذاً متميزاً في ممارسة الدبلوماسية في كلية إدموند أ. والش للخدمة الخارجية في جامعة جورج تاون. وكان عضواً في مجلس الأمناء في كلية ماونت هوليوك، وعضواً في المجلس الاستشاري لمعهد برنستون للدراسات الدولية والإقليمية، وعمل في مجلس إدارة مركز الدراسة الديمقراطية في كلية سانت ماري في ماريلاند.

وكان قد حصل على درجة البكالوريوس من جامعة هارفارد في عام 1961، ودرس الاقتصاد الدولي في كلية ترينيتي في كامبردج، وحصل على درجة الدكتوراه من كلية وودرو ويلسون للشؤون العامة والدولية في جامعة برنستون في عام 1974.
 
والسيد أنتوني ليك هو مواطن من نيويورك، وهو متزوج ولديه ثلاثة أطفال وخمسة أحفاد.

إصدار الصور ـ © حقوق التأليف والنشر- تتاح صور فوتوغرافية من اليونيسف لاستخدامها من جانب منظمات وسائط الإعلام ‏الإخبارية الحقيقية كجزء من تقارير أو تحقيقات إخبارية عن اليونيسف. ويُمنح بهذا تصريح الإصدار لهذا ‏الغرض بالشروط التالية: لا يجوز تغيير محتوى الصور بواسطة أي وسيلة رقمية أو أي وسيلة أخرى باستثناء ‏القص. ولا يجوز حفظ الصور بأي شكل أو توزيعها على طرف ثالث من جانب أي كيان غير تابع لليونيسف. ‏ولا تُمنح أو توجد ضمناً أي حقوق أخرى غير تلك المحددة. وشكراً لاهتمامكم باليونيسف.‏


 

 

ابحث