نحن بصدد تجديد الموقع الإلكتروني لمنظمة اليونيسف.
الموقع هو في مرحلة انتقالية حيث نقوم باستبدال الصفحات القديمة بالجديدة تدريجيا. شكراً على تفهمكم ونرجو أن تُكرّروا زيارة الموقع لاكتشاف الجديد.

الجمهورية العربية السورية

جامعو تبرعات على دراجات هوائية يزورون أحد الأماكن الملائمة للأطفال التابعة لليونيسف في سوريا

صورة خاصة باليونيسف
جامعو تبرعات على دراجات هوائية من النرويج يصلون إلى أحد الأماكن الصديقة للأطفال التي تدعمها اليونيسف في قدسيا، سوريا.

دمشق، الجمهورية العربية السورية، 23 شباط/فبراير 2010 – يبذل جامعو التبرعات من جميع أنحاء العالم قصارى جهدهم لمساعدة اليونيسف للتخفيف من وطأة معاناة الأطفال. وقد مضى أندرياس وأفيند وجورن شأواً بعيداً في ذلك، وهم ثلاثة من جامعي التبرعات لليونيسف من النرويج سيقطعون مسافة تقارب 20،000 كم على دراجاتهم الهوائية في رحلة من النرويج إلى جنوب أفريقيا في محاولة لجمع مبلغ 84،000 دولار أمريكي لمشاريع التعليم التي تضطلع بها اليونيسف.

وما إن يصلوا إلى مبتغاهم، حتى يكونوا قد اجتازوا حوالي 20 بلداً وأمضوا أكثر من سنة على الطريق.

وبعد مضي ستة أشهر على رحلتهم – وهم يمرون عبر الجمهورية العربية السورية – وجد راكبو الدراجات وقتا للاستراحة وزيارة أحد المراكز الملائمة للأطفال التابعة لليونيسف في قدسيا، إحدى ضواحي دمشق، التي يقطن فيها الكثير من اللاجئين العراقيين.

"بما أننا نقوم برحلة على الدراجات الهوائية لجمع الأموال لليونيسف، فمن الممتع حقاً أن نرى العمل الذي تضطلع به اليونيسف"، قال أندرياس.

الطريق إلى دمشق

بعد الجولة التي قام بها الفريق النرويجي على مشروع اللاجئين في قدسيا، اطلعوا على المكاسب الهائلة التي حققتها اليونيسف والهلال الأحمر العربي السوري باسم اللاجئين العراقيين الذين يعيشون هناك. فقد ارتفع عدد اللاجئين الذين هربوا من أعمال العنف الطائفي منذ عام 2003.

"يبدو أن هذا المشروع يحقق نتائج جيدة وهو يعمل بطريقة مهنية للغاية"، قال أندرياس، "ومن الجميل أن نرى أنه من الممكن مساعدة الأطفال مع أنهم تعرضوا لظروف صعبة في الماضي".

ومن خلال المراكز الشبيهة بهذا المركز في قدسيا، عملت اليونيسف وشركاؤها على تحقيق الاستقرار في حياة الأطفال اللاجئين، الذين غالبا ما يكونوا الأكثر تضررا في النزاعات. وتوفر هذه المراكز مكاناً آمناً لكي يمارس فيه الأطفال اللعب والإبداع.

"تعد هذه الأماكن بمثابة نقاط أساسية حيث يتم التعرف على الحالات الضعيفة جداً لتقديم الدعم النفسي المتخصص لهم"، قالت الدكتورة ثيودورا تسوفيلي، مديرة المشروع التابع لليونيسف في سوريا، وأضافت، "إننا نقدر الجهود التي يبذلها جميع من يقوم بجمع التبرعات لليونيسف، لأنهم يبرزون دعم المجتمع الدولي لما نقوم به من عمل".

دم وعرق ودموع

منذ آب/أغسطس 2009، اجتاز راكبو الدراجات الهوائية فنلندا وروسيا وأوكرانيا ورومانيا وبلغاريا ومولدافيا وتركيا. وقد واجهوا بشجاعة الفيضانات والثلوج والكلاب البرية. وأمضوا الليالي في الحظائر وكانوا يقودون دراجاتهم على طول طريق الحرير القديم.

وخلال زيارتهم إلى مركز اللاجئين في قدسيا، راح راكبو الدراجات يرفهون عن أطفال المركز والمتطوعين فيه برواية حكايات عن مغامراتهم.

يمكنكم متابعة التقدم الذي أحرزه الفريق النرويجي وقراءة قصصهم على الموقع www.bikecape2cape.com.
وسيعرض التلفزيون النرويجي فيلماً وثائقياً عن رحلتهم في أوائل العام المقبل.


 

 

فيديو (بالإنجليزية)

كانون الثاني/يناير 2010

ثلاثة أشخاص قادمون من النرويج على دراجات هوائية يجمعون أموالاً لمشاريع اليونيسف في مجال التعليم في رحلة من النرويج إلى جنوب أفريقيا. وخلال رحلتهم، يتوقفون في سوريا لزيارة أحد الأماكن الملائمة للأطفال التابعة لليونيسف في قدسيا.
 شاهد الفيديو

مرتفع | منخفض

فيديو ذات جودة بث إذاعية
متوفر من موقع Newsmarket

ابحث