نحن بصدد تجديد الموقع الإلكتروني لمنظمة اليونيسف.
الموقع هو في مرحلة انتقالية حيث نقوم باستبدال الصفحات القديمة بالجديدة تدريجيا. شكراً على تفهمكم ونرجو أن تُكرّروا زيارة الموقع لاكتشاف الجديد.

الجمهورية العربية السورية

سفيرة النوايا الحسنه تنقل رسالة سلام إلى دمشق

صورة خاصة باليونيسف
© UNICEF Syria/2008/Rashidi
انضم أكثر من 30 طفلاً إلى سفيرة النوايا الحسنة انجليك كيجو على خشبة المسرح لتقديم عزف موسيقي عند اختتام مهرجان الموسيقى العالمي في دمشق لعام 2008.

بقلم: رزان رشيدي

دمشق، سوريا،30 تموز/يوليه 2008 – قدمت سفيرة النوايا الحسنه لليونيسف، انجليك كيجو، معزوفة موسيقية في مهرجان الموسيقى العالمي لعام 2008 في قلعة دمشق في الأسبوع الماضي، نقلت خلالها رسالة سلام وأمل وحماية إلى جميع الأطفال.

"يجب أن نستخدم جميع قدراتنا للتأكد من أن أطفالنا في مأمن"، قالت السيدة كيجو أمام جمع غفير من الناس.

 وقد سحرت السيدة كيجو ألباب الجمهور السوري والمتعدد الثقافات في المهرجان، لكنها أخذت بقلوب الأطفال الحاضرين بشكل خاص. فقد شارك أكثر من 30 من الشبان الصغار في العزف مع الفرقة.

 وخلال المعزوفة، أنشدت السيدة كيجو مقاطع من إحدى أغنياتها، تُترجم إلى الرسالة التالية: "ينبغي أن نكون فخورين بهويتنا وبثقافتنا وبأسرتنا".

مليون ونصف مليون لاجئ عراقي

يقدر عدد اللاجئين العراقيين الذين يعيشون في سوريا بنحو مليون ونصف مليون لاجئ عراقي. وتعمل اليونيسف للمساعدة على توفير أماكن آمنة وتقديم الدعم النفسي والاجتماعي لهم لإعادة بناء بيئة توفر الحماية للأطفال اللاجئين الضعفاء.

وزارت السيدة كيجو سوريا بدعوة من لجنة دمشق كعاصمة للثقافة العربية. وخلال فترة إقامتها القصيرة، التقت بالسيدة الأولى في سوريا، أسماء الأسد، وزارت أحد المراكز الملائمة للأطفال في جرمانا.

وأبدت سفيرة النوايا الحسنه إعجابها بما يتسم به الشبان من حيوية وإبداع في المركز الملائم للأطفال الذي زارته، والذي تدعمه اليونيسف وجمعية الهلال الأحمر العربية السورية.  كما أعربت عن سرورها عندما استمعت إلى الأطفال وهم يغنون لها، ثم أنشدوا الأغنية ذاتها في المهرجان.

صورة خاصة باليونيسف
© UNICEF Syria/2008/Rashidi
زارت سفيرة النوايا الحسنة لليونيسف أنجليك كيجو مركزاً ملائماً للأطفال في جرمانا، والتقت بالأطفال اللاجئين العراقيين وأمهاتهم.

المراكز الملائمة للأطفال

بالتعاون مع جمعية الهلال الأحمر العربية السورية، أنشأت اليونيسف أربعة مراكز ملائمة للأطفال، يديرها متطوعون مدربون من جمعية الهلال الأحمر العربية السورية، توفر أماكن آمنة تقدم أنشطة ترفيهية وخدمات للأطفال أثناء النهار.

ومنذ أيلول/سبتمبر 2007، استفاد نحو 13000 طفل من الدعم النفسي والاجتماعي في هذه الأماكن. وسُجل 3500 طفل آخر للمشاركة في أنشطة مختلفة منذ شباط/فبراير.

 لغة الموسيقى

تشارك السيدة كيجو بنشاط في العمل الإنساني منذ سنوات عديدة وهي ترتبط باليونيسف بوصفها سفيرة للنوايا الحسنه منذ عام 2002. وقد تجاوزت العازفة التي تحظى باحترام دولي الحدود الموسيقية والوطنية بأغانيها، الموغلة في إيقاعات تراث غرب أفريقيا.

 واختتمت مهرجان الموسيقى العالمي بمعزوفتها. وبينما كان الأطفال والكبار يغنون ويرقصون، قالت السيدة كيجو "الوداع" إلى سوريا. وشجعت الناس على العودة إلى ديارهم والاستمرار في تقديم المحبة إلى أسرهم وإلى جميع الأطفال، والإنسانية جمعاء.

وقالت: "أعتقد أن الموسيقى لغة تتجاوز لون البشرة أو البلد أو الثقافة".  


 

 

ابحث