نحن بصدد تجديد الموقع الإلكتروني لمنظمة اليونيسف.
الموقع هو في مرحلة انتقالية حيث نقوم باستبدال الصفحات القديمة بالجديدة تدريجيا. شكراً على تفهمكم ونرجو أن تُكرّروا زيارة الموقع لاكتشاف الجديد.

الجمهورية العربية السورية

اليونيسف تحارب الأسباب المتنوعة لسوء التغذية، إلى جانب العاملين في مجال الصحة في سوريا

بقلم روب سيكسميث

الحسكة، الجمهورية العربية السورية، 18 أغسطس/آب 2010 – تبعد محافظة الحسكة في سوريا ساعتين فقط عن نهر الفرات. إلا أن أحد أكبر التحديات التي تواجه الأطفال هنا هو الزيادة الخطيرة في حالات سوء التغذية الناجمة عن الجفاف المستمر.

17 يوليو/تموز 2010: فيديو – تقرير روب سيكسميث من اليونيسف عن سوء التغذية لدى الأطفال في المنطقة الشمالية الشرقية من سوريا.

 

ويعاني الأطفال في البلاد من مستويات عالية من سوء التغذية ويظهر على الكثيرين منهم انخفاض معدل الوزن إلى الطول – وهذه إحصائية مثيرة للقلق.

تعثر التغذية

في هذه المنطقة، ينجم سوء التغذية عن عدة عوامل، منها عدم هطول الأمطار - مما يحد من كمية الأغذية المتاحة ونوعيتها - وعدد من المفاهيم الخاطئة المتعلقة بالتغذية

صورة خاصة باليونيسف
© UNICEF Syria/2010/Rashidi
في محافظة الحسكة، بسوريا، الطفل عبدول يتناول مكملاً غذائياً مقدماً من اليونيسف كجزء من علاجه من سوء التغذية.

لكن هناك مشكلة أخرى أقل شيوعاً وهي الممارسة التقليدية لشرب الشاي بين الأطفال.

يقول الدكتور عبد الكريم حمادي، وهو طبيب محلي: " العادات السيئة تبدأ من الدقيقة الأولى بعد الولادة. فالشاي يؤدي إلى فقر الدم لدى الأطفال الصغار ولكن للأسف [مقدمو الرعاية] لا يستجيبون لنصائحنا. وهم في حاجة إلى تعليم جيد، الأمر الذي يتطلب جهوداً من جانب المنظمات الوطنية والدولية ".

وتعمل اليونيسف مع وزارة الصحة السورية لتوعية الآباء والأمهات عن العادات الصحية لأطفالهم. ومن خلال استخدام فرق الصحة العامة السورية المتفانية كقناة للتثقيف في مجال تحسين التغذية، تقوم اليونيسف بتنفيذ حلول قصيرة الأجل وطويلة الأجل لمشاكل التغذية في سوريا.

تقدم متفاوت

يعمل خبراء اليونيسف إلى جانب الفرق المحلية على تقييم حجم المشكلة وتدريب موظفي المراكز الصحية العامة لمتابعة نمو الأطفال وعلاج سوء التغذية.

صورة خاصة باليونيسف
© UNICEF Syria/2010/Rashidi
العاملون في مجال الصحة العامة المدربون من قبل اليونيسف يقيسون الأطفال لاختبار سوء التغذية لديهم في مركز الحسكة الصحي في شمال سوريا.

وتقول ممرضة في المركز الصحي عبير مشعى:  "بدأنا في  فبراير/شباط." تقوم الفرق بوزن الأطفال، ثم توزّع عليهم أكياساً من الأغذية العلاجية مثل معجون الفول السوداني الغني بالمغذيات ’بلامي نت‘. ولكن بجانب علاج سوء التغذية، لديهم أيضاً مهمة أساسية تتمثل في تثقيف القائمين على رعاية الأطفال.

وتقول الآنسة عبير مشعى: "الأهم من ذلك أن نقوم بتثقيف الآباء عن الغذاء المفيد للأطفال."

في بعض المناطق، تحقق سوريا قفزات كبيرة نحو تحقيق أهداف الأمم المتحدة الإنمائية للألفية بحلول الموعد المحدد وهو عام 2015. ولكن التقدم كان متفاوتاً، غالباً لصالح المناطق الحضرية التي يسهل الوصول إليها. وفي سوريا، كما هو الحال في جميع أنحاء العالم، هناك أدلة متزايدة على أن الجهود العالمية لتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية لا تشمل الأطفال الأكثر ضعفاً وتهميشاً.

أساس للنمو

قبل خمس سنوات فقط من الموعد المحدد لتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية، تشكل المستويات العالية من سوء التغذية في المناطق الريفية من سوريا مشكلة كبيرة لمستقبل البلاد.

صورة خاصة باليونيسف
© UNICEF Syria/2010/Rashidi
ممثلة اليونيسف في سوريا شهرزاد بوعليا تلتقي بالمستفيدين من مشروع التغذية في مركز الحسكة الصحي في سوريا.

وتقول ممثلة اليونيسف في سوريا شهرزاد بوعليا: "إن التغذية هي في الواقع أساس النمو الجسدي والعقلي للطفل وهي هامة للتنمية الاقتصادية للبلد ولدينا مشكلة في سوريا، حيث وصل سوء التغذية لمستويات تنذر بالخطر لدرجة معينة، ولذلك قررنا اتخاذ إجراءات بالتعاون مع وزارة الصحة".

إن تغيير المواقف والتخفيف من تأثير التقاليد لصالح تحسين التغذية هي عملية طويلة. ولكن الحد من شرب الشاي بين الأطفال أمر ضروري للوقاية من سوء التغذية، وإعطاء الأطفال بداية صحية في الحياة.


 

 

فيديو (بالإنجليزية)

17 يوليو/تموز 2010: فيديو – تقرير روب سيكسميث من اليونيسف عن سوء التغذية لدى الأطفال في المنطقة الشمالية الشرقية من سوريا.

 شاهد الفيديو

عالي الجودة | منخفض الجودة

ابحث