نحن بصدد تجديد الموقع الإلكتروني لمنظمة اليونيسف.
الموقع هو في مرحلة انتقالية حيث نقوم باستبدال الصفحات القديمة بالجديدة تدريجيا. شكراً على تفهمكم ونرجو أن تُكرّروا زيارة الموقع لاكتشاف الجديد.

الجمهورية العربية السورية

استغلال الطاقة الشمسية لتوفير المياه الساخنة في مآوي في حمص

إعداد كومار تيكو

حمص، سوريا - يحسن السخان الشمسي حياة 220 شخصا تقريبا، أجبروا على الانتقال للعيش في مختلف المآوي في حمص. تعيش منال، 35 عاما، وزوجها وأطفالها الأربعة في مأوى السلكاني، وتقول: "السخان الشمسي نعمة لنا طالما لا يتعطل، ولكنه يعمل بشكل جيد حتى الآن".

صورة خاصة باليونيسف
© UNICEF/Syria-2014/Rashidi
فتاة صغيرة تشرب مياها عذبة تصل إلى بيتها لثلاث ساعات في اليوم. وفرت اليونيسف خزانات لحفظ المياه ونقلها عبر الأنابيب لجميع الملابس داخل مأوى المهجرين.

تدير "خدمات رعاية الطفل"، وهي منظمة غير حكومية محلية مسؤولة عن 12 سكنا مشابها في حمص توفر المأوى لضحايا عمليات التهجير الواسعة في المدينة. تم توفير المبنى طوعا من قبل المالك السوري، تعبيرا منه عن تضامنه مع احتياجات مواطنيه.

تصل سعة السخان الشمسي المركب على سطح البناية، إلى 1,800 لتر، يتم نقل الماء عبر الأنابيب لكل من المآوي التي يتكون كل منها من غرفة واحدة لأغراض التنظيف والغسل. تم توفير هذا السخان بدعم من اليونيسف.

صورة خاصة باليونيسف
© UNICEF/Syria-2014/Rashidi
سخان الشمس الذي تم جلبه بدعم اليونيسف يضمن لكل أسرة أن تصل إلى المياه الساخنة لأغراض الاستحمام والنظافة.

تقول منال أنها هجرت مع أسرتها أربعة مرات منذ أن تركت منزلها في المدينة القديمة في حمص قبل عامين، وتوضح: "في البداية ذهبنا إلى حي القصور في حمص، وبعدها انتقلنا إلى منطقة في ريف دمشق، وعندما لم نتمكن من دفع الإيجار شددنا الرحال إلى حمص مرة أخرى وسكنا في منطقة الأبراج هنا. وأخيرا، انتهى بنا المطاف في هذا المأوى لأن السكن فيه مجاني، كما لا يترتب علينا دفع ثمن الكهرباء".

تقول لما الأتاسي، مديرة مشروع رعاية النظافة الشخصية الذي تديره "جمعية رعاية الطفل" أن المنظمة لم تكن قادرة على توفير مرفق لتخزين المياه عند افتتاح المأوى في 2011، ناهيك عن تسخين المياه. وتضيف: "كنا نجلب المياه بالشاحنات، وكان على السكان أن يقفوا بالصف للحصول على حصتهم من المياه. استثمرت كل أسرة هنا في سخانات كهربائية شخصية، ولكن نظرا لصغر الغرف التي يستخدمها جميع أفراد الأسرة، وحقيقة أن العديد من السكان هم من الأطفال، قد يكون استخدام السخان الكهربائي خطرا على سلامة الأطفال. كما أن انقطاع الكهرباء بشكل متكرر ولفترات طويلة أدى إلى حرمان الأسر من المياه الساخنة لفترات طويلة".

سخان المياه الجديد يساعد في توفير المياه عند الحاجة، وتوفير الطاقة للقاطنين والحفاظ على سلامة الأطفال.


 

 

ابحث