نحن بصدد تجديد الموقع الإلكتروني لمنظمة اليونيسف.
الموقع هو في مرحلة انتقالية حيث نقوم باستبدال الصفحات القديمة بالجديدة تدريجيا. شكراً على تفهمكم ونرجو أن تُكرّروا زيارة الموقع لاكتشاف الجديد.

الجمهورية العربية السورية

مساعدة الأطفال السوريين النازحين في التأقلم مع الصراع

صورة خاصة باليونيسف
© UNICEF Syrian Arab Republic/2013/Hassoun
أطفال نازحون يلعبون في مركز تدعمه اليونيسف في طرطوس. إن اللعب، وهو حق أساسي من حقوق الطفل، هو شكل من أشكال الدعم النفسي وهو يساعد الأطفال على استعادة الإحساس بالحياة الطبيعية في غمار النزاع المتواصل.

بقلم ألما حسون

اليونيسف تصل إلى الأطفال في الجمهورية العربية السورية من خلال دعم الأندية المدرسية والأماكن الملائمة للأطفال، وبعضها متنقل. موظفة اليونيسف، ألما حسون، التقت مع عدد من الأطفال السوريين النازحين في طرطوس.

طرطوس الجمهورية العربية السورية، 10 سبتمبر/أيلول 2013 - في منطقة جبلية هادئة من ريف طرطوس، يبدو القتال والدمار اللذان يؤثران على أجزاء أخرى من الجمهورية العربية السورية بعيدين.

ولقد أدى النزاع الجاري إلى تضرر حوالي 6.8 مليون شخص، أو ثلث سكان البلاد، بما في ذلك أكثر من 3 ملايين طفل. ونزح حوالي 4.25 مليون شخص من ديارهم.

دعم للطفولة

كنت عضوة في فريق اليونيسف الذي زار مركزاً لتقديم الدعم النفسي والاجتماعي لمئات الأطفال النازحين في المنطقة. وكذلك تقدم شريكة اليونيسف العقائدية، جمعية أنيس سعادة، للأطفال مجموعة من الأنشطة بما في ذلك الفنون والرياضة والتعليم القائم على المهارات الحياتية والدعم الاجتماعي المتخصص.

الأنشطة، التي تجري في المركز ومن خلال ثلاث فرق متنقلة تخدم القرى المحيطة، تساعد الأطفال على التأقلم مع التجارب المتعلقة بالصراع والعودة إلى مرحلة طفولة طبيعية أكثر. ويواجه الأطفال النازحون العديد من التحديات، بما في ذلك التكيف مع حياتهم الجديدة بعيداً عن ديارهم القديمة ومجتمعاتهم وأصدقائهم.

وتدعم اليونيسف حوالي 500 من الأندية المدرسية في جميع أنحاء البلاد، تصل إلى حوالي 160,000 طفل بالتعليم والدعم النفسي والاجتماعي. كما يتم تزويد الأطفال بالدعم النفسي والاجتماعي من خلال أماكن ملائمة للأطفال، تشمل فرقاً متنقلة، وأنشطة لليافعين.

أصوات اللعب

يقع المركز في ريف طرطوس بين أشجار الزيتون والتلال الحجرية. وأصوات الأطفال المتحمسين أثناء اللعب والمشاركة في الأنشطة يسري في هواء الريف المنعش والنقي. ويبدو الموقع، في حد ذاته، كالبلسم لهؤلاء الأطفال، وكذلك هو الحال بالنسبة للبرنامج الذي يشاركون فيه.

صورة خاصة باليونيسف
© UNICEF Syrian Arab Republic/2013/Hassoun
طفلة نازحة من حلب تحمل العمل الفني الذي رسمته خلال الأنشطة النفسية والاجتماعية التي تدعمها اليونيسف في طرطوس. ويساعد الفن الأطفال على التعامل مع الصدمات التي تعرضوا لها.

عندما دخلت المركز، كان هناك حوالي 50 طفلاً صغيراً يجلسون على الأرض ويركزون على فيلم حول ممارسات غسل اليدين. ويتنافسون للرد على أسئلة المدرب حول النظافة.

وهناك أكثر من 4000 أسرة لجأت إلى هذا الجزء من ريف طرطوس، بعد الفرار من انعدام الأمن في مدن مثل حمص وحلب والحسكة. وقد أخبرني الأطفال مدى سوء أصوات القصف في بلداتهم.

تقوم معظم الأسر بتأجير شقق أو تعيش مع أسر في المنطقة، وهناك آخرون يعيشون تحت رعاية المجتمع المضيف. وهناك عدد صغير نسبياً من الأسر يعيش في ملاجئ.

وهناك حوالي 350 طفلاً نازحاً يستفيدون من خدمات المركز والفرق المتنقلة، التي تخدم 52 قرية، بهدف إدماج أكبر عدد ممكن من الأطفال في البرنامج.

ناضجون بالنسبة لسنهم

وفي وقت لاحق خلال الزيارة، انتقل الأطفال إلى ساحة خارجية لممارسة الأنشطة الفنية. وقام المتطوعون بتوزيع أوراق بيضاء ومجموعات ألوان. وجلس الأطفال في مجموعات على العشب يرسمون. وكانت العديد من المشاهد ملونة ومشرقة.

ما أذهلني هو  كيف أصبح هؤلاء الأطفال ناضجين بالنسبة لسنهم. حتى أن هناك صبياً عمره 4 سنوات، من حمص، أخبرني بالتفصيل كيف ابتعد أقاربه واحداً تلو الآخر. 


 

 

ابحث